فيس كورة > أخبار

قرارات اجتماع المجلس الأعلى للشباب والرياضة

  •  حجم الخط  

خلال اجتماع عقد في مقر المجلس الاعلى للشباب والرياضة امس

اللواء الرجوب: "ماراثون القدس" عمل اسرائيلي استفزازي ينطوي على استهتار بالقوانين الدولية

التهديد بأنشطة احتجاجية في عواصم البلدان المشاركة بمتضامنين مع الشعب الفلسطيني

التحذير من تبعات المشاركة ومطالبة الاولمبية الدولية و"الفيفا" وكافة الاتحادات والهيئات التصدي للاستهتار الاسرائيلي

 

رام الله – اعلام المجلس الاعلى للشباب والرياضة: ندد اللواء جبريل الرجوب، الامين العام للمجلس الاعلى للشباب والرياضة، مضي اسرائيل بتنظيم ما يُسمى بـ "ماراثون القدس" للعام الثاني على التوالي في شهر اذار المقبل، مشيرا الى ان هذا العمل يتنافى، تماماً، مع القوانين والاعراف والمواثيق الدولية، والتي تتعاطى مع القدس بحسبانها محتلة وعاصمة للدولة الفلسطينية، التي حظيت باعتراف واسع في هيئة الامم المتحدة.

تنديد اللواء الرجوب بالخطوة الاسرائيلية جاء في سياق اجتماع عقده، يوم امس، في مقر المجلس الاعلى للشباب والرياضة وحضره العديد من الشخصيات.

وطالب الرجوب الدول والشركات، التي تعتزم المشاركة او رعاية الماراثون الكف عن ذلك، لافتاً الى ان الماراثون ما هو الا خطوة اسرائيلية استفزازية، تندرج في اطار الممارسات اللامسؤولة، التي ما انفكت تقترفها اسرائيل.

وقال: ان اصرار الاحتلال على هذا الماراثون يدفعنا الى الرد عليه بأنشطة احتجاجية في عواصم ومدن الدول المشاركة، وسوف يتم التعبير عن ذلك بتنظيم مظاهرات ومسيرات يبادر اليها متضامنون مع الشعب الفلسطيني، فضلا عن القيام باحتجاجات واسعة النطاق.

وناشد الرجوب المنابر والهيئات الرياضية الدولية والقارية والاقليمية مثل: اللجنة الاولمبية الدولية والفيفا واتحاد الكرة الاسيوي والتضامن الاسيوي الاولمبي واتحاد اللجان الاولمبية الوطنية العربية والجامعة العربية الى الوقوف في وجه هذه الخطوة وممارسة الضغط، من اجل فرملتها لأنها تمس، بشكل متعمد وصارخ، بالحقوق والثوابت الوطنية للشعب الفلسطيني.

وشدد اللواء الرجوب على وجوب ان تقف اللجنة الاولمبية الدولية في وجه اسرائيل بسبب اصرارها على توظيف الرياضة كي تصب في قنوات احتلالها غير الشرعي.

ودعا الرجوب الى ضرورة تفعيل الشق الاعلامي للرد على الخطوة الاسرائيلية، وقال في هذا الصدد: يفترض ان يستند الخطاب الاعلامي الى ثلاث مسائل وهي:

المسألة الاولى لها علاقة  بقرارات هيئة الامم المتحدة، التي تتعاطى مع القدس باعتبارها اراض فلسطينية محتلة، وترفض الضم ويتبلور هذا البند بالقانون الدولي.

اما المسألة الثانية، فان الرياضة هي عبارة عن سلوك انساني اخلاقي وقيمي لا يستخدم، للقمع ولا للقهر، ويتم التعبير عن ذلك بالميثاق الاولمبي.

في حين ان المسألة الثالثة فتتمحور حول البعد العنصري، الذي تمارسه اسرائيل مع اللاعبين الفلسطينيين، ومن ضمنهم المتواجدين في فلسطين التاريخية، وهو ما يعرف بالسلوك الاسرائيلي.

واوعز اللواء الرجوب بتشكيل لجان بحيث تعمل في اتجاهات مختلفة للرد على ما يسمى بـ "ماراثون القدس" عبر بلورة العديد من الفعاليات والانشطة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني