فيس كورة > أخبار

دوري "جوال" للمحترفين : السباخي يقود الترجي لأغلى انتصار

  •  حجم الخط  

دوري "جوال" للمحترفين : السباخي يقود الترجي لأغلى انتصار

 

دورا / فايز نصار – 28/12/2012 - حقق ترجي واد النيص فوزا غاليا  ،  أوقف به سلسلة نتائجه السيئة على حساب مؤسسة البيرة ، وبثلاثة أهداف لهدف،في مباراة جولة الذهاب الأخيرة ، التي احتضنها ستاد دورا الدولي مساء الجمعة ، بحضور جمهور قليل جدا .

وكان الكابتن سميح يوسف ، وجلاد الحراس سعيد السباخي بطلا هذه المباراة ، فتعاونا في تسجيل أهداف الترجي الثلاثة ، مانحين النيصة أغلى ثلاث نقاط  ، قبل توقف قطار الدوري ، في محطة الماركاتو الشتوي .

وعلى العكس من ذلك لم ينجح الحمر البيراوي في محو اثأر هزيمته القاسية امام الغزلان في الأسبوع الماضي ، فخرج بخسارة أكثر قسوة لأنها جاءت في وقت حرج ، بما يقتضي معالجة الأخطاء القاتلة ، لوقف نزيف النقاط، ولن يكون ذلك - من وجهة نظر المفارجة – الا بتعزيز الفريق بعدد من النجوم في الخط الأمامي .

دخل فريق البيرة  المباراة في وضع لا يحسد عليه، بعد الخسارة الأليمة أمام غزلان الجنوب ،فيما دخل الترجي المباراة في ظروف خاصة، لأنه يقدم مستويات لم نعهدها من الأسد النيصي، حيث يحتل المركز الثامن برصيد 10 نقاط .

وشهدت المباراة عودة الشبابة النيصية، بما كان حافزا للاعبين ، وعوض غياب الجماهير، التي تطالب لاعبي الترجي  بالعودة الى أيام الأمجاد ، للفريق التلحمي  الذي لعب بكافة نجومه، باستثناء حسن يوسف الموقوف من قبل الاتحاد ، فيما شهدت المباراة وجود نجم الترجي سعيد السباخي الذي طوى صفحة انتقاله الى غزة ، وانهى الملف الذي شغل الشارع الرفحي حيث احتدم الصراع بين الخدمات والشباب على كسب ود اللاعب .

وأشرك مدرب البيرة ماهر مفارجة العباسي حارسا، ومن أمامه محمد اغباريه قائدا للدفاع بمساعدة ابو كويك في المحور، وبلال شوخة وعلي عوني على الأجناب، ونشط في ارتكاز البيرة الثنائي العسيلي ووهدان، بالتعاون مع البرغوثي يمينا ونائل يسارا ، ليتقدم عودة لقيادة الهجمات وراء مجد وليد في الخط الأمامي .

وحرس مرمى تشكيلة ابو رضوان توفيق علي ، وقاد الدفاع المخضرم محمد يوسف، مشاركة مع احمد جمال في المحور ، ورياض نايف يمينا ووليد عمر يسارا، وضمن خطة 4/4/2 لعب الأخوان خضر وغالب في مناورة الترجي، مستفيدين من تحركات أيمن زيدان وعامر يوسف على الجناب، والسباخي وسميح في الخط الأمامي .

ومع تبادل محتشم للهجمات في مرحلة جس النبض انحصر اللعب حول الدائرة ، مع امتدادات غير مؤثرة من الجانبين ، حتى بدأت ملامح الجدية في الدقيقة الثامنة بثابتة انبرى لها الغزيّ الذهبي سعيد السباخي ، وعالجها العباسي بحضور، ليأتي الرد أكثر إثارة بكرة صاروخية من محمد نائل ارتدت من ملتقى القائم والعارضة، في لقطة كانت ستكون أجمل أهداف الدوري لو ولجت الشباك.

وكان وضع الفريقين غير المعتاد سببا في طغيان الحذر، والإفراط في التخوف، الأمر الذي حرم الجماهير القليلة جدا من متابعة محاولات تذكر، ليخترق محمود عودة صمت المباراة بسلسة محاورات أنهاها بتسديدة يسارية خارج الشباك.

ومن توغل في الميمنة وضع السباخي خضر في مواجهة المرمى، ولكن اغبارية ابعد الخطر، لتأتي الثانية بتسديدة من الميمنة للسباخي امسكها حاتم، ليجد سميح نفسه في مواجهة المرمى في الدقيقة 21 بعد كرة في العمق من السباخي ، ولكن تسديدته ردت من القائم الأيمن للبيرة .

وجاءت الدقيقة 25 بهدف جميل للترجي بعد كرة في ظهر الدفاع من خضر وصلت السباخي، الذي حولها شبه عرضية سريعة لسميح يوسف، فنجح في هز الشباك بكل روعة، ليتواصل اللعب على غير العادة بهدوء غير مبرر، حيث لم نلحظ ردة فعل تذكر من لاعبي البيرة، الذين واصلوا إضاعة الكرات المجانية، الأمر الذي شجع المتقدم واد النيص لشن هجمات بدت أكثر أهمية.

ومع الوقت تحسن أداء البيرة ، فلعب عوني كرة في العمق لمجد وليد ، الذي راقب الكرة بصدره ، وسدد جانبية دون جدوى ... وأصبحت الكرات العابرة معلما بيراويا ، مع عجز الفريق عن اختراق تحصينات النيصة أمام الدفاع ، ولكن هذا الأسلوب لم يُجد نفعا مع التغطية الجيدة للحارس علي وراء خط ظهره .

وعاد البيراوي الى الأسلوب الأكثر نجاعة ، بفتح اللعب على الأجناب ، فوصلت كرة لمجد ، الذي سدد كرة أرضية عالجها عملاق واد النيص ، في استفادة من تقهقر غير مبرر للفريق الأزرق ، الذي بدا وكأنه يرد إنهاء الشوط الأول متقدما ، تاركا السيطرة الميدانية للفريق الأحمر ، الذي سدد له بلال شوخة صاروخية قوية عالجها توفيق بحضور .

وفي أول محاولة للترجي عكس السباخي كرة عرضية لأيمن زيدان ، الذي تلكأ أمام الدفاع مفوتا المحاولة ، لينبري عودة لكرة ثابتة لعبها على بوابة المرمى وابعد احمد جمال الى ركنية ، أنجبت الهدف الثاني بقدم حسام البرغوثي ، عندما لعب عودة الركنية مع عوني ، فأحدثت دربكة استغلها الحسام ، الذي وضع فريقه على خط واحد مع الترجي في الوقت المحتسب بدل الضائع من الشوط الأول .

وتلعثم أيمن في مستهل الشوط الثاني على فوهة المرمى الأحمر ، بعد ثابتة لعبها له بالمقاس الرهوان سعيد ، لصبح الفريق البيراوي الطرف الأكثر حضورا ، بهجمات منوعة ، أبرزها بثابتة من الميمنة وصلت الى ابو كويك ، فسددها جانبية ، ليرد عليه خضر يوسف بأرضية زاحفة جانبت المرمى .

ووضع السباخي فريقه في المقدمة بكرة أخرى بعد بينية لعبها للقائد سميح ، الذي ردها له مهيأة فاستغل السعيد الفرصة ، وسدد كرة قوية عانقت الشباك في الدقيقة 57 ، ليتواصل اللعب سجالا مع تراخ غير مبرر للبيرة ، الذي كاد يتلقى هدفا ثالثا بتسديدة أرضية من احمد جمال خرجت جانبية ، وبثابتة لعبها غالب قوية وامسكها الحاتم .

وأطلق السباخي رصاصة الرحمة على المباراة بتسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 66، بكرة أرضية زاحفة على يمين العباسي ، بعد كرة ناضجة  من سميح يوسف ، ليتواصل اللعب سجالا ، مع محاولات أفضل للبيرة ، الذي أصبح يلعب الكل في الكل ، في محاولات حثيثة لتغيير الأوضاع ، ولكن هذه المحاولات لم تـأتي بشيء ، اللهم بعرضية من البرغوثي تابعها فايز برأسه للحارس ، الذي اعتصر خبرته لإنقاذ تسديدة قوية من عودة قبل النهاية بدقائق .

وفي ظل مد وجزر ، وهجمات مكثفة للبيرة ، وتصد  باسل لدفاع الترجي أعلن الحكم نهاية المباراة بفوز الترجي بثلاثة أهداف لهف ، فرفع رصيده الى 13 نقطة في المركز  السادس ، فيما تجمد رصيد البيرة عند 11 نقطة في المركز الثامن  .

حكم اللقاء وليد الصالحي ومعه حسين طقاطق ومهيوب الصادق وعمر دولة ، وراقب المباراة عبد المنعم فطافطة ، وقيم الحكام رافع ابو مرخية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني