فيس كورة > أخبار

"أبو غنيمة" .. عائلتي سبب عودتي للعميد

  •  حجم الخط  

بعد قطيعة طويلة

"أبو غنيمة" .. عائلتي سبب عودتي للعميد

 

كتب / أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 26/9/2012 - عندما تتفاقم الأزمات، وتتصاعد المشكلات، لتصل حد "الطلاق" ما بين اللاعب وناديه، ويصبح من شبه المستحيل عودة المياه إلى مجاريها ووصول الأمور حد التجريح والتشهير عبر وسائل الإعلام، وقد لا يترك اللاعب مجالاً لإصلاح الأمور، ولا يضع حتى "خط رجعة" لنفسه.

كذلك النادي الذي كثيراً ما يعتقد بأنَّ اللاعب يحاول ابتزازه, ويظن الجميع بأن الأمور قد وصلت إلى نقطة الَّلاعودة، لتكثر حينها التكهنات، وتتزايد التوقعات، سواء من جماهير النادي الذي يلعب له اللاعب، أو حتى جماهير الخصوم، ويصل الأمر أحياناً لتهافت الأندية "الشاطرة" لنيل خدمات هذا اللاعب مستغلة حالة الخلاف ما بين اللاعب وناديه، وهنا قد لا يكون هذا التصرف عيبًا!! لأنَّ الجميع يبحث بكل قوَّة عن مصلحة ناديه, حتى ولو بطرقٍ التفافيَّة أو غير شرعية !!

ولكن.. فجأة ودون مقدمات، نجد هذا اللاعب وقد ظهر في الملعب مرتديًا قميص ناديه، مدافعًا عن ألوانه واسمه، وعلى النقيض يصبح باذلاً كل الجهد لرفع وإعلاء صورة ناديه أمام الجمعي، بل تجده يمجد ويتغنى "بحلاوة وطعامة" ناديه!!

فما الذي يحدث، وما الذي يدور في الكواليس الخفية، وهل هناك اتفاقيات أو تفاهمات سوية تعقد في الخفاء، وما الذي يدع اللاعب يصل حد التناقض مع نفسه، وبعدها يسوق الذرائع العديدة، والحجج المديدة إما بفتح صفحة بيضاء جديدة، أو لمصلحة الفريق وإعادة الأمجاد التليدة، بل يصل الأمر أحيانًا حد الاعتذار العلني والإعلامي – وذلك ليس عيبًا – في حال كون اللاعب مخطئًا، لكن نعود للتساؤل مرة أخرى.. ما الذي يجعل اللاعب متقلبًا لهذا الحد؟!  ولماذا لا يتعلم اللاعبون من أخطاء زملائهم السباقون أن لا أحد يستطيع لي ذارع النادي.

هذا ما يقوله الجميع, ويعتقد به جلُّ هؤلاء المتابعين, ولكن عند الخوض في التفاصيل, وعدم الاكتفاء بالحكم على مثل هذه القضايا من خلال النظر عن بعد, تكون الأمور والأوضاع مختلفةً تماماً, فاستضفنا طارق أبو غنيمة لاعب غزة الرياضي, الذي أثارت قضيته جدلاً واسعاً في الآونة الأخيرة, بعد إصابته في بطولة الكأس الماضية, وذهابه للعلاج في مصر, حيث وصلت الأمور بينهما إلى حد "الطلاق".

أبو غنيمة أوضح أوضح لفلسطين وللمتابعين الصورة الأخرى بعد أن تم إنهاء المعضلة التي وقعت بينه وبين ناديه, فقال أبو غنيمة: " كنت عنيداً جداً ورافضاً لفكرة الرجوع للعب مع الفريق, بسبب تقصير الإدارة في موضوع علاجي التأهيلي, ولكن بعد العودة للقطاع وشفائي بحمد الله, تقدمت إلي بعض العروض الجدية, ولكنني بصراحة تعرضت لضغوطات عائلية كبيرة, كانت ستصل حدَ الخلاف مع والدي الذي يعشق "العميد" وعايش فتراته الذهبية" .

وأضاف أبو غنيمة:" وبعد استجابة إدارة النادي وتكفله بتحمُّل كافة تكاليف علاجي التأهيلي, واتفاق بحصولي على مستحقَّات شهرية, وحبي وعشقي للعب كرة القدم تحوَّلت وتبدَّلت الأوضاع, وعدت للالتزام في تدريبات الفريق, وشاركت لبعض الوقت في مباراة الفريق الماضية أمام المشتل لعدم جاهزيتي الكاملة.

وأضاف :" سأعمل بكل جهد لعودتي لمستواي المعهود حتى أظهر مع الفريق بشكل لائق يؤهلنا للعودة إلى المنافسة على اللقب" .




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني