فيس كورة > أخبار

دوري الدرجة الأولى : صدارة الدوري ثلاثية الأبعاد

  •  حجم الخط  

دوري الدرجة الأولى : صدارة الدوري ثلاثية الأبعاد

 

غزة / غسان محيسن (صحيفة فلسطين) 26/9/2012 - أضافت أندية الهلال وخدمات خان يونس وخدمات جباليا انتصاراً جديداً مع انتهاء منافسات الأسبوع الثاني بدوري الدرجة الأولى، وكان نصيب الأندية الثلاثة متصدرة الدوري (12) هدفاً، في هذا الأسبوع، أثبتت أن المنافسة ستكون قوية مع الجولات المقبلة من الدوري.

الصدارة بقيت للهلال بفارق الأهداف عن خدمات خان يونس الثاني، وخدمات جباليا الثالث، ولكل منهم (6) نقاط، بينما ضرب خدمات المغازي بقوة ورد على هدف خدمات البريج برباعية، رفعت رصيد الفريق إلى (4) نقاط في المركز الرابع.

غزارة الأهداف

أندية المقدمة تمكنت من هز الشباك بغلة وافرة عكست القدرات الهجومية لفرق الصدارة، فما كان من الهلال إلا أن ضرب منافسه التفاح بخماسية في فوز من العيار الثقيل، رغم أن التفاح من الفرق المرشحة للمنافسة في الدوري، بينما جاء الفوز الهلالي مؤشراً على حجم الثقة والتجانس الكبير بين لاعبي الفريق بقيادة مدربه نعيم السويركي، ودليلاً على تمسك الفريق بآماله في العودة مجدداً للدرجة الممتازة.

أما خدمات خان يونس فلا زال متمسكاً برونقه وأدائه المميز، الذي ظهر عليه في الدوري الماضي، عندما نافس بقوة على بطاقة الصعود للممتازة، وفوزه بلقب بطولة رفح الرمضانية الأخيرة، محمود فحجان قاد فريقه للفوز (3/1) أمام أهلي النصيرات، ووضع قطار فريقه على المسار الصحيح للانطلاق نحو المزيد من الانتصارات.

أما خدمات جباليا الوافد الجديد للدرجة الأولى كان جديراً بالفوز على أهلي بيت حانون (3/1)، بعد الفوز الصعب على خدمات البريج في الأسبوع الأول (3/2)، الفريق يملك نخبة من اللاعبين المؤثرين من بينهم أسامة نوفل وهيثم حماد ونشأت أبو خاطر وأدهم أبو ركبة وياسر عبد النبي ومحمود النجار، الفريق أكد أنه رقم صعب في حسابات باقي الفرق، وأنه سيبقى في صورة المنافسة في الجولات المقبلة.

تعويض

ضرب خدمات المغازي عصفورين بحجر واحد، عندما قلب تأخره أمام خدمات البريج بهدف إلى فوز بأربعة أهداف، كانت كفيلة برفع رصيد الفريق إلى (4) نقاط، ليبقى قريباً من صراع الصدارة، فبعد التعادل أمام التفاح (1/1) في الأسبوع الأول، استعاد المغازي الثقة في صراع لانتزاع بطاقة العودة مجدداً للممتازة.

بينما تلقى خدمات البريج خسارته الثانية في الدوري، في إشارة ربما تدق أجراس الخطر حول موقف الفريق من المنافسة في الجولات القادمة.

أما الصلاح استثمر ملعبه للفوز على ضيفه شباب جباليا (2/1) بعدما تأخر بهدف الشوط الأول، وبذلك عوّض خسارته أمام الهلال (0/2)، ليكسب (3) نقاط وضعته في المركز الثامن، وكان لصالح مبروك لاعب الخبرة كلمة الفصل في المباراة عندما أحرز هدف الفوز الغالي.

أما شباب جباليا فلم يحافظ على تقدمه وخسر نقاط اللقاء بعد فوزه الأول على خدمات دير البلح (2/0)، وتعثر الفريق لكن أداءه لا زال مقنعاً وربما برز محمود صالح في أكثر من لقطة وكان رائعاً في إحراز هدف التقدم لكنه أضاع عدة فرص كانت كفيلة بمنح فريقه الفوز.

الزيتون هو الآخر اقتنص فوزاً ثميناً أمام خدمات دير البلح (2/1) ليعوض خسارته الأولى أمام خدمات خان يونس (0/2)، في فرصة قد تمنح الفريق الثقة للعودة إلى أجواء الدوري، والدخول في معترك المنافسة، بينما جاءت الخسارة الثانية لدير البلح لإعادة الحسابات ومحاولة اللحاق بركب الدوري.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني