فيس كورة > أخبار

"الهلال" يُعزز الصدارة بثمانية أهداف وأسرع هدف

  •  حجم الخط  

بعد الجولة السابعة لدوري الدرجة الأولى

"الهلال" يُعزز الصدارة بثمانية أهداف وأسرع هدف

 

غزة/ غسان محيسن (صحيفة فلسطين) 1/11/2012 - تعمق الهلال في صدارة دوري الدرجة الأولى، بعد نتيجة كبيرة أمام أهلي النصيرات (8/1)، سمحت للفريق بالتربع على المركز الأول، رغم المطاردة التي يفرضها شباب جباليا صاحب المركز الثاني.

صراع لا يزال محتدمًا، لكن الهلال وشباب جباليا ابتعدا قليلًا عن خدمات خان يونس الذي عوّض خسارتين متتاليتين، واستعاد ثقته وانضم مرة أخرى للمقدمة.

في المقابل لا تزال أندية خدمات دير البلح والتفاح والزيتون تعاني بعد سلسلة خسائر، تضيق الخناق على الفرق الثلاثة، على أمل أن تزول الغمة عن الفرق الثلاثة، والابتعاد عن شبح الهبوط المبكر.

عيد الهلال

وفي نتيجة تعد الأثقل منذ انطلاقة الدوري، احتفل الهلال بالعيد وسجل ثمانية أهداف مقابل هدف وحيد لمضيفه أهلي النصيرات، في لقاء جدد فيه الفريق تألقه ورفع رصيده إلى (19) نقطة، وقفز في عدد الأهداف المسجلة إلى (28) هدفًا، ليكون بذلك أقوى خط هجوم في الدوري، في المقابل يبقى خط الدفاع أيضًا الأقوى لأن شباكه لم تهتز بسوى أربعة أهداف.

ثقة الفريق تزداد من مباراة إلى أخرى، ويبدو أن المدرب نعيم السويركي يمتلك مفاتيح الفوز: اللاعب أحمد المدهون بثنائية، وميسرة البواب صاحب أسرع هدف في البطولة قبل أن تكتمل الدقيقة الأولى لانطلاقة اللقاء، وعودة إحسان أبو دان بعد الإصابة، فجميعها عوامل ساعدت الفريق على تحقيق الفوز الكبير، وتقديم رسالة اطمئنان في باقي الجولات.

أما شباب جباليا فلم يتأخر عن موكب الصدارة وحقق النتيجة المطلوبة؛ فكان اختبار الزيتون ناجحًا، بعد تحقيق الفوز بهدفين مقابل هدف وحيد، وقفز الفريق إلى الترتيب الثاني بـ(18) نقطة، وبفارق نقطة واحدة عن المتصدر، وقدَّم المدرب عماد هاشم رسالة قوية لباقي الأندية بأن فريقه رغم الكبوة التي عرض لها قادر على تجاوز الأزمة والعودة بقوة لمعترك الصراع على المقدمة.

تصحيح المسار

خدمات خان يونس كان على موعد مع تصحيح المسار؛ فعالج آثار خسارتيه الأخيرتين أمام الهلال وشباب جباليا، وحقق الفوز على الصلاح بنتيجة (3/1)، واستعاد الفريق الثقة من جديد وعاد للمقدمة فارتفع رصيده إلى (15) نقطة، في المركز الثالث، وعاد محمود فحجان لـ"التهديف"، وكذلك تألق محمود البراغيتي، وباقي أفراد الفريق.

الكبوة مثلت أزمة للفريق وإدارة النادي، ولكن العودة الجديدة تشكل دفعة ربما تساعد اللاعبين على تجاوز الأزمة التي مر بها الفريق.

خسارة مفاجئة

أما خدمات جباليا فعرض لخسارة مؤلمة أمام المغازي (1/3)؛ ليتراجع الفريق خطوة إلى الخلف محتلًّا المركز الرابع بـ(13) نقطة، في نتيجة تعاند آمال الفريق الطامح للبقاء في صراع المقدمة، جاءت النتيجة في مصلحة المغازي الذي يحقق الفوز الثاني على التوالي، وفرصة أخرى لتعديل مسار الفريق، فأصبح الآن في المركز الخامس برصيد (11) نقطة، وربما تساعد هذه النتيجة الفريق على التقدم أكثر في صراع المقدمة.

أما خدمات البريج فكان فوزه على خدمات دير البلح المتذيل الترتيب مناسبة لتقدم الفريق إلى المركز السادس بـ(10) نقاط، وخطوة لتحسين أوضاعه، بعد خسائر متتالية لازمت الفريق منذ بداية الدوري.

أما بيت حانون الأهلي فكان من بين المستفيدين من هذه الجولة فحقق الفوز على التفاح (2/1)؛ ليحصد ثلاث نقاط إضافية، رفعت رصيد الفريق إلى (9) نقاط في المركز الثامن، مستغلًّا خسارة الصلاح الذي يملك نفس الرصيد.

محلك سر

ولا تزال في المقابل أندية القاع تراوح مكانها، فما تحقق من نتائج هذا الأسبوع جمدت خدمات دير البلح الذي تلقى الخسارة أمام خدمات البريج، ليبقى بنقطتين فقط في المركز الأخير، وكذلك حال  التفاح الذي يملك نفس الرصيد بعد خسارة جديدة أمام بيت حانون الأهلي (1/2)، أما الزيتون فلم تكتب له النجاة أمام شباب جباليا فمني بخسارة أخرى عززت متاعب الفريق، الذي يحتل المركز العاشر بـ(4) نقاط.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني