فيس كورة > أخبار

جائزة "الحدث الرياضي": الغاني اساموا جيان يحرز الحذاء الذهبي

  •  حجم الخط  

جائزة "الحدث الرياضي": الغاني اساموا جيان يحرز الحذاء الذهبي

 

أحرز مهاجم العين الاماراتي الغاني الدولي جائزة الحذاء الذهبي لعام 2012 لافضل هداف في البطولات العربية التي تمنحها مجلة الحدث الرياضي اللبنانية وذلك بتسجيله 21 هدفا في 22 مباراة أي بمعدل (0.954) هدف في المباراة.

وتقدم جيان على كل من الأردني أحمد هايل مهاجم الفيصلي، والبرازيلي أدريانو مارتينيز فيريرا مهاجم الجيش القطري، اللذين سجل كل منهما 18 هدفا في 22 مباراة بمعدل (0.818) هدف في المباراة، فيما جاء في المرتبة الثالثة السعودي ناصر الشمراني مهاجم الشباب والبرازيلي فيكتور سيموش مهاجم الأهلي اللذان سجل كل منهما 21 هدفا في 26 مباراة، بمعدل 0.807 هدف في المباراة.

وهي السنة السادسة على التوالي التي يحتفظ بها اللاعبون الأجانب بلقب أفضل هداف في الدوريات العربية، فبعد البرازيلي نلسون سلفار (ريكو) مهاجم امحرق لالبحريني وزميله في النادي ذاته النيجيري الأصل البحريني الجنسية جيسي جون، والبرازيلي فرناندو بيانو مهاجم الجزيرة الإماراتي، والأرجنتيني خوسيه ساند مهاجم العين الإماراتي، والسنغالي أندريه سانغور مهاجم بني ياس الإماراتي، جاء دور اساموا.

الهداف الجديد للعرب أسامواه جيان أبقى الحذاء الذهبي لمجلة "الحدث الرياضي" في الإمارات للسنة الرابعة على التوالي، وكانت البداية مع بيانو الذي أعاد اللقب إلى الإمارات بعد 15 عاما، وبات جيان تاسع هداف للدوري الإماراتي يفوز بالحذاء الذهبي، وقد سبقه كل من : فهد خميس (الوصل)، وأحمد عبدالله (العين) اللذان فازا معاً في عام 1983 ، وتبعهما زهير بخيت (الوصل) في 1988، وسيف سلطان (العين) في 1993، وعبد العزيز محمد (عزوز) مهاجم الشارقة في 1994.

وبفوز جيان بجائزة الحذاء الذهبي التي تحمل الرقم 33، (بدأت المسابقة في موسم 79/80) عادلت الإمارات الرقم القياسي الذي تحمله السعودية (8 مرات)، في حين فازت قطر (5) مرات وكل من عُمان والكويت (4) والبحرين (3) والأردن (2) وكل من سوريا واليمن ولبنان مرة واحدة، وبفوز جيان ايضا يصبح العين النادي الأكثر فوزا بالحذاء الذهبي بأربع مرات متقدما على كل من أندية الإتحاد السعودي والعربي القطري والمحرق البحريني (3 مرات لكل منها).

أسامواه جيان يعتبر أبرز اللاعبين الأجانب ال40 الذين يلعبون في صفوف الأندية الإماراتية هذا الموسم، وهو يتصدّر قائمة هدافي الدوري الحالي برصيد 21 هدفا في 13 مباراة، بنسبة 42.8 بالمئة من أهداف نادي العين (49) في الدور الأول، علما بان العين متصدر الدوري بفارق 7 نقاط عن الجزيرة، وهي نسبة عالية جدا سترشحه حتما للاحتفاظ بجائزة الحذاء الذهبي بدون منازع سوى من لاعب الأهلي البرازيلي غرافيتي الذي سجل 19 هدفا بفارق هدفين عن أساموا وبنسبة 59.3 بالمئة من أهداف الأهلي (32).

وكان جيان إنتقل إلى العين الإماراتي بعدما قطع بحر المانش الفاصل بين فرنسا وإنكلترا قادما من رين إلى سندرلاند، وقد إلتحق بالعين في أيلول/سبتمبر 2011 لقاء 38 مليون درهم (7.2 ملايين يورو) في أكبر الصفقات قبل إنطلاق الموسم، وارتبط معه بعقد لمدة خمس سنوات بعد أن كان انتقاله بالإعارة.

وفي أول موسم له مع العين ساهم بأهدافه ال21 في الفوز ببطولة الدوري، وقد أعرب عن سعادته بهذا الإنجاز، مشيداً بالتعاون بينه وبين نجم الهلال السعودي ياسر القحطاني، سواء في الملعب أو خارجه وقال في هذا الخصوص:" أنا وياسر نضع مصلحة العين قبل مصلحتنا، فهو لاعب رائع ومثالي وأنا سعيد للغاية باللعب إلى جواره".

أهداف أسامواه جيان الـ 22 التي سجلها في الموسم الماضي، كان بينها 6 من ركلات جزاء، إثنتان في الدور الأول وأربع في الدور الثاني، والطريف ان 4 ركلات إحتسبها حكم واحد في 4 مباريات هو محمد عبدالله حسن أمام فرق: بني ياس، الإمارات، الشارقة والوصل!!

كان باستطاعة أساموا جيان اللحاق بركب بعض النجوم الأفارقة ممن وصلوا إلى ذروة المجد، مثل العاجي العالمي ديدييه دروغبا، أو يغدو "أسطورة" مثل الكاميروني روجيه ميلا، لكن حال دون ذلك تضييعه لركلتي جزاء في مباراتين مصيريتين، الأولى في ربع نهائي مونديال 2010 أمام الأوروغواي، والثانية في نصف نهائي كأس الأمم الإفريقية عام 2012 أمام زامبيا، إذ كانت ركلة الجزاء الأولى أمام الأوروغواي ستؤمن لغانا تذكرة الوصول إلى الدور نصف النهائي، كأول دولة أفريقية تصل إلى هذا الدور في تاريخ المونديال، كما كانت الركلة ستحول دون اللجوء إلى الركلات الترجيحية التي تأهلت الأوروغواي بموجبها، واللافت أنّ جيان نجح في تسجيل إحداها، ومن ناحية ثانية كانت ستخول ركلة الجزاء جيان، من رفع رصيده إلى ستة أهداف في تاريخ مشاركاته بالمونديال، وبالتالي تخطي روجيه ميلا بهدف.

وقد عرضته ركلة الجزاء التي أهدرها إلى الإنتقادات، ولم يتوان بعض الجمهور الغاضب عن إهانته، ولم تنفع بعدها جميع الوساطات من الإتحاد الغاني لكرة القدم في ثنيه عن المضي في الإعتزال.

بدأ أساموا جيان مسيرته الكروية عام 2003 مع نادي ليبرتي بروفيشونال الغاني، قبل أن ينتقل موسم 2003- 2004 إلى أودينيزي الإيطالي، ومن ثم إلى مودينا ولعب معه موسمين، قبل أن يعود مجددا إلى أودنيزي عام 2008، انتقل بعدها إلى رين الفرنسي، وسجل 18 هدفا في الموسم الأول، ومن ثم إلى سندرلاند الإنكليزي عام 2010 مقابل 13 مليون جنيه إسترليني وسجل له 11 هدفا.

وبلغ مجمل أهداف جيان مع العين الموسم الماضي 23 هدفا في 25 مباراة في مختلف المسابقات، ام مجموع مبارياته حتى الموسم الماضي مع كل الفرق التي لعب معها فبلغ 61 هدفافي 149 مباراة.

كانت بداية أسامواه جيان الدولية عام 2003، وفرض نفسه نجما في السنوات التسع التي أمضاها مع المنتخب، قبل أن يعلن اعتزاله دوليا عام 2012 إثر خروج غانا صفر اليدين من كأس الأمم الإفريقية الذي احتلت فيها المركز الرابع، ولم يسجل سوى هدف واحد.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني