فيس كورة > أخبار

لماذا يُدير "الشربيني" ظهره لـ"الفدائي"؟!

  •  حجم الخط  

لماذا يُدير "الشربيني" ظهره لـ"الفدائي"؟!

 

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 10/10/2012 - يثير استمرار عدم التحاق اللاعب الفلسطيني الأصل أنس الشربيني، الذي يتألق هذه الأيام مع فريقه الاتحاد السعودي، بالمنتخب الوطني، الكثير من علامات الاستفهام في الشارع الرياضي الفلسطيني، الذي كان يمن�'ي النفس بالاستفادة من هذه الموهبة التي تشغل الصحافة السعودية التي تساءلت غير مرة عن أسباب عدم تمثيله لأي منتخب عربي.

لم يكن تألق أنس بالأمر الجديد، فموهبته بزغت منذ سنوات في الدوري الكرواتي، لكن انتقاله للدوري السعودي جعله يقترب من أعين الجماهير الفلسطينية، التي تعرفت بوضوح على مهاراته وإمكاناته النادرة مع فريقه الجديد، حتى أضحى نجمه الأول رغم امتلاك الفريق عددا كبيرا من مشاهير اللاعبين.

ولعل ما يزيد الجدل حول "هوية" اللاعب هو أن اتحادات كروية عديدة أعلنت صراحة رغبتها في ضمه لمنتخباتها منذ سنوات، فالاتحاد الأردني أكد مراراً سعيه لجلب اللاعب إلى "النشامى"، وكذلك فعل الاتحاد السوري، فيما حاول القطري منحه الجنسية وضمه لـ"العنابي".

وفي المقابل عمل اتحاد الكرة الفلسطيني غير مرة على التواصل مع اللاعب ووالده بغية ضمه للمنتخب الوطني، إلا أن تلك المساعي لم يُكتب لها النجاح، وسط حالة من الغموض لدى المشجع الفلسطيني، الذي لا يعي كثيرا من التفاصيل، وجل ما يثير اهتمامه هو مشاهدة "الشربيني" مرتدياً قميص "الفدائي".

تجاهل وتخبط

وفي هذا الصدد أكد عبد المجيد حجة، أمين عام اتحاد الكرة، أنه تم دعوته أكثر من مرة للانضمام للمنتخب الوطني، وكان آخرها قبل انطلاق البطولة العربية الأخيرة، إلا أن عدم مبالاة اللاعب وتخبطه حالا دون تحقيق هذه الرغبة.

وكشف حجة عن أن اتحاد الكرة أجرى ولأسابيع اتصالات مكثفة مع اللاعب ووالده الذي يعمل مديراً لأعماله، مبيناً أنه في المرة الأخيرة استجاب الاتحاد لكل مطالب اللاعب، وأرسل له تذكرة السفر الخاصة به.

وأضاف أن الاتحاد فوجئ قبل ساعتين فقط من الموعد المفترض لإقلاع الطائرة التي تقل اللاعب من كرواتيا، إلى حيث يتواجد "الوطني" اعتذر الشربيني لـ"أسباب خاصة"، قبل أن يقفل هو والده هاتفيهما المحمول، لتنقطع الاتصالات معهما.

ولم يخف حجة استياءه من الطريقة التي تعامل فيها الشربيني ووالده وعدم تعاطيهما بشكل جدي مع رغبات الجهاز الفني للمنتخب الوطني بضم اللاعب، مؤكداً أن الموهبة الكبيرة للاعب لا يمكنها أن تكون مبرراً له للتهرب من تمثيل منتخب وطنه، مشدداً على أن ارتداء قميص منتخب الوطن فخر للاعب أياً كانت مكانته وقيمته الفنية والمادية.

وعن تفسيره لعدم وضوح الرؤية بالنسبة للاعب والتخبط في ردوده على دعوات اتحاد الكرة، قال حجة إن بعض اللاعبين وبعد وصولهم إلى مرحلة متقدمة من الشهرة، يصبح تمثيل منتخب بلده يمث�'ل عبئاً عليه ويقلل من أسهمه مع ناديه، وربما يكون هذا ما حدث مع الشربيني.

هل يصبح سعوديا؟

ومع استمرار خلو السجل الدولي للشربيني من أي مباريات، باستثناء بعض "الوديات" منتخب كرواتيا باعتباره حاملاً لجنسية هذا البلد؛ فإن بعض الجماهير السعودية بدأت تطرح إمكانية منح اللاعب الجنسية السعودية من أجل تمك�'ن "الأخضر" من الاستفادة من إمكاناته.

ويطرح البعض هذا الخيار مؤكدين أن اللعب لمنتخب مثل السعودية قد يكون حلاً وسطاً، فهو أقوى من المنتخبات الطامحة به والتي يحمل جنسياتها (فلسطين والأردن وسوريا)، وفي نفس الوقت فإنه يعد في مصاف المنتخبات المتقدمة عالمياً، بغض النظر عن حالة التراجع الكبير في مستواه حالياً.

ورغم أن هذا الخيار يبدو صعباً على الصعيد الإداري، فإن ثمة مخارج عديدة، يمكن أن تس�'هل تحويله إلى لاعب سعودي، وحينها سيتحو�'ل حتماً – الشربيني – من محبوب الجماهير الفلسطينية (رغم أنه فلسطيني بالهوية فقط) إلى لاعب منبوذ؛ فالوطن أغلى وأهم من أي لاعب، مهما وصل من الشهرة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني