فيس كورة > أخبار

"الأولمبية" تكرم "البحيصي"

  •  حجم الخط  

"الأولمبية" تكرم "البحيصي"

 

غزة / محمد حجاج – 3/11/2012 - كرمت اللجنة الاولمبية بمحافظات غزة ظهر السبت في مقرها بمدينة غزة الرياضي الفلسطيني الكبير والمخضرم العائد إلى ارض الوطن مؤخرا من الكويت محمد احمد البحيصي"أبو اياد" والذي شغل العديد من المناصب الرياضية أبرزها المدير الفني للاتحاد الكويتي مؤخرا, وذلك بحضور نائب رئيس اللجنة وليد أيوب وأعضاء المكتب التنفيذي وإبراهيم أبو سليم وعدد من رؤساء الاتحادات والأندية الرياضية بمحافظات غزة والعاملين بمقر اللجنة.

ورحب أ الأستاذ وليد أيوب بالضيف الكريم وقدم نبذة مختصرة عنه منذ مغادرته لأرض الوطن وعبر عن سعادته والأسرة الرياضية الفلسطينية بهذه النماذج التي قدمت ولا تزال تقدم لبلدها وشعبها في المحافل العربية وغيرها,وهؤلاء هم الرجال الذي أعطوا لفلسطين من جهدهم ووقتهم لبلوغ مدارج الرقي والتقدم.

وتابع أيوب أن الرياضة الفلسطيني بحاجة إلى تضافر كل الجهود ومن كل المستويات للرقي والتقدم لافتا إلى أنها شهدت نموا ورقيا كبيرا في خلال فترة الأربع سنوات الماضية في ظل قيادة اللواء جبريل وحققت عديدا من الانجازات على صعيد عدد من الألعاب وتنظيم واستضافة الكثير من الفعاليات والاحتفالات وأثبتت للعالم اجمع أنها تستحق وشعبها أن ينال الحياة الكريمة بعزة وشموخ  بين البلدان والأمم .

واستهل الضيف الكريم حديثه بالتوجه بالشكر الجزيل للجنة الاولمبية ولاتحاد كرة القدم وللاتحادات الرياضية على هذه الحفاوة الكريمة والاستقبال الطيب وهذا الحب والوفاء لأبناء فلسطين ممن نذورا أنفسهم لخدمة القضية منذ نشوئها.

ولفت إلى أن الأسرة الرياضية أثبتت فعلا أنها أسرة واحدة متماسكة رغم كل ما مر ورغم حالة التجاذبات والتقاطعات السياسية ؛إلا أنها آلت على نفسها من اجل إعادة اللحمة إلى الوطن.

وتابع أن شعبنا الفلسطيني اثبت انه طائر الفينيقي الذي يخرج من بين الرماد ليستعيد مكانته اللائقة به وليعزز مكانته بين الأمم معربا عن تفاؤله بان مكونات المجتمع الفلسطيني تستطيع النهوض رغم الحاجة إلى تصحيح وتعديل المسار .واعتبر أن الارتقاء بالرياضة الفلسطينية وارد وممكن مع العمل أولا على فصل الرياضة عن السياسية والالتزام  بتوصيات لوائح الاتحاد الدولي وضرورة إقامة معسكرات تدريبية والاستعانة بالخبرات والمدربين العرب وإقامة جسور من المحبة بين الأشقاء العرب لتسهيل إرسال وفود ومدربين وكوادر رياضية من الدول العربية للارتقاء بالوضع الرياضي الفلسطيني .

وتحدث الضيف عن مساهمة دولة الكويت في احتضان القضية الفلسطينية ومساهمتها الفعالة في إنجاح وتحقيق ثورة الشعب الفلسطيني لبلوغ آماله,كما ساهمت في خدمة الرياضة الفلسطينية طيلة وجود أبناء شعبنا الفلسطينية ولفت إلى انه لن يدخر جهدا من اجل النهوض بالمجال الرياضي في فلسطين وتقديم خبراته في هذا المجال  والإثبات للعالم أن فلسطين وشعبها يستحقان العيش الكريم في وطنهم التاريخي

وحول علاقته بالشيخ الشهيد الشيخ فهد الأحمد الصباح قال" انه من أكثر الشخصيات العربية الحريصة على دعم قضايا الشباب الفلسطيني على جميع الأصعدة الرياضية والوطنية ،من خلال موقعه كرئيس للمجلس الأولمبي الآسيوي والاتحاد الكويتي لكرة القدم واللجنة الأولمبية الكويتية ونادي القادسية الكويتي كان يحتضن من داخل منزله إذاعة الثورة الفلسطينية.

وتحدث إبراهيم أبو سليم نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وعبر عن سعادته والأسرة الرياضية بوجود الضيف الكريم في وطنه الحبيب داعيا إلى الاستفادة من تجارب وخبرات  الشخصيات والكوادر الفلسطينية التي عملت في الخارج والتي كان ضيفنا العزيز قد عمل في إحداها وقدم تحيات الأسرة الرياضة واللواء الرجوب وترحيبه بكل جهد من اجل النهوض بواقع الحركة الرياضة الفلسطينية. وفي ختام اللقاء قدم أ .وليد أيوب وأبو سليم درعي اللجنة الاولمبية واتحاد كرة القدم للضيف الكريم تقديرا لجهوده وعطائه للوطن الفلسطيني.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني