فيس كورة > أخبار

دوري 2102 .. نجوم سطعت وأُخرى تنتظر

  •  حجم الخط  

وجوه نسخة 2010 مرشحة للتألق

دوري 2102 .. نجوم سطعت وأُخرى تنظر

 

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 13/9/2012 - عديد هم اللاعبون الذي برزوا وسطعت نجومهم خلال بطولة الدوري الممتاز بنسخته الأخيرة في محافظات غزة، وكان لهم أدوار مهمة في تحقيق فرقهم لمراكز الصدارة، والآن مع بقاء ساعات قليلة على انطلاق الدوري بحلته الجديدة تنتظر الجماهير الرياضية رؤيتهم من جديد، فهل سيكونون في الموعد؟

ربما ما كان لافتًا في الدوري الماضي هو أن التألق كان حليفًا للاعبين شباب أكثر من غيرهم، دون إغفال توهّج بعض اللاعبين المخضرمين، وهو ما يُنبئ بتألق جديد لهم في الدوري الجديد؛ كونهم مازالوا في أوج عطائهم، فيما ستكون الفرصة مهيأة لظهور مجموعة أخرى من اللاعبين الذين انتظروا طويلًا نيل الفرصة مع فرقهم.

وجوه شابة في "النشامى"

شباب خان يونس بطل الدوري الماضي كان اعتماده بشكل واضح على الأداء الجماعي والروح القتالية العالية التي منحته اللقب، إلا أنه كان يعوّل على بعض الأسماء، مثل: محمد بركات ومحمد العكاوي وحسن حنيدق وحسن أبو حبيب، إضافة للمخضرم محمد أبو حبيب والمدافع الصلب محمد السميري.

جل هذه الأسماء لا تزال مستمرة مع الفريق، مع حرص المدرب الجديد حسين الترابين على إشراك بعض اللاعبين الشباب ممن لم يحصلوا سابقًا على فرص كبيرة، ويُنتظر أن يظهروا بصورة مميزة مثلما فعل بعض زملائهم خلال الدوري الماضي، إذ تحولوا من لاعبين عاديين إلى أبطال.

لاعبون مؤثرون مع الديك الأزرق

أما الوصيف، شباب رفح، فكان خلال الدوري الماضي معتمدًا بشكل كبير على نجومه التقليديين، مثل: بسام قشطة وراجي عاشور وأحمد عبد الهادي، فيما كانت البطولة فرصة لظهور محمد أبو دان ومروان شيخ العيد بشكل لافت، الأمر الذي جعلهما من اللاعبين المؤثرين في صفوفه.

لكن يبدو أن الجهاز الفني للشباب بقيادة المدرب خالد كويك عقد العزم على تغيير وجه الفريق، عبر التعاقد مع بعض اللاعبين الجدد مثل: إبراهيم العمور، أو استعادة آخرين مثل إيهاب أبو جزر، كما سجّل في كشوفاته اللاعب سعيد السباخي، لكن الأخير قد لا يظهر معه إلا في الدور الثاني.

"عطية" والبطولة الكاملة

اتحاد الشجاعية الذي حلّ ثالثًا كان نجمه الأبرز خلال البطولة علاء عطية، رغم أنه التحق به في الدور الثاني فقط، بعد أن أمضى الدور الأول مع غزة الرياضي، وتوّج هدفًا للبطولة برصيد 29 هدفًا، ويُتوقّع أن يكون أحد ألمع نجوم الدوري الجديد بعدما حافظ على مستواه بل طوّره خلال الفترة الماضية.

وإلى جانب عطية، ألِفت صفوف الشجاعية ظهور أسماء معتادة بشكل مميز، مثل: صائب جندية وإياد دويمة وإبراهيم وادي، في حين ستشهد صفوفه في الدوري الجديد مشاركة نجمه حسام وادي العائد من الاحتراف في الضفة الغربية.

معاناة الكبار في الخدمات الرفحي

وسيكون خدمات رفح رابع الدوري أبرز الخاسرين من بين فرق المقدمة، بعدما فقد نجمه وهدافه سعيد السباخي، الذي احتل المركز الثاني في لائحة الهدافين، إلا أنه حافظ على بعض الأسماء التي برزت في الدوري الماضي، مثل: أسامة أبو قرشين ومحمد القاضي وأحمد البهداري وإبراهيم الحبيبي ومحمد القاضي.

ولا تكمن مشكلة الخدمات في فقدان النجوم بقدر معاناته من المشاكل الإدارية والخلافات داخل الفريق، وهي أمور أدت إلى انخفاض مستوى معظم اللاعبين السابق ذكرهم، وهو أمر يثير قلق ومخاوف الجماهير من فشل الفريق في المنافسة على اللقب.

"العميد" وتمرد النجوم

ولا يختلف الأمر كثيرًا بشأن غزة الرياضي، إذ كان لاعبون مثل: محمد صالح وطارق أبو غيمة وأنس الحلو ومهند الطهراوي يقودونه لتحقيق نتائج جيدة في بعض مراحل الدوري، إلا أن الاثنين الأولين يغيبان حاليًّا لأسباب ومبررات مختلفة، الأمر الذي يقلص فرص تألقهم على الأقل في بداية الدوري، في وقت يُتوقّع أن ينتزع أنس الحلو الإعجاب بفضل أدائه المميز.

تراجع وتقدم الحصان الأسود

"الحصان الأسود" كان هذا اللقب الذي أُطلق على خدمات النصيرات، بعد العروض القوية التي قدمها خلال الدوري الثاني للدوري، بفضل تألق العديد من لاعبيه مثل: فريد الحواجري ومحمد الهور وجلال أبو يوسف وغيرهم، إلا أن جماهير الفريق لا تبدو مطمئنة؛ بسبب تأخّر مرحلة الإعداد للدوري.

وفضلًا عن ذلك ينتظر الحواجري الحصول على الإذن فقط لمغادرة الفريق والانتقال إلى الضفة الغربية، إذ وقّع عقدًا مع نادي بلاطة، في حين تراجعت مستويات بعض اللاعبين الآخرين، وهو ما سيعمل مدربه الجديد عواد خطاب على معالجته، وفي الوقت نفسه الاعتماد على بعض اللاعبين الواعدين.

"البحرية" مدرب جديد ووجوه جديدة

وبدوره، كان خدمات الشاطئ من الفرق التي خيبت آمال جماهيرها، ولم يحقق النتائج المرجوة رغم وجود بعض الأسماء اللامعة في صفوفه، مثل: حمادة شبير ومحمود طافش وإسلام سلامة وأدهم المقادمة وغيرهم، لكن يُنتظر أن تتغير تلك الصورة عن الفريق خلال الدوري الجديد بعد تعيين نعيم سلامة مدربًا للفريق.

وحرص سلامة على توفير عامل الاستقرار داخل الفريق، إضافة إلى ضم أكثر من لاعب، كان أبرزهم أيمن الهندي نجم غزة الرياضي السابق، وصاحب الخبرة عبر اللعب في دوري المحترفين بالضفة الغربية أكثر من موسم.

صاعد ومرشّح

وبشأن بقية الفرق الغزية التي أنهت الدوري الماضي محتلة النصف الثاني من الجدول، فإن الأمور لا تبدو واضحة في ضوء التغييرات الكثيرة التي أحدثتها في صفوفها، وإن كان "الجمعية الإسلامية" الصاعد حديثًا للدوري الممتاز مرشّحًا وبقوة للعب دور هام في الدوري الجديد بفضل قوة تشكيلته وتعاقداته الجديدة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني