فيس كورة > أخبار

حصاد الجولة الاولى لاياب دوري جوال للمحترفين

  •  حجم الخط  

الجولة الاولى لاياب دوري جوال للمحترفين

الظاهرية يبتعد في الصدارة وخسارة لقطبي العاصمة، الشباب يسقط في فخ التعادل مجددا والترجي يرتقي للمركز الخامس مستفيدا من خسارة الاهلي، بلاطة والمؤسسة ينتعشان بفوز هام واسلامي قلقيلية يبدأ خطواته للخروج من عنق الزجاجة، هلال اريحا لم يستغل نقص الترجي العددي والامعري بصفوف منقوصة يقتنص التعادل

السباخي الصغير نجم الاسبوع بثنائية ثمينة ونائل البيرة يعتلي قمة الجبل بهدف قاتل، المنافسة تشتد في المنطقة الدافئة وتخف وطئتها في المقدمة

 

كتب عبد الفتاح عرار – 20/1/2013 - انتهت الجولة الاولى من مرحلة الاياب لدوري جوال للمحترفين باقامة ستة لقاءات. وكانت الجولة قد انطلقت ظهر الجمعة في استاد بلدية نابلس بلقاء جمع الجدعان باهلي الخليل وانتهى لمصلحة الجدعان بثنائية وفي نفس التوقيت وعلى استاد رؤيا خسر اصحاب الارض نادي جنين برباعية اما ضيفهم اسلامي قلقيلية.

وفي استاد فيصل الحسيني استطاع مركز شباب الامعري ان يفرض التعادل على ضيفه شباب الخليل بدون اهداف في حين اقتنص الترجي فوزا ثمينا من هلال اريحا على ارضه وبين جمهوره بهدف وحيد وعاد بثلاث نقاط ثمينة. واستكملت لقاءات الجولة بلقاء القمة الذي جمع المتصدر شباب الظاهرية مع صاحب المركز الثالث هلال القدس على استاد الشهيد فيصل الحسيني وانتهى اللقاء غزلانيا بثلاثية بيضاء فيما مني المكبر بهزيمة على ارضه وبين جمهوره من مؤسسة البيرة بهدف دون رد في اللقاء الذي احتضنه استاد الخضر.

وبهذه النتائج انفرد الغزلان بالصدارة برصيد 29 نقطة واصبحوا اكثر المستفيدين من نتائج الجولة اذ بعد ان حقق الفوز على الهلال وتعادل الشباب مع الامعري اصبح بفارق اربع نقاط عن صاحب المركز الثاني وسبع نقاط عن الثالث وتسع نقاط عن الرابع.

كما استفاد الترجي من خسارة الاهلي ومن فوزه على هلال الاغوار ليتقدم للمركز الخامس وتراجع الاهلي للمركز السادس بفارق الاهداف، فيما بقي الامعري بمكانه وتساوى معه كل من بلاطة والبيرة اللذان حققا انتصاران هامان مع انطلاقة مرحلة الاياب فيما بقي جنين على شفا المنطقة الحمراء ولم يستفد الاسلامي من فوزه في تحسين مركزه واما هلال الاغوار فابتعد في المؤخرة وبات وضعه اكثر تعقيدا.

تراجع حدة المنافسة في المقدمة

انتهت مرحلة الذهاب بصدارة الغزلان وبفارق نقطتين عن العميد في المركز الثاني الذي تقدم ايضا بنقطتين عن الهلال صاحب المركز الثالث وجاء رابعا جبل المكبر بفارق نقطتين عن الهلال ومع تعادل الشباب وخسارة الهلال والمكبر وفوز الغزلان توسع الفارق فابتعد الظاهرية في الصدارة بفارق اربع نقاط عن الشباب الذي بدوره ايضا وسع الفارق مع الهلال لثلاث نقاط في حين بقي الفارق بين الهلال والمكبر لنقطتين.

وقد كان متوقعا ان ان تشتعل المنافسة في القمة على اعتبار ان الشباب كان مرشحا للفوز على الامعري نظرا للتعزيز والاستعداد المختلف عن الامعري وان يحقق المكبر فوزا على البيرة على ارضه وبين جمهوره في حين اكتنف الغموض لقاء الغزلان والهلال نظرا لجاهزية الفريقين لكنه صب في مصلحة الغزلان الذين حققوا نصرا مزدوجا بهذا الفوز وزادوا من حظوظهم في خطف اللقب واظهروا جاهزية جدية مع انطلاق مرحلة الاياب.

اشتعال المنافسة في المنطقة الدافئة

اصبحت المنافسة اكثر ضراوة في وسط اللائحة بعد خسارة الاهلي وفوز الترجي وبلاطة والبيرة وتعادل الامعري ليتساوى الترجي مع الاهلي بعدد النقاط ويتقدمان بنقطتين عن الامعري وبلاطة والبيرة الذين اصبحوا بنفس عدد النقاط لتحتكم هذه الفرق لفارق الاهداف من اجل المراكز على سلم الترتيب.

ياتي بعدهم جنين برصيد 11 نقطة وبفارق ثلاث نقاط عن الاسلامي لتصبح هناك منافسة حقيقية ايضا بين الاسلامي وجنين على تبادل المراكز خاصة ان مباراة جنين القادمة خارجية مع المتصدر. ويبدو اننا سنشهد مسرحية في لعبة الكراسي المتحركة في المنطقة الدافئة نظرا للتقارب النقطي بين الفرق التي تسعى اولا الى تاكيد بقائها في دوري الاضواء ربما اكثر مما تبحث عن مركز متقدم على اللائحة في هذه الاونة.

السباخي ونائل

السباخي يعلن عن نفسه من جديد امام هلال العاصمة فبعد ان كان قد سجل هدف الفوز لفريقه امام الهلال في افتتاح الموسم من ضربة جزاء ها هو يقدم نفسه من جديد كهداف للدوري بثنائية في مرمى الهلال وفي قمة مباريات الجولة ولقاء خارجي ويبدو ان السباخي الصغير يسعى لتقديم موسم مختلف هذا العام يسعى من خلاله لتقديم نفسه للانضمام لكتيبة الوطني.

اما محمد نائل مهاجم البيرة فقد استطاع ان يعتلي قمة الجبل بهدف ينم عن ذكاء مهاجم قدم مباراة رائعة وتوج جهوده بهدف الفوز لفريقه بمجهود فردي مميز ويمتاز نائل بتسديداته القوية وسرعته اضافة لقوته البدنية الامر الذي يؤهله ليكون من افضل المهاجمين ان استمر على نفس النهج.

بلاطة والاهلي

استغل الجدعان عامل الارض والجمهور وربما فترة التوقف من اجل الظهور بصور مختلفة عما كان في مرحلة الذهاب فاعتمد البدرساوي على لاعبيه في بداية المباراة دون الزج باي لاعب تعزيز للابتعاد عن حالة غياب الانسجام التي عانت غالبية الفرق منها ليبدأ مشواره في مرحلة الاياب بفوز هام على الاهلي الذي يحتل المركز الخامس ويظفر بنقاط المباراة الثلاث ويرفع رصيده للنقطة الرابعة عشرة باقيا في مركزه الثامن الذي احتله من قبل ولكنه ابتعد عن منطقة الخطورة بفارق ست نقاط عن صاحب المركز قبل الاخير الذي سيواجهه في الجولة القادمة في مباراة من ست نقاط ومتخلفا عن الامعري صاحب المركز السابع بفارق الاهداف وايضا متقدما عن البيرة صاحب المركز التاسع بفارق الاهداف.

اما الاهلي الخليلي فيبدو ان التغييرات التي جرت في الخط الخلفي قد اثرت على حالة الانسجام في صفوف الفريق اضافة الى عدم الاستعداد كما هو مطلوب كما جاء على لسان مديره الفني قبل اللقاء وقد يعود ذلك لرحيل بعض اللاعبين عن صفوف الفريق في حين ان لاعبي التعزيز انضموا مؤخرا وقبل انطلاق الجولة بفترة قصيرة الامر الذي اثر على حالة التجانس وبهذه الخسارة تجمد رصيد الاهلي عند النقطة السادسة عشرة وتراجع للمركز السادس بعد وصول الترجي لنفس عدد النقاط وتقدمه على الاهلي بفارق الاهداف.

الاسلامي وجنين

بداية قوية لفريق اسلامي قلقيلية الذي يعتبر من افضل الفرق التي تتمتع بحالة انسجام وتقدم كرة قدم جميلة لكن الفريق عاني من بعض الاخطاء الدفاعية في مرحلة الذهاب اضافة لنقص الخبرة عند معظم لاعبيه، لكن يبدو ان الفريق استفاد من فترة التوقف وتمت معالجة الاخطاء الدفاعية واصبح هناك نزعة هجومية لان الفريق استطاع ان يسجل اربعة اهداف في مباراة خارجية وان يتفادى تلقي شباكه اية اهداف.

بهذا الفوز وصل اسلامي قلقيلية للنقطة الثامن وبقي في المركز الاخير ولكن هذا الفوز منح عناصره دفعة معنوية من اجل مواصلة المشوار للخروج من عنق الزجاجة وبدء رحلة البحث عن مركز في المنطقة الدافئة خاصة انه اصبح يتخلف بثلاث نقاط عن جنين الذي سيلعب مباراة خارجية صعبة امام المتصدر.

اما نادي جنين الذي بدا بداية قوية في مرحلة الذهاب فلم يعلن عن اية تغييرات في صفوفه على مستوى التعزيز وواصل تراجعه على ارضه بعد ان كان ذلك واضحا في لقائه الاخير في ختام مرحلة الذهاب امام اهلي الخليل في ظل غياب ابرز لاعبيه، بهذه الخسارة بقي النادي الجنيني في المركز العاشر برصيد احد عشر نقطة ودخل دائرة الخطورة بعد ان استطاع اقرب مطارديه من انتزاع ثلاث نقاط مهمة منه على ارضه وبين جمهوره وينتظره لقاء غاية في الاهمية والصعوبة لانه سيواجه المتصدر على ارضه وبين جمهوره.

الترجي وهلال الاغوار

الترجي مثل الغزلان يعتبر من اكثر المستفيدين من نتائج الجولة ففوزه الصعب على هلال اريحا منحه ثلاث نقاط هامة جعلته يتقدم مرتبة على سلم الترتيب مستفيدا من خسارة الاهلي امام بلاطة وبهذا الفوز وصل الترجي للنقطة السادسة عشرة واحتل المركز الخامس في مشوار بحثه عن موقع متقدم في المنطقة الدافئة واستطاع الفريق ان يحافظ على تقدمه الذي حققه مع بداية المباراة حتى نهايتها وخاصة في الشوط الثاني وهو يلعب بعشرة لاعبين وعلى ارضية عشبية لم يعتاد عليها اللاعبين لكن باصرار كتيبته الخالية من التعزيز استطاع تجاوز هلال الاغوار رغم صعوبة الموقف وخاصة بعد رحيل نجمه خضر يوسف في تجربة احترافية مع النادي الفيصلي واستفاد الترجي من قرار الاتحاد بتجميد عقوبة حسن يوسف الذي عاد للفريق بجانب سميح وكان له دور في ضبط خط الوسط.

اما الهلال الريحاوي فلم تكن بدايته مثالية وكان متوقعا منه ان يستغل فترة التوقف وخاصة بعد ان عزز صفوفه باربعة لاعبين لكن يبدو ان الفريق لا زال يعاني في المنطقة الامامية بل ولم يستغل النقص العددي للترجي النيصي وظروفه الاستثنائية وبهذه الخسارة ازداد وضع الفريق تعقيدا كونه بحاجة ان يستغل جميع لقاءاته البيتية وهذا لم يحصل في اول مناسبة ليبقى اخيرا باربع نقاط ودون أي انتصار بعد اثنتي عشر جولة في الدوري واذ استمر على هذا الحال فان حظوظه ستتضاءل في البقاء وسيعود من حيث اتى.

الامعري وشباب الخليل

بفريق منقوص لفترة 35 دقيقة وست دقائق وقت بدل ضائع استطاع الامعري ان يخرج بنقطة من شباب الخليل المدجج بالنجوم والذي ينافس على صدارة الدوري. الامعري لم ينضم له أي لاعب جديد سوى سائد ابو سليم في حراسة المرمى بديلا للصيداوي الذي عاد لعرينه مع الهلال المقدسي. وبهذا التعادل رفع الامعري رصيده للنقطة 14 محافظا على مركزه السابع ورغم انه يلعب على ارضه وبين جمهوره الا ان التعادل كان مقنعا بسبب رحيل عدد من اللاعبين عن الفريق وعدم وصول لاعبي التعزيز وكونه لعب منقوصا في الشوط الثاني. اما العميد فواصل مسلسل نزيف النقاط ولم يفلح للمرة الثانية هذا العام بالوصول لشباك الامعري بعدما كان قد تعادل معه في افتتاح الموسم سلبا.

وبهذا التعادل الذي افقد الشباب نقطتين اتسع الفارق مع المتصدر لاربع نقاط بعد فوز الغزلان على الهلال وتقدم بثلاث نقاط الهلال صاحب المركز الثالث. ورغم ان بعض المراكز لفريق الشباب قد تم رفدها بلاعبين جدد الا انه واصل معاناته في الناحية الهجومية لوجود مهاجم وحيد في صفوفه وتاخر انضمام كشكش لتعويض غياب العتال وعدم وصول عبد الحليم لتدعيم الخط الامامي وان كانت التقارير قد اشارت الى ان الشباب الذي لعب بتشكيلته المعتادة في المنطقة الامامية بالاعتماد على الثلاثي ابو غرقود وابو بلال وابو حبيب لم يظهر بالمستوى المعهود فظهرت الرعونة الهجومية وعدم استغلال الفرص رغم ان لاعبيه مطالبين باستغلال انصاف الفرص اذا ما ارادوا مواصلة المنافسة.

الهلال المقدسي والظاهرية

خسارة ثقيلة مني بها هلال العاصمة على ارضه وبين جمهوره في باكورة لقاءاته بمرحلة الاياب رغم انه كان يمتلك فرصة التقدم للمركز الثاني وتقليص الفارق لنقطة واحدة مع المتصدر في حال حقق الفوز ولكنه خسر بثلاثية بيضاء ليتجمد رصيده عند النقطة 22 وبقي ثالثا بعد خسارة المكبر.

ومن خلال مشاهدة الاهداف المسجلة فيبدو ان الفريق يعاني من هفوات في المنطقة الخلفية وتحديدا في العمق الدفاعي الذي تم اختراقه ثلاث مرات من هجوم الغزلان وفي ذات الوقت ايضا لم يفلح هجوم الهلال بالوصول لشباك الغزلان مما يعني ان الخط الامامي يحتاج لمزيد من الجهد.

الهلال خسر جهود الحارس العائد عبد الله الصيداوي الذي خرج مصابا في وقت مبكر من المباراة وخسر جهود مهاجمه مراد عليان الذي خرج بالبطاقة الحمراء للمباراة المقبلة وعليه ان يراجع حساباته خاصة في الخط الخلفي اذا ما اراد ان يبقى في دائرة المنافسة وان لا يعود لما تعرض له مع انطلاقة الموسم. اما غزلان الجنوب فقد اعلنوا عن انفسهم منافسين بقوة وعازمين على انتزاع اللقب كون هذا الانتصار جاء على حساب هلال القدس صاحب المركز الثالث والذي لعب على ارضه وبين جمهوره لياكدوا فوزهم مجددا على الهلال للمرة الرابعة على التوالي في اخر اربع مواجهات بعد ذهاب هذا الموسم ومن قبله لقاء كاس السوبر والذي سبقه ايضا لقاء نهائي الكاس ومما يدلل على جدية الغزلان نحو العزم على احراز اللقب الغائب عن الخزائن تسجيلهم ثلاثة اهداف في مباراة من المفترض ان تكون صعبة.

وقد يكون نجاح الغزلان في استغلال فترة التوقف ورفد صفوف الفريق بلاعبين مميزين ساعدهم في ذلك فقد ساهم الوافد الجديد ابراهيم السيد احمد كما افادت التقارير في صناعة الاهداف الثلاثة مما يدلل على نجاعة الصفقة اضافة لمواصلة هدافه وهداف الدوري يحيى السباخي تالقه هذه الموسم مع الثنائي المميز احمد ماهر وعبد الرحيم كعبية. وبهذا الانتصار رفع الغزلان رصيدهم للنقطة 29 بفارق اربع نقاط عن اقرب مطارديهم مما سيريحهم ويجعلهم يخوضون اللقاءات القادمة بثقة وباعصاب اكثر هدوءا كون الصدارة ستبقى بجعبتهم والمحافظة عليها سيكون باقدام لاعبيهم.

المكبر والبيرة

خسارة مفاجئة للمكبر على ارضه وبين جمهوره افقدته فرصة التقدم للمركز الثالث بعد خسارة الهلال من الغزلان ليتجمد رصيده عند النقطة العشرين في المركز الرابع ورغم ان بداية المكبر في المباراة كانت قوية خاصة في ربع ساعة من المباراة الا ان تراجعا ملحوظا ظهر على الفريق في اخر الشوط الاول واستمر في الشوط الثاني خاصة على المستوى التهديفي فلم يكن هناك اية خطورة حقيقية على مرمى العباسي وامتاز الخط الامامي بعدم التركيز والتسرع وغياب الانسجام رغم ان سمير عيسى لعب في الشوط الثاني بطريقة 3-4-3 فغابت خطورة الكيال وصرصور رغم تحركات ابو كشك وارحيل اضافة لتراجع اداء جبارين الذيلعب تارة كصانع العاب وتارة اخرى في الجهة اليمنى ولكن الاداء الرجولي للاعبي البيرة وخاصة في الخط الخلفي لم يمنح الفرصة للاعبي المكبر من الوصول لمرماهم اضافة الى حالة الانضباط التكتيكي في وسط الملعب بقيادة عودة ووهدان الذي ابلى بلاءا حسنا وكان ضابط ايقاع بامتياز.

وأما على المستوى الهجومي فقد اكتفى فريق البيرة بجهود نجم اللقاء محمد نائل الذي اربك دفاعات المكبر وحيدا في المقدمة واحيانا بمساندة حذرة من محمود عودة لكن نائل استطاع في النهاية بجراته ان يستغل اداءه الرجولي وسرعته وذكاءه ويهدي فريقه ثلاث نقاط ثمينة في مباراة خارجية امام فريق منظم ومدجج بلاعبي التعزيز ورغم انه بقي تاسعا على سلم الترتيب الا ان الفريق قطع مشوارا مهما بقيادة مديره الفني الجديد ناصر دحبور في مشوار ضمان البقاء ضمن فرق دوري الاضواء بعد وصوله للنقطة الرابعة عشرة بنفس عدد النقاط التي يمتلكها الامعري وبلاطة المتقدمين عليه بفارق الاهداف.

وقد يكون هذا الفوز عاملا مهما لفرسان الوسط بمنحهم الثقة قبل استقبال هلال العاصمة في الجولة الثانية من اياب الدوري ليدخلوا حالة اطمئنان مبكر ومن ثم البدء بالبحث عن مركز متقدم على سلم الترتيب وخاصة اذا استمر الاداء الرجولي وحافظ الفريق على لياقته البدنية التي كانت مرضية في مواجهته امام المكبر.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني