فيس كورة > أخبار

حصاد الجولة 8 : "الجمعية" مية المية .. "المشتل" يفتح باب الشهية

  •  حجم الخط  

"الجمعية" مية المية .. "المشتل" يفتح باب الشهية

"الخدمات" يتلقى الطعنة الأولى و "الزعيم" يراوح

"البحرية" تغرق بعد إنقاذ

 

كتب/ أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 1/11/2012 - انتزع الجمعية الإسلامية صدارة ترتيب دوري جوال الممتاز من الخدمات الرفحي في ختام الجولة السابعة, ليتربع على القمة لأول مرة منذ انطلاق البطولة, بعدما حقق فوزاً خارجياً صعباً ومهماً بعد أن كان متأخراً بهدفين نظيفين, وتعد هذه الهزيمة الأولى التي يتلقاها الخدمات منذ انطلاق البطولة.

واعتلى الجمعية قمة البطولة بفارق الأهداف عن حامل اللقب شباب خانيونس بعد أن حصد كل منهما (14) نقطة من (4) انتصارات وتعادلين وخسارة وحيدة.

خسارة خدمات رفح على ملعبه وبين جمهوره لم تكن الصدمة الوحيدة, بل كلفته أيضاً التراجع إلى المركز الثالث الذي تشارك فيه مع اتحاد خانيونس الرابع بــ (12) نقطة.

فيما شهدت الجولة حملة من التعادلات, أهدرت فيها الفرق العديد من النقاط, كان أبرزها وأكثرها مفاجأة حصول المشتل على النقطة الأولى له بعد تعادله مع الشاطئ بهدفين لكلِّ منهما.

الجمعية شدّ الهمة .. واعتلى القمة

وكانت المباراة التي جمعت الفريقين مهمة صعبة على الطرفين, فالخدمات يلعب تحت ضغط الأرض والجمهور والحفاظ على القمة, فيما كانت الفرصة متاحة للجمعية للمرة الأولى لتصدر البطولة.

وكاد جمهور الخدمات أن يحتفل مبكراً باستمرار الصدارة بعد تقدم الفريق بهدفين نظيفين, ولكن مقاتلي الجمعية قلبوا الطاولة وفاجؤوا الجميع بانتفاضتهم الكبيرة بتسجيل ثلاثة أهداف متتالية حاصدين نقاط المباراة كاملة.

"النشامى" .. عودة للانتصارات

النشامى عاد لطريق الانتصارات بفوز على الجماعي الرفحي بهدفين دون مقابل, بعد خسارته الأسبوع الماضي أمام جاره الاتحاد على ملعبه وبين جمهوره, ليبقى مواصلاً الدفاع وبقوة على اللقب, ويرضي جماهيره هذه المرة التي لم يخب ظنها به, فيما بقي الجماعي في المركز قبل الأخير بــ 3 نقاط حققها من 3 تعادلات.

الاتحاد .. في ازدياد

وتقدم الاتحاد إلى المركز الرابع بعد فوزه الشاق على خدمات النصيرات بهدفين لواحد, ليصبح للمرة الأولى في مربع الكبار, بعد أن حصد 12 نقطة ليكون على مرمى حجر من فرق الصدارة, فيما توقف رصيد النصيرات بعد الخسارة عند 6 نقاط, ويتراجع للمركز العاشر في منطقة الخطر.

الأهلي وشباب رفح ..

وفرط الأهلي بفوز ثمين كاد أن يظفر به على أرضه, بعدما كان متقدما بهدف نظيف, لكن لاعبي الشباب أدركوا التعادل الخامس لهم في البطولة, فيما المباراة لم يقدم فيها الوصيف المستوى المطلوب, وغابت قوته وخطورته الحقيقية, وبات في المركز السادس بعيداً عن هدف الصدارة, فيما كان التعادل مرضياً نسبياً للأهلي رغم فقدانه الفوز.

الشجاعية والرياضي ..

أكثر مباريات الأسبوع إثارة وجدلاً, فرغم نتيجة التعادل بهدف لكل منهما, والتي آلت إليها نتيجة المباراة, إلَّا أنها لم تنته بشكل طبيعي البتَّة, وحرم الفريقان نفسيهما من نقاط المباراة كاملة, ولم يفلح "العميد" في الحفاظ على تقدمه, وكان لخروج أنس الحلو صاحب هدف الرياضي بعد إصابته, أثر كبير بتدني مستوى الفريق.

وعلى الجانب الآخر ورغم الأسماء اللامعة التي يضمها المنطار أمثال الهداف علاء عطية, حسام وإبراهيم وادي, ماجد حرارة ومن خلفهم صائب جندية وإياد دويمة, إلَّا أنه لم يستطع إنهاء المباراة بنتيجة الفوز, ليبقى الرياضي في المركز الخامس بــ 11 نقطة, ويليه الشجاعية بــ 10 نقاط في المركز السابع.

الشاطئ والمشتل ..

مفاجأة كبرى عندما فقد الشاطئ فرصة كبيرة للاقتراب من فرق المربع الذهبي بعد فشله في الحفاظ على تقدمه بهدفين لواحد على المشتل, وتلقى هدفاً في الثواني الأخيرة, لينتهي اللقاء بالتعادل بهدفين لكليهما.

التعادل منح المشتل النقطة الأولى بعد تلقي (6) هزائم متتالية في البطولة, في المباراة الأولى التي يقوده فيها مدربه القديم الجديد عماد العشي, فيما كان "الشعرة التي قصمت ظهر البعير" لمدرب البحرية نعيم سلامة, الذي قدم استقالته مباشرة بعد اللقاء.

مباراة القمة ..

وذهب هذا اللقب بلا منازع بعد انتزاع الجمعية الإسلامية للقمة من متصدر الترتيب السابق خدمات رفح, محققاً الانتصار بعد أن كان متأخراً بهدفين نظيفين, في مباراة شهدت تسجيل (5) أهداف, كان بينها من أروع أهداف البطولة, بعد

 الركلة الخلفية المزدوجة التي نفَّذها لاعب الجمعية تامر عرّام.

وشهد اللقاء حضوراً جماهيرياً ومتابعة على أعلى مستوى, حيث ارتقبت العديد من الفرق نتيجة اللقاء لما تؤثر نتيجته على سلم الترتيب العام.

قصة الأهداف ..

وشهدت الجولة السابعة تسجيل (18) هدفاً بمعدل (3) أهداف لكل مباراة, وهي نسبة جيدة في عالم التهديف, ورغم الهزيمة ما زال الخدمات الرفحي الأقوى هجوماً بــ (13) هدفاً, والأضعف تسجيلاً الجماعي الرفحي بــ (4) أهداف, وكان الدفاع الأقوى للعميد غزة الرياضي ولم يدخل مرماه سوى (4) أهداف, فيما كان المشتل صاحب الدفاع الأضعف بتلقي مرماه (16) هدفاً.

لقب الهداف .. ما زال لعساف

وبقي مهاجم الأهلي بلال عساف متصدر هدافي البطولة للأسبوع الثاني على التوالي برصيد (7) أهداف, تلاه مهاجما شباب واتحاد خانيونس محمد بركات وعيد العكاوي بــ (6) أهداف, ومن خلفهم الصاعد بقوة فضل أبو ريالة بــ (5) أهداف.

نجم الجولة ..

واختلفت وجهات النظر كثيراً في منح هذا اللقب, نظراً لاحتدام المنافسة وتألق عديد من اللاعبين وارتفاع مستواهم

للأمانة .. عيب !!

شهدت الجولة السابعة من الدوري العديد من الحالات التي تعد مؤسفة جداً, لما حملته من إساءة بعض الجماهير سواء للحكام, أو الفرق المنافسة أو حتى أنديتهم التي زحفوا خلفها.

ولعلَّ أسوأ اللقطات من وجهة نظري كانت إحراق علم عميد الأندية الفلسطينية غزة الرياضي من فئة خارجة عن العادات والتقاليد داخل جماهير الشجاعية, في صورة أكثر من مؤلمة لجميع العقلاء المتابعين للقاء, ويحسب لإدارة الشجاعية ورابطة جماهيره القيام فوراً بإصدار بيان شجب لهذه الحادثة, والقيام بوقفة تضامنية وزيارة لمقر العميد للتعبير عن استنكارهم لهذه الفعلة المشينة, التي لا تمثل أخلاق أبناء الحي المرابط, ولاقت هذه الخطوة استحسان جميع محبي العميد, الذين أكدوا على متانة العلاقة التاريخية بين الناديين.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني