فيس كورة > أخبار

كريم شاهين يقود سرية رام الله الى اول انتصار في كأس اسرى الحرية

  •  حجم الخط  

برعاية جوال:

كريم شاهين يقود سرية رام الله الى اول انتصار في كأس اسرى الحرية

 

بيت لحم- وجدي الجعفري الناطق الاعلامي للاتحاد- تأهل فريق سرية رام الله الى دور الثمانية في بطولة كأس الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة "كأس اسرى الحرية" وذلك بعد تفوقه على ترسنطة بيت حنينا،  الخميس، في صالة العمل الكاثوليكي، وذلك برعاية حصرية من شركة "جوال".

 

وحقق فريق السرية فوزا عريضا على ترسنطة بنتيجة 78 -48، في مباراة لم ترتقي للمستوى المطلوب من الفريقين.

 

وقيم المدرب الجديد للسرية الكابتن كريم شاهين مستوى فريقه خلال اللقاء بالجيد، مؤكدا ان اللاعبين كان بامكانهم تقديم افضل من ذلك، فيما قال داوود مليحة كابتن فريق ترسنطة بيت حنينا ان فريقه جاء الى اللقاء دون استعداد مسبق وخاصة في ظل الظروف التي يعيشها الفريق اهمها عدم وجود مدرب منذ فترة.

 

وتسابق لاعبو الفريقين على اضاعة العديد من الهجمات والذي يؤكد على عدم الاستعداد الجيد لهذا اللقاء.

 

حيث قال مدرب السرية ان فريقه اضاع العديد من الهجمات السهلة تحت السلة والتي كان بمقدورهم تسجيلها وتوسيع الفارق اكثر واكثر، مؤكدا انه سيركز على هذا الجانب خلال التمارين المقبلة.

 

الربع الاول:

البداية جاءت سريعة ودون المستوى المعهود من الفريقين، افتتح ابراهيم حبش التسجيل بثنائية عززها بمثلها جورج بوشة، السرية لعب بطريقة الدفاع  (3-2) الذي ساعد على الحصول على الكرات المرتدة وعمل على قطع العديد من تمريرات ترسنطة والتي افتقدت بالاصل الى التركيز وساعد على منع لاعبي ترسنطة من الوصول الى سلة السرية حتى الدقيقة الرابعة عندما استغل رفيق نصرالله كرة مرتدة سريعة وسجل اول نقطتين لفريقه.

 

ترسنطة لعب بطريقة دفاع المنطقة الذي لم ينجح مع اختراقات السرية وخاصة من خلال جورج بوشه وحبش، فيما تألق حسان جدة وداوود ابو قويدر في لم الكرات.

 

وقد واصل لاعبو السرية افضليتهم وسيطرتهم على الميدان حتى انتهى الربع بالنتيجة 18 - 4.

 

الربع الثاني:

غابت اللمحات الفنية في هذا الربع، وظهر اللعب العشوائي، مع اضاعة العديد من الكرات السهلة من تحت السلة وخاصة السرية، الذين لجأ مدربهم الجديد كريم شاهين الى اشراك معظم لاعبيه وخاصة بعد المستوى غير المتوقع لفريق ترسطنة الذي بدا الارهاق يظهر واضحا على ادائهم وذلك نتيجة قلة التدريبات بحسب ما علمنا من لاعبي الفريق.

 

مضت اول اربع دقائق ونتيجة الربع كانت تشير "صفر" للفريقين، حتى تمكن ابراهيم حبش لاعب السرية من تسجيل اول نقطتين من خطأ احتسبه الحكم لصالحه، وذلك بعد الفرص التي اضاعها الفريقان نتيجة التسرع الزائد وعدم التركيز.

 

وفي النصف الثاني من الربع تحسن الحال قليلا، واستطاع السرية توسيع الفارق بفضل بعض التوجيهات التي قدمها لهم المدرب كريم شاهين بالاضافة الى خبرة حبش وباقي لاعبي السرية وانهوا الربع بالنتيجة 18-10.

 

الربع الثالث:

ظهر الملل واضحا على الجماهير القليلة التي جاءت لمتابعة اللقاء وذلك بعد المستوى غير المعهود الذي واصل تقديمه الفريقان خلال هذا الربع.

 

السرية لعب بطريقة الدفاع الضاغط في كافة ارجاء الملعب للحد من اندفاع ترسنطة الذين حاولوا تعديل النتيجة لكن محاولاتهم باءت بالفشل بسبب سوء التركيز وافتقاد الفريق للياقة البدنية وعدم وجود دكة بدلاء بنفس المستوى الذي تضمه السرية.

 

بيتر قندلفت وداوود مليحة ورفيق  نصرالله كانوا الافضل خلال الارباع التي مضت، فيما واصل السرية توسيع الفارق من خلال ابراهيم وتامر حبش وجدة وابراهيم عبد الله حتى انتهى الربع بالنتيجة 19- 11.

 

الربع الرابع:

لعب الفريقان بطريقة هجومية خلال هذا الربع الذي كان الاكثر تسجيلا، وبدا وكانه ربعا تدريبيا للفريقين، السرية بعد اتساع الفارق لعب باريحية، وظهر التعاون واضحا بين ابراهيم وتامر حبش، حيث كان الاعتماد على تامر في الكرات المرتدة نظرا لسرعته ولياقته العالية، مع تكافؤ الفريقان في الاداء وانتهى الربع بالتعادل 23- 23.

وانتهت المباراة بفوز سرية رام الله بالنتيجة 78 - 48.

 

الحكام: فؤاد كنعان، جون بعبول، ابراهيم نواورة.

سجلها سمير بنورة، ووقتها جوزيف حزبون، 24 ثانية جوزيف دبدوب.

المراقب الفني: عضو الاتحاد ماجد بنورة، وتابعها عضو الاتحاد جاد قندح.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني