فيس كورة > أخبار

"ديربي" رفح الأحد .. القمة للفائز أو لا "أحد"

  •  حجم الخط  

"ديربي" رفح الأحد .. القمة للفائز أو لا "أحد"

 

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 10/10/2012 - ستكون جماهير كرة القدم الغزية يوم الأحد المقبل على موعد متجدد مع الإثارة حين يلتقي قطا الكرة الرفحية الخدمات والشباب في قمة مباريات الجولة الخامسة لبطولة الدوري الممتاز، في مواجهة تعقب فوزين عسيرين للفريقين في الجولة الرابعة.

المباراة لن تكون بيسن طرفين، فهناك شباب خانيونس يترقب النتيجة بعد أن يكون قد خاض مباراته يوم السبت أمام الشاطئ، حيث أنه في حال فوزه فإن النتيجة الأفضل له للقاء رفح هو التعادل، حيث أن قمة الأحد إما أن تكون لأحد طرفي رفح أو لن تكون لأحد منهما وستؤول للنشامى.

ويدخل الفريقين مباراة الأحد وهما عازمين على كسر لغة التعادلات التي طغت على معظم المباريات التي جمعتهما في السنوات الأخيرة، رغم أن المباراة تأتي في بداية البطولة، ولن تكون نتيجتها حاسمة لأي منهما.

فالخدمات يبغي الحفاظ على الصدارة من خلال إضافة ثلاثة نقاط جديدة إلى رصيده، فيما يريد الشباب عبر الفوز البقاء قريباً من دائرة المنافسة، وعدم خسارة نقاط جديدة بعدما تعادل مرتين خلال مبارياته الأربعة السابقة.

وكما هي العادة، فإن مدرجات ملعب رفح البلدي ستكون حتماً مكتظة بأنصار الفريقين في أول "دربي" بينهما هذا الموسم، فيما سيبذل لاعبي الفريقين جهوداً مضاعفة بغية كسب الرهان والفوز بـ"اللقب المعنوي" على مستوى محافظة رفح.

مشوار الفريقين

يبدو صعباً التكهن بنتيجة المباراة لاعتبار عديدة، رغم أن لغة الأرقام في الدوري – حتى الآن – تجعل كفة الخدمات هي الأرجح، وهو أمر بطبيعة الحال لن يمنح الفريق سوى أفضلية "معنوية"، فيما ستكون لغة الميدان هي الفيصل فنياً.

الخدمات قبل هذه الجولة هو المتصدر لجدول الدوري، برصيد 10 نقاط، وهو الأقوى دفاعاً وهجوماً، إذ سجل 10 أهداف، ولم يدخل شباكه سوى هدف واحد، في حين سجل شباب رفح أربعة أهداف وولج مرماه هدفين، ما يعني أن ثمة أزمة هجومية في الفريق، مع الإشارة إلى أن المباريات التي خاضها الشباب أقوى نسبياً من تلك التي خاضها الخدمات حتى هذه الجولة.

ولم يقنع كلا الفريقين في الجولة الأخيرة للدوري، حيث خرج الخدمات بفوز جاء في الوقت القاتل على الأهلي، وكذلك فعل شباب رفح حين انتظر آخر أنفاس المباراة ليسجل "من ركلة ثابتة" هدفاً يتيماً في مرمى المشتل متذيل جدول ترتيب الدوري.

وإذ ما تساوت بداية ونهاية الفريقين قبل مباراة الأحد، فإن ما بين البداية والنهاية يمكن الفريق فيما قدما.. خدمات رفح استهل الدوري بفوز كاسح على المشتل بثلاثية نظيفة، فيما فاز الشباب خارج ميدانه على اتحاد خانيونس بهدفين مقابل هدف.

وفي الجولة الثانية سجل "الأخضر" فوزاً أعرض حينما دك شبك الجماعي بخمسة أهداف نظيفة، في الوقت الذي كان فيه شباب رفح يتعادل على أرضه مع شباب خانيونس حامل اللقب بهدف لمثله.

وفي الجولة الثالثة كان السقوط الأول للخدمات حينما تعادل على أرضه مع غزة الرياضي بهدف لمثله، في وقت كان الشباب يتعادل أيضاً مع مضيفه خدمات النصيرات دون أهداف، قبل أن يخطفا الفوز في الجولة الرابعة بنفس النتيجة والطريقة ليدخلا "الدربي" مسبوقين بانتصار.

أوراق هامة

ويعوّل خدمات رفح بشكل أساسي على نخبة من المواهب الشابة التي توهجت في الأسابيع الماضية مثل أحمد اللولحي ومحمد القاضي وعلاء أبو غيث، ومحمد حجاج ومحمود النيرب، بالإضافة لعناصر الخبرة مثل حسام الكرد وعيسى المزين، إلا أنه يفتقد واحدة من أهم أوراقه والمتمثلة بالمدافع الصلب أحمد البهداري بسبب طرده في المباراة الأخيرة.

وفي المقابل، تعج صفوف الشباب بالعديد من النجوم مثل إيهاب أبو جزر ومحمد الرخاوي ومحمد أبو دان وراجي عاشور ومحمد أبو دان ومحمد بارود وعبدالله سلامة، وغيرهم، وإن كانت الشكوك تحوم حول مشاركة بعضهم بداعي الإصابة.

ومن المؤكد أن الخبرة والتعامل بطريقة سليمة مع المباراة ستكون العامل الأبرز لحسم المواجهة من هذا الفريق أو ذاك، وقد أكد مدربا الفريقين جمال حرب وخالد كويك، أنهما حرصا على إعداد لاعبيهما نفسياً بشكل جيد للمباراة لضمان الخروج بأفضل نتيجة ممكنة.

 

للجماهير كلمة

أخيراً، فإن للجماهير دور استثنائي في المباراة، فبيد هذه الجماهير إخراج اللقاء بين الجارين إلى بر الأمان من خلال التشجيع المثالي بعيداً عن الهتافات المسيئة أو الشتائم، كما أن بيد جماهير كل فريق توتير لاعبيها والمساهمة بخسارته، لذلك فإن الروح الرياضية هي المكسب الأساسي الذي يجب أن يبقى ماثلاً أمام الجماهير، كون أي إساءة من أي طرف ستمثل مدينة رفح بخدماتها وشبابها.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني