فيس كورة > أخبار

الدوري الممتاز : خاسران في لقاء "النشامى" والمنطار"

  •  حجم الخط  

الدوري الممتاز : خاسران في لقاء "النشامى" والمنطار"

 

خانيونس/ أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 29/9/2012 - قلب مهاجم الشجاعية معتز الصفدي تأخر فريقه أمام شباب خانيونس "النشامى" بهدفين نظيفين إلى تعادل بمثلهما خاطفاً بذلك نقطة ثمينة من ملعب خانيونس البلدي, في مباراة شهدت إثارة كبيرة وحضورا جماهيرا قدر بــ3000 متفرج, ليرفع شباب خانيونس رصيده إلى 5 نقاط, فيما رفع الشجاعية رصيده إلى نقطتين.

هذا التعادل جاء ليكون الثاني على التوالي للنشامى، والثاني للشجاعية وإن لم يكن على التوالي، وفي كلا الحالتين فإن الفريقين خسرا المباراة، فالنشامى خسر على أرضه والشجاعية لم يُحقق أي فوز حتى الآن.

المباراة جاءت مثيرة منذ بدايتها بعد تصويبة علاء عطية تصدى لها بثبات حارس خانيونس هيثم فتيحة, رد عليها فوراً مدافع الشباب جهاد عبد العال بتصويبة كادت تغالط حارس الشجاعية إياد دويمة الذي أخرجها بصعوبة لركلة ركنية .

امتلك لاعبو شباب خانيونس منتصف الملعب عبر تحركات القائد حسن حنيدق وحسن أبو حبيب وإبراهيم سلامة محاولين إحراز هدف مبكر يربك حسابات الشجاعية, وكان لهم ذلك بعد رأسية رفيق عاشور(10) بعد متابعة تمريرة محمد بركات وردتها العارضة ليتقدم الشباب بالهدف الأول.

لم تتوقف سيطرة خانيونس المطلقة في خط المنتصف وحاول لاعبوه استغلال امتلاك الكرة بهدف ثانٍ, الذي أتى بعد خمس دقائق من الهدف الأول عبر القناص محمد بركات بعد تلقيه كرة عرضية متقنة من الجناح المميَّز إبراهيم سلامة جعلته في مواجهة إياد دويمة حارس الشجاعية الذي اصطدمت الكرة به بعد ارتدادها من القائم لتدخل الشباك وسط فرحة هستيرية الجماهير.

صدمة كبيرة أصابت لاعبي الشجاعية حتى كادت في الربع الأخير من الشوط أن تودي بهم بنهاية مؤسفة بعد أن كسر محمد العكاوي مصيدة التسلل, لكن دويمة خرج في الوقت المناسب .

أخطر فرص الشجاعية جاءت في الدقائق الأخيرة من الوقت الضائع, فكاد المهاجم علاء عطية أن يقلِّص الفارق بعد رأسيه تشارك حارس خانيونس هيثم فتيحة وعارضة مرماه في تحويلها إلى ركنية, والتي نفذت بإتقان من عطية ليقابلها محمد وادي بقدمه ويعود فتيحة المحظوظ أيضاً بمشاركة العارضة في تحويلها خارجاً لينتهي الشوط الأول بتقدم شباب خانيونس بهدفين دون مقابل .

أحداث الشوط الثاني كانت مغايرة تماماً, فأعاد الشجاعية تنظيم صفوفه وأجرى المدرب محمود زقوت تغييرات خاصة في منتصف الملعب, فدخل ماجد حجاج بدلاً من حسام وادي المصاب, في حين تعرض خانيونس بضربة كبيرة بخروج محمد السميري "وطن" الذي أحدث خروجه ثغرة كبيرة في المنطقة الخفية, والذي استغلَّها نجم المباراة البديل الناجح معتز الصفدي الذي أحرز الهدف الأول للشجاعية (62) بعد دقيقة واحدة فقط من نزوله إلى أرض الملعب, مستغلاً تمريرة علاء عطية, الذي حرم القائم فريقه من هدف التعادل بعد هدف الصفدي بقليل.

رصاصة الرحمة كادت أن يطلقها محمد بركات مهاجم خانيونس إثر انفراد تام بالحارس دويمة الذي تألَّق في التصدي للكرة ببراعة, وتابع دويمة تألقه بعد أن تصدى لرأسية محمد العكاوي الخطيرة, ليذود عن مرماه بكل بسالة مبقياً على آمال فريقه في احراز هدف التعادل .

وبالفعل رد المتألِّق معتز الصفدي الجميل وأحرز الهدف الثاني له ولفريقه بعد رأسية قاتلة من فوق الحارس فتيحة (84) مستغلاً تمريرة البديل فرج جندية, ليحرز هدف التعديل في الدقائق الأخيرة من اللقاء, وتنتهي المباراة التي قادها الحكم سامح القصاص, وساعده للخطوط إياد أبوعبيد, محمود أبو حصيرة ومحمود الجيش رابعاً.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني