فيس كورة > أخبار

القمة الرفحية ألبست الخدمات ثوباً جديداً

  •  حجم الخط  

القمة الرفحية ألبست الخدمات ثوباً جديداً

 

رفح / وائل الحلبي

علي الرغم من انتهاء مباراة القمة الرفحية بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق التي جمعت الغريمين خدمات وشباب رفح في ختام مباريات الجولة الخامسة من الدوري الممتاز, إلا أن الثوب الجديد الذي ظهر عليه لاعبو خدمات رفح خلال اللقاء هو المكسب الأكبر بعد الأداء الراقي الذي أعاد للجماهير الخضراء ذكريات الجيل الذهبي لخدمات رفح مطلع تسعينيات القرن الماضي إلى منتصف العقد الأول من الألفية الثالثة.

الجميع كان يعتقد بأن جماهير الخدمات احتفت بلاعبي الفريق بعد المباراة فرحاً بنتيجة التعادل إلا إن السر الحقيقي وراء الاحتفالات التي عمت بين جماهير الخدمات هو استعادة اللاعبين للروح العالية ونزعة الفوز التي غابت عنهم في العديد من مباريات القمة التي جمعت الفريقين خلال الأعوام القليلة الماضية, وتحملهم لمسؤولياتهم وعدم الاستسلام للنتيجة والقتال إلي أن أطلق الحكم صافرة النهاية.

ويوضح حسام الكرد, قائد فريق الخدمات, أسباب اختلاف الأداء في هذه المباراة عن سابقتها, بأن اللاعبين دخلوا إلي اللقاء واثقين بقدرتهم علي تحقيق الفوز وكسر النحس الذي لازم الفريق أمام شباب رفح, بالإضافة إلى تأثرهم بهتافات الجماهير لهم والتي أشعرتهم بقدر المسؤولية التي حملها علي عاتقهم اللاعبين, وعلي الرغم من عدم تحقيق الفوز إلا أن الجماهير احتفت بلاعبي الفريق لاستعادتهم لثقتهم بأنفسهم واعتزازهم بالأداء الذي قدمناه خلال المباراة.

ومنا جانبه يقول فايز عفانة, رئيس رابطة المشجعين, بأن بكاء اللاعبين بعد انتهاء المباراة لشعورهم بالحزن لانتهاء المباراة بالتعادل هو مكسب كبير ومؤشر جيد خاصة وأنهم أصبحت لديهم عزيمة علي تحقيق الفوز, مشيراً إلي أن القمة لها ظروف مختلفة عن أي مباراة في الدوري وعلي الرغم من نتيجة التعادل إلا أن المكاسب العديدة التي خرج بها الفريق هونت علي الجماهير كثيراً لأن الفريق لم يظهر بهذا الشكل منذ زمن طويل, ويتمني عفانة أن يتوج اللاعبين أدائهم في مباراة القمة بالفوز علي إتحاد الشجاعية والذي يعد أحد أقوي المنافسين للخدمات علي لقب الدوري الممتاز.

ويؤكد أحمد اللولحي نجم فريق خدمات رفح, بأن جمال حرب مدرب الفريق, كان له دور كبير في الأداء الذي ظهر به الفريق خلال المباراة وبث الروح في نفوس اللاعبين قبل المباراة وبين شوطي المباراة مما منحنا الحافز لتحقيق نتيجة تسعد جماهير الفريق وعدم تحقيقها هو ما جعلنا ندخل في حالة من البكاء عقب انتهاء المباراة, بالإضافة إلى كلمات زملائنا جهاد أبورياش وأحمد البهدارى التي أشعرتنا بقيمة أن يتواجد اللاعب في مباراة يكون طرفيها خدمات وشباب رفح, وحزنهم علي عدم المشاركة منحنا دفعة قوية علي أن نقدم أفضل ما لدينا إلا أننا كنا نتمنى أن نحقق الفوز لكن تألق حارس شباب رفح عبدالله شقفة حرمنا من تحقيق فوز كان قريباً جداً, ويشير اللولحي إلي أنه أصبح علي يقين بقدرة الفريق علي تحقيق الفوز في أي مباراة قادمة إذا أستمر اللاعبين بنفس الروح والعزيمة والأداء الذي ظهر فيه الفريق أمام شباب رفح الأسبوع الماضي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني