فيس كورة > أخبار

"الفدائي" يواجه لبنان للحفاظ على أمل التأهل للمربع الذهبي

  •  حجم الخط  

في الجولة الثانية لبطولة غرب آسيا

"الفدائي" يواجه لبنان للحفاظ على أمل التأهل للمربع الذهبي

 

الكويت / خالد أبو زاهر:

يخوض المنتخب الوطني عند الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم بتوقيت فلسطين مباراته الثانية في المجموعة الولى لمنافسات الجولة الثانية لبطولة غرب آسيا السابعة المُقامة في الكويت في الفترة من 8 إلى 20 ديسمبر الجاري.

المباراة ستجمع المنتخب الوطني امام نظيره اللبناني على ستاد النصر، وسيسبقها مباراة المنتخبين الكويتي والعُماني عند الساعة الخامسة والنصف على ملعب كاظمة، وذلك في جولة مهمة للمنتخبات الأربعة التي ستتضح على ضوء نتيجتي اللقاءين شكل ترتيب المجموعة تمهيداص لمعرفة بطلها.

المنتخب الفلسطيني يخوض المباراة بدون رصيد من النقاط بعدما خسر مباراته الولى امام المنتخب الكويتي (1/2)، فيما يخوض المنتخب اللبناني المباراة برصيد 3 نقاط حصل عليها من فوزه على المنتخب العُماني في الجولة الأولى.

المنتخب الوطني بحاجة للفوز بنتيجة المباراة ليتساوى مع المنتخبين الكويتي واللبناني وانتظار مباراة الجولة الثالثة يوم 14 ديسمبر والتي ستجمع المنتخبين الفلسطيني بنظيره العُماني فيما تجمع أيضاً المنتخبين الكويتي واللبناني في نفس التوقيت تحسباص من التلاعب بالنتائج.

ففي حال فوز المنتخب الفلسطيني اليوم فإنه سيتساوى على الأقل مع المنتخب اللبناني في عدد النقاط فيما ستكون نتيجة مباراة الكويت وعُمان قد عُرِفَت، حيث أنه في حال فوز الكويت تكون قد تصدرت المجموعة برصيد 6 نقاط، وفي حال تعادلها ستكون ايضاً في الصدارة ولكن برصيد 4 نقاطن وفي حال فوز المنُتحب العُماني ستتساوى المنتخبات الأربعة في عدد النقاط وسيكون لنتيجة لقاء الجولة الثالثة والأخيرة دور في تحديد اول المجموعة وثانيها.

وفي حال فوز المنتخب اللبناني اليوم سيكون المنتخب الوطني قد ودع البطولة حتى قبل جولتها الأخيرة وستتصدر لبنان المجموعة مناصفة مع الكويت في حال فوزها على عُمان وستتصدر لبنان المجموعة منفردة في حال خسارة الكويت أو تعادلها.

وفي حال تعادل المنتخب الوطني أمام نظيره اللبناني سيكون قد حصل على نقطة فيما سيرتفع رصيد لبنان إلى 4 نقاط إما ستتساوى بها مع الكويت في حال تعادلها مع عُمان أو تصدر الكويت للمجموعة في حال فوزها أو تصدرها للمجموعة في حال فوز عُمان او تساويها مع الكويت في حال تعادلها مع عُمان.

في كل الحوال يتوجب على المنتخب الفلسطيني تحقيق الفوز اليوم لضمان البقاء في دائرة المنافسة على خطف البطاقة الأولى المجموعة أو انتظار الجولة الثالثة الحاسمة لخطف المركز الثاني بانتظار تحديد موقفه من المنتخبات التي تلعب للمجموعة الثانية التي تضم أربعة منتخبات على اعتبار أن المجموعة الثالثة سيتأهل عنها المنتخب صاحب المركز الأول فقط كونها تضم ثلاثة منتخبات.

المباراة ستكون مصيرية للمنتخب الفلسطيني كونه ينتظر تحقيق الفوز الأول له في النسخة الحالية للبطولة بشكل خاص وفي البطولة منذ انطلاقها في العام 2000 بشكل عام.

واستعد المنتخب الوطني للمباراة في ظل غياب الحارس رمزي صالح الذي أصر ناديه سموحة المصري على استدعائه لخوض مباراته القادمة في الدورة التنشيطية، حيث سيؤثر غيابه عن المنتخب لما يُمثله من قوة في مركز حراسة المرمى وهو ما أثبته في اللقاء الأول امام الكويت حيث دافع عن مرماه ببسالة.

وشهد التدريب الأساسي للمنتخب الذي أُقيم عند الساعة السابعة والنصف من مساء امس على ستاد مبارك الصباح، على إخراج اللاعبين من اجواء الخسارة في المباراة الأولى امام الكويت إلى جانب تصحيح بعض الأخطاء التي وقع فيها في المباراة لا سيما كيفية التعامل مع الهجمات المرتدة.

وشارك جميع اللاعبين في الحصة التدريبية أمس حيث دخل كل من معالي كوارع وخالد مهدي في قائمة المرشحين للغياب عن اللقاء غلى جانب رمزي صالح بسبب تعرضهما للإصابة في لقاء الكويت الأول.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني