فيس كورة > أخبار

"أبو عمر": المنتخبات الوطنية ستُشكل وفق آلية وطنية ومهنية

  •  حجم الخط  

نائب رئيس لجنة المنتخبات باتحاد كرة القدم

أشاد بالانسجام الفكري مع رئيس اللجنة أبو بشارة

"أبو عمر": المنتخبات الوطنية ستُشكل وفق آلية وطنية ومهنية

 

غزة/ وائل الحلبي (صحيفة فلسطين) 10/10/2012 - آمال وتطلعات كثيرة ينتظرها الرياضيون واللاعبون في قطاع غزة، آملين أن تتحقق مع انتخاب مجلس إدارة جديد لاتحاد كرة القدم, ومهمة شاقة بدأها الأعضاء المنتخبون في سبيل تحقيق الجزء الأكبر من هذه التطلعات, ومشوار الألف ميل يبدأ بخطوة.

فيما يتعلق بروح كرة القدم المتمثلة في المنتخبات الوطنية، تشكلت الخطوة الأولى في مباحثات رئيس لجنة المنتخبات يوسف صرصور مع بعض الكوادر الرياضية؛ لاستمزاج آرائهم على قاعدة العمل على النهوض بمستوى المنتخبات الوطنية، ووضع خطة إستراتيجية بكل ما يتعلق بالمنتخبات.

"فلسطين" سلطت الضوء على آخر ما توصلت إليه اللجنة في مباحثاتها مع الكوادر الرياضية بمحاورة رئيس اللجنة يوسف صرصور "أبو عمر".

وبدأ حديثه باستبشاره خيراً بحديثه مع رئيس لجنة المنتخبات المركزية في المحافظات الشمالية الدكتور جمال أبو بشارة, الذي أكد ضرورة توحيد الجهود من أجل تطوير المنتخبات الوطنية، ومنح الفرصة للجميع لإثبات جدارته, مضيفاً: "إن هناك نوايا إيجابية ظهرت خلال حديثي مع أبو بشارة، وكانت بعيدة عن المحاصصة، مبينة أن الأفضل سيكون له الفرصة في تمثيل المنتخبات الوطنية بغض النظر عن التوجهات السياسية والجغرافية".

وعن آلية تطوير المنتخبات قال: "إن الاعتماد على الأساس العلمي والمعلومات التي لدى المدربين والكوادر الرياضية التي لها باع طويل في الرياضة؛ بهدف عقد عدد من الجلسات وورش العمل لطرح الأفكار التي يملكها كل مدرب، وتجميع المقترحات الأفضل لتنفيذها، والوصول إلى إعداد منتخب وطني يكون له شأنه في مشاركاته الخارجية".

وأشار أبو عمر إلى أن الكابتن جمال محمود, مدرب المنتخب الوطني, مصر على الحضور إلى قطاع غزة؛ لمشاهدة اللاعبين، مؤكدًا أن هذه الزيارة ستحقق العديد من الأهداف التي ستكون في مصلحة المنتخب الوطني.

وفيما يخص تشكيل لجنة المنتخبات أكد أبو عمر أن الكفاءات العلمية الرياضية ستكون النواة الأساسية للجنة التي تتمتع بالقدرة على العمل الميداني, إضافة إلى مدربين ومستشارين فنيين سبق لهم تدريب المنتخبات, مشيراً إلى أن اختيار مدربين للمنتخبات يتطلب وضع رؤية معنوية ومادية لتحقيق الهدف الأكبر بتشكيل منتخبات قوية, والتركيز على فئة الناشئين التي تقدم العديد من اللاعبين للمنتخب الأول؛ نظراً لتأهيلهم الجيد واكتسابهم الخبرة من خلال بطولات الناشئين.

وأضاف: "إن الاحتلال كان سدّاً منيعاً أمام التواصل مع الإخوة في الضفة الغربية باجتماع الاتحاد المركزي الأول"، مشيراً إلى أن جهوداً كبيرة تبذل من أجل إقامة الاجتماع القادم في قطاع غزة، وأن ذلك سيُساهم في تعزيز سبل التعاون بين لجنة المنتخبات في جناحي الوطن.

وأشاد أبو عمر بمشاركات الأندية الخارجية والنتائج الإيجابية التي حققتها مؤخراً، مؤكدًا أنها في مصلحة المنتخب الوطني من خلال الاحتكاكات التي تزيد من خبرة اللاعبين والمدربين في المشاركات الخارجية.

ويتطلع رئيس لجنة المنتخبات إلى الحفاظ على إنجاز المنتخب الوطني للكرة الشاطئية وتعزيزه، عادًّا إياه أبرز الأهداف التي تسعى إليها اللجنة، خاصة مع ظهور المنتخب بشكل لافت للانتباه في البطولة الآسيوية الأخيرة التي حقق فيها المنتخب المركز الثالث.

وعلى صعيد الكرة الخماسية أكد أبو عمر أن اللجنة ستعمل على إقامة بطولات مصغرة لزيادة الاهتمام بهذه اللعبة التي ستنتج مجموعة مميزة من اللاعبين المتخصصين فيها، وأن ذلك سيكون له الأثر الإيجابي على قوة المنتخب في مشاركاته الدولية.

وتمنى أبو عمر، في ختام حديثه، أن يتم تشكيل منتخب وطني موحد يمثل كل أطياف الوطن وأبناء الشتات, مشدداً على أن الظروف التي يمر بها القطاع بسبب الحصار المفروض عليه لن تكون عائقاً أمام مواصلة العمل الدؤوب من أجل النهوض بمستوى المنتخبات الوطنية الفلسطينية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني