فيس كورة > أخبار

"الرجوب" في حديث غير مسبوق بعد الانتخابات

  •  حجم الخط  

عقب إعلان فوزه برئاسة اتحاد كرة القدم

"الرجوب" في حديث غير مسبوق:

تصديت لمحاولات إسقاط الرياضة من قِبَل "الفلول"

التصويت في انتخابات الاتحاد كان تصويتاً سياسياً

الرئيس وفتح وحماس أنجحوا الانتخابات

كان بإمكاني شطب ترشيح "عصفور" كونه رجل أمن

 

أريحا – 7/9/2012 - بعد دقائق قليلة من الإعلان الرسمي عن نتائج انتخابات اتحاد كرة القدم، دخل اللواء جبريل الرجوب الذي أسفرت الانتخابات عن احتفاظه بمنصبه رئيساً للاتحاد، إلى القاعة التي أقيمت فيها الانتخابات ووجه كلمة امتزجت بالفرحة ونشوة الانتصار من جهة، والغضب الشديد على كل من سعى إلى الإساءة للرياضة الفلسطينية وتدميرها.

فقد قال الرجوب في مستهل حديثه للمحتشدين في قاعة فندق "إنتركونتينينتال" بأريحا :" نبارك للقضية الفلسطينية، وتعازينا لأعداء الشعب الفلسطيني، ما حصل تصويت سياسي بامتياز، له علاقة بالقيم والأخلاق والانتماء".

وأضاف الرجوب :" إن محاولات إسقاط الرياضة فشلت، من خلال عملية انتخابية أخلاقية، رغم أنني كنت أستطيع اتخاذ إجراءات أخرى، لكني حرصت على الاحتكام لصناديق الاقتراع".

وأكد الرجوب في كلمته إن القانون لا يسمح بترشح رجل أمن لمنصب رئيس الاتحاد بدون قرار سياسي، في إشارة إلى منافسه العميد جبر عصفور، مضيفاً :" كان من المفترض شطب هذا المرشح، ولكن صورة فلسطين أمام العالم والفيفا كانت أهم، وكنت واثقاً من أن البوصلة تسير نحو مصلحة الرياضة الفلسطينية. لقد واجهت ضغوطاً من القيادة السياسية، التي كانت تطلب عدم ترشيح رجل أمن بدون قرار سياسي، أنا لست نادماً على ما حصل، ولدي الفخر بما قمت به".

وأضاف:" هناك أناس يعملون خلف الأشجار، ولا يجوز على الأموات سوى الرحمة، لقد انكشفت بعض القيادات ومخططات "فلول سيف الإسلام"، وبرنامجي الانتخابي كان ما حققته في السنوات الماضية، وسأواصل جهدي وسأطبق قيم وأخلاق الفيفا، وسأُطهر الاتحادات والأندية من الطحالب، لقد أصبحت المنطقة الرمادية التي تعيش فيها الطحالب غير موجودة".

وخاطب الرجوب خلال حديثه إبراهيم الصباح مدير عام وزارة الشباب والرياضة بضرورة تطبيق القانون على الجميع، واحترام شرعية القانون، وأضاف أن الانتخابات حظيت باهتمام إقليمي ودولي، وأن ذلك يفرض المزيد من العمل.

ووجه الرجوب شكره للرئيس محمود عباس، ولحركتي فتح وحماس، وتعهد بإبقاء الرياضة عنصر وحدة للشعب الفلسطيني.

وعما حدث في غزة من حيث نسبة الأصوات التي حصل عليها هو ونائبه إبراهيم أبو سليم، فقد عبر الرجوب عن غضبه بسبب ما أسماه قيام البعض بلعبة، حيث وصفهم "بالفلول"، مُشيراً إلى أن غزة هي من حاولت تكريس الانقسام، وقال:" نحن نؤمن بالأخلاق والقيم، وهدفنا تطهير الرياضة من الفصائلية والبلطجية".

كما تطرق الرجوب إلى أندية المناطق في الضفة وأكد أنه كان نصيراً لها في مواجهة بعض من طالبوا بتجاهلها، وأضاف أنه حرص على وضع موازنة لهذه الأندية من خلال المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وأشار إلى أن (90 %) مما قدمه للحركة الرياضة هو بجهده الشخصي، داعياً للتفاؤل بالمستقبل، وقال:" أنا مع الجميع في الضفة وغزة والشتات، وأنا رئيس من انتخبني ومن لم ينتخبني".

وختم الرجوب حديثه بتوجيه الشكر لمندوب الفيفا ومندوب الاتحاد الآسيوي، وأكد على أن الانتخابات الفلسطينية كانت عرساً وطنياً ديمقراطياً بامتياز يتوجب أن تكون درساً للجميع.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني