فيس كورة > أخبار

تحليل فني للجولة السادسة لدوري المحترفين

  •  حجم الخط  

نهاية الجولة السادسة من دوري جوال للمحترفين

هلال العاصمة يحسم لقاء القمة ويفرض ايقاعه ويحرم العميد من اعتلاء الصدارة، ثقافي طولكرم يواصل صحوته والجدعان لا زالوا دون المستوى، الترجي يستعيد توازنه ورحلة ضياع  السمران مستمرة، البيرة بلا انتصار والمكبر يفرط بفوز في متناول اليد، الغزلان يفرضون انفسهم منافسين من جديد والامعري يواصل عروضه غير المقنعه

اقل الجولات اهدافا واكثرها بطاقات حمراء، عليان يواصل التسجيل، وتالق لافت لحراس لحراس المرمى، جولة الشبان

 

كتب عبد الفتاح عرار

مع تواصل دوران عجلة قطار دوري جوال للمحترفين، تستمر الاثارة وتتواصل المنافسة لتصل ذروتها بعد اقامة اللقاءات الخمسة من هذه الجولة اقيم اربع منها على استاد الشهيد فيصل الحسيني الذي احتضن بعد ظهر الجمعة لقاء ثقافي طولكرم وبلاطة الذي انتهى لمصلحة العنابي بهدفين دون رد وتلاه لقاء القمة الذي جمع اسود العاصمة بشباب الخليل وانتهى بفوز الهلال بهدف دون رد، وفي ذات اليوم كان ترجي وادي النيص قد استضاف سمران طولكرم وانتهى اللقلء بفوز الترجي برباعية مقابل هدف ومساء السبت استكملت منافسات الجولة بلقاء جمع البيرة والمكبر وانتى بالتعادل الايجابي بهدف لمثله فيما اختتمت لقاءات هذه الجولة بلقاء مثير جمع غزلان الجنوب بحامل اللقب وانتهى بفوز الضيوف بهدف وحيد.

 

موقف محرج ... لكن!

الموقف الذي قام به مراد عليان بعد تسجيل هدف الفوز في مرمى شباب الخليل ورفعه قميصه ليظهر شعار دعم الاسرى في مرحلة دعم الاسرى.

 

عليان يعي جيدا ان القانون الدولي يمنع رفع أي شعارات وان العقوبة هي البطاقة الصفراء وكان قبله قد نال البطاقة الصفراء بشرف اللاعب المصري محمد أبو تريكة عندما تضامن مع غزة في نهائيات كاس الأمم الافريقية وقال يومها اتشرف بنيل هذه البطاقة.

 

عليان قام بموقف وطني لكنه احرج الحكم عبد القادر عيد الذي يعلم القانون جيدا ويعلم عقوبة ما قام به اللاعب لكنه اثر على نفسه ايضا التغاطي عن تطبيق القانون لانه ليس باقل وطنية من احد وقدر قيمة العبارة. نعم لنصرة الاسرى واذا كنت لم اطبق القانون من اجل قضية وطنية فهذا لا يعني انني اجهل القانون لكني ساخالفه من اجل اسمى القضايا هذا بكل تاكيد لسان الحكم العملاق عبد القادر عيد.

 

تحية لك عليان وتحية لك عيد خالفتما القانون من اجل الاسرى وكلنا على استعداد لمخالفته من أجلهم. هذه وجهة نظري الشخصية واتمسك بها ولو كنت مكان كليهما لفعلت مثلما فعلا.

 

هلال العاصمة اكثر المستفيدين

هلال العاصمة يعتبر اكثر المستفيدين من نتائج هذه الجولة بعد ان استطاع الفوز على اقرب منافسيه شباب الخليل ليوسع الفارق معه من نقطتين الى خمس نقاط واستفاد الهلال ايضا من فوز الغزلان على الامعري الذي توقف رصيده عند النقطة الثانية عشرة ليصبح الفارق بينه وبين حامل اللقب ست نقاط ليضمن حفاظه على الصدارة لجولة اخرى حتى لو خسر ويحقق رقم قياسي جديد بمحافظته على الصدارة لسبعة اسابيع متواصلة دون فقدان أي نقطة مع نهاية الجولة السادسة ويعزز من اماله في تحقيق اللقب الذي خططت الادارة للظفر به قبل موسمين.

 

* أقل الجولات أهدافا

مقارنة بعدد الاهداف التي سجلت خلال الجولات الماضية نرى ان هذه الجولة الاقل تسجيلا للاهداف بعد ان شهدت تسجيل 11 هدفا كان نصفها تقريبا في مباراة وادي النيص ومركز طولكرم التي شهدت تسجيل خمسة اهداف اربعة منها لابناء الوادي، فيما توزعت الاهداف الستة الاخرى على المباريات الاربع بواقع هدف ونصف لكل مباراة وسجلت وسجلت سبع فرق في هذه الجولة فيما لو تستطع ثلاثة فرق من التسجيل وهي شباب الخليل والامعري وبلاطة.

 

وشهد لقاءا القمة تسجيل هدف وحيد في كل مباراة واحد للهلال امام الشباب ومثله للغزلان امام الامعري. الفريق الوحيد الذي خسر على ارضه هذه الجولة هو الامعري فيما بقي كل من مركز طولكرم والبيرة دون أي فوز بعد مضي ست جولات.

 

* الغزلان وابناء الواد والجولة السادسة

بعد الفائدة الثلاثية للهلال من نتائج هذه الجولة يعتبر اكثر المستفيدين هما فريقا الظاهرية ووادي النيص فالظاهرية اعاد نفسه لمربع المنافسة من جديد ورغم انه لم يتقدم أي مرتبة للامام واحتفظ بالمركز الرابع لكنه رفع رصيده الى 11 نقطة جعلته على بعد نقطتين من شباب الخليل صاحب المركز الثاني ونقطة عن الامعري صاحب المركز الثالث ولدبه لقاء امام هلال القدس ان استطاع فيه الفوز فسيجعل الفارق مع المتصدر اربع نقاط مما يعني انه عاد من جديد لدخول غمار المنافسة. الفريق الاخر الذي استفاد من نتائج هذه الجولة هو ترجي وادي النيص الذي قفز مرتبتين مستفيدا من خسارة بلاطة امام الثقافي وتعادل المكبر والبيرة ليتجاوزهما بعد وصوله للنقطة الثامنة التي احتل بها المركز الخامس واستعاد بذلك توازنه واحتل موقعا متقدما على اللائحة يجعل اعصاب لاعبيه هادئة وتمكنهم من الوصول لحالة من الاستقرار تبعدهم عن المناطق المتاخرة على اللائحة ان تمكنوا من مواصلة تحقيق الانتصارات وهذا ليس بصعب على هذا الفريق في ظل وجود ادارة حكيمة وجهاز فني طموح ولاعبين مميزين.

 

* أحمد ماهر نجم يحتاج لفرصة

ليس لانه سجل اثمن الاهداف لفريقه امام الامعري، بل لانني اعرفه منذ انضمامه لمنتخب الشباب فهو لاعب خلوق وفنان ويمتلك مهارات عديدة ويلعب برجولة وعندما تم منحه الفرصة عبر عن ذاته واثبت انه يمكن الاعتماد عليه في المواقف الصعبة وربما لو اعطي الفرصة اكثر لكان ضمن صفوف المنتخب الاولمبي لانه يستطيع اثبات نفسه ولديه طموح مشروع كما هو الحال بالنسبة للاعبين الشباب امثال منتصر عادل لاعب الامعري الذي لحق بزميله محمود الكوري في اثبات ذاته وهنا تكمن اهمية منح الفرصة لهؤلاء اللاعبين.

 

* جولة اللاعبين الشبان

احمد ماهر منح فريقه الفوز في لقاء الامعري الصعب وايسم طبطب انقذ فريقه من خسارة محتمة في الدقائق الاخيرة ومنتصر عادل ومحمود الكوري برزا بشكل لافت مع الامعري وهو الحال للنجم امجد زيدان الذي بدأ باستعادة مستواه وسجل وصنع في مباراة فريقه امام مركز طولكرم. وهو الحال لرضا الدعمة وغيرهم من اللاعبين الذين ظهروا في المباريات الاخرى ومن وجهة نظري فان اهم مكاسب هذه الجولة هو الظهور الملفت لهؤلاء الشبان الذين يعتبرون امل المستقبل وبحاجة لاخذ فرصتهم كاملة وزيادة خبرتهم من اجل صقل وتطوير مواهبهم.

 

* عليان ملك الهدافين

واصل النجم المتالق مراد عليان نزعته التهديفية للاسبوع السادس على التوالي مبرهنا انه صاحب القدم الذهبية فسجل هاتريك وسجل ثنائية وسجل على ارضه وسجل خارجها وسجل في اصعب المباريات وكان المنقذ لفريقه ولا زال مستواه في ارتفاع رغم تقدمه في السن مما يثبت ان لديه فكر واصرار لمواصلة المشوار. امنيات التوفيق لعليان املا ان يكون نموذجا يحتذى به للاعبين الشبان املا ان يواصل تالقه مع فريقه ومع المنتخب الوطني.

 

* الظواهر الايجابية التي نحترمها

ان تخسر ليس نهاية المطاف لكن ان تزيدك الخسارة اصرارا على بث الروح في نفوس لاعبيك فهذه قمة التضحية وقمة السلوك الرياضي المشرف لان القطار لا يزال يسير والاحباط هو من يدمر الفرق، جمهور شباب الخليل الذي تعودنا عليه مساندا لفريقه كنا نشاهده غاضبا من اية خسارة وكان لا يرضيه اية تبريرات لكنه وبعد نهاية لقاء القمة وخسارة فريقه هتف وحيا فريقه وتقبل الخسارة بروح رياضية واصر على تحية اللاعبين ولمدرب وهذا موقف جديد يسجل لجماهير العميد وسيكون بكل تكيد دفعا لهم من اجل العودة في القادم من الجولات. وهذه من الظواهر التي نامل انتشارها في ملاعبنا سواء على مستوى الفرق او المنتخبات.

 

جولة البطاقات الحمراء

عشر بطاقات حمراء حصيلة هذه الجولة منها سبع بطاقات للاعبين وثلاث لاداريين وهذه من الظاهر السلبية التي بحاجة لعلاج لانها تتنافى مع قاعدة اللعب النظيف والانضباط السلوكي للاعب والاداري وهذا ما ننادي به دائما فمهما اشتدت المنافسة فعلينا ضبط النفس والابتعاد عن السلوك غير المنضبط الذي يثقل كاهل الاندية ويؤثر على صورة الدوري بشكل عام.

 

* تألق حراس المرمى

من سمات هذه الجولة ايضا هو تالق حراس المرمى في غالبية المباريات فقد كان شبير نجم لقاء فريقه مام الهلال رغم الخسارة وكذلك كان عاصم ابو عاصي الذي فوت على الغزلان ترجمة افضليتهم في لقاء الامعري لاهداف وتال قايضا الصيداوي في صد كثر من كرة خطرة لشباب الخليل وانقذ انفرادا لفهد العتال مع اقتراب المباراة من نهايتها وتالق توفيق علي ايضا امام السمران وصد اكثر من كرة خطرة ولا شك ان قلة الاهداف في هذه الجولة تشير الى تالق الحراس في كافة المباريات حسب التقارير الواردة وتصديهم لهجمات المهاجمين وهذه ايضا ميزة من ميزات هذه الجولة.

 

* قمة الهلال والشباب

حسم هلال القدس لقاء القمة لصالحه وحرم الشباب من اعتلاء الصدارة واقبض عليها بفكين من حديد ولم يات ذلك لولا الجاهزية الكاملة للفربق واستعداده للموقعة المهمة. المباراة لم ترتقي للمستوى المطلوب وكثرت فيها الكرات الهوائية والعشوائية لان النقاط الثلاث كانت اهم من الاداء وهذه ظاهرة طبيعية ومع كل ذلك فقد فاز من استحق الفوز لان الهلال لعب افضل من الشباب وخاصة في منطقة الوسط وعلى الاطراف وكان الاعتماد على ايهاب ابو جزر في خط الوسط في بداية اللقاء قد عوض غياب علي الخطيب.

 

المدرب جمال محمود منح عليان فرصة الهروب من الرقابة وايضا دفع بابي صالح للمساندة من الجهة اليمنى بعد ان اعاد ايو جزر للخط الخالفي ونقل فارس للجهة اليمنى لدعم الخط الامامي وخاصة بعد طرد لافي. الشباب لم يكن بيومه ولعب عيسى منذ بداية المبارة بطريقة دفعية بحتة ونجح في التصدي لهجمات الهلال في ظل تالق شبير وفرض رقابة على عليان من السيوري.

 

وفي الشوط الثاني طمع عيسى في نقاط المباراة فدفع بالعتال مكان السيوري الامر الذي منح عليان حرية الحركة واستطاع بعد ذلك التسجيل. خط وسط الشباب لم يكن ذا فاعلية وخاصة محمد جمال وابراهيم السويركي ومع اللعب بطريقة 4-5-1 التي كانت على ارض الملعب 5-4-1 تاه ابو غرقود بين اربعة مدافعين ولم يظهر في المباراة لان خط الوسط لم يستطع صناعة اية فرصة خطيرة حتى غابت عرضيات محمد جمال التي نعرفها بعضها كانت خجولة لصالح عسلية وحاول الشباب استغلال النقص العددي للهلال وسيطر بعض الشيء على مجريات المبارة لكن الطرد الذي تلقاه الهلال كان لاحد المهاجمين وبالتالي تراجعت الفاعلية الهجومية دون ان يتاثر خط الوسط او الخط الخلفي وحافظ الهلال على انضباطه لتكتيكي ليصل للنقطة 18 مواصلا تحقيقه العلامة الكاملة ويتجمد رصيد الشباب عند النقطة 13 في المركز الثاني مستفيدا من خسارة الامعري.

 

* الثقافي وبلاطة

واصل العنابي صحوته بتحقيقه الفوز الثاني على التوالي ووصوله للنقطة السادسة وحتى وان كان قد بقي في المركز الثامن لكنه ابتعد عن اقرب مطارديه بثلاث نقاط مستفيدا من تعادل البيرة مع المكبر وهي النتيجة الافضل التي كانت تخدمه فبعد ابتعاده عن البيرة استفاد من عرقلته لبلاطة وبقي يفصله عنه نقطة واحدة وهو الحال بالنسبة للمكبر ونقطتين عن صاحب المركز لخامس مما يعني ان هناك فرصة للثقافي للوصول للمركز الخامس في حال فاز على العميد وتعثر اصحاب لمركز من الخامس حتى السابع خاصة ان لقاءات الجولة السابعة صعبة للترجي وللمكبر وصعبة ايضا للعنابي دون شك.

 

الفريق الذي صبر على مدربه بعد اربع خسائر ها هو يترجم عروضه الرائعة لانتصارات ربما ان تواصلت ستجعله يحتل موقعا متقدما في وسط اللائحة. على الجانب الاخر فجدعان بلاطة واصلوا عروضهم غير المقنعة وتلقوا خسارتهم الثانية على التوالي وتراجعوا من المركز الخامس الى السابع بعد ان تجمد رصيدهم عند النقطة السابعة ولفريق بحجة لصحوة مبكرة قبل ن ينزلق لمنحدر صراع البقاء.

 

* وادي النيص ومركز طولكرم

ابناء الواد حققوا المطلوب بالفوز على السمران وبنتيجة كبيرة ووصلوا للنقطة لثامنة التي مكنتهم من احتلال المركز الخامس الذي يعتبر منطقيا في هذه الاونة فاستعادوا اتزانهم واحتلوا مركزا مناسبا من الممكن ان يكون حافزا لانطلاقة جديدة بعد سلسلة نتائج غير مرضية وهذا ما ستفرزه نتائج الجولات المتبقية بعد تحقيق لفريق فوزين على قطبي الكرة الكرمية وتعادلين مع البيرة والظاهرية ولا شك ان عوامل النجاح متوفرة في ظل الانسجام المتوفر وبداية عودة السباخي وزيدان لمستواهما والخروج من نفق النتائج غير الايجابية في ظل تضافر جهود الادارة والجهاز الفني.

 

السمران وان كانت مباراتهم صعبة مع فريق غاضب الا انهم واصلوا السير قدما في رحلة الضياع بعد عدم تحقيقهم أي انتصار على خلال هذا الموسم وان كانت نتائجهم امام ابناء الواد تشير لتقدم الاخير فمن ثماني مباريات اخيرة فاز الترجي في ستة وتعادل الفريقان في مناسبتين ولم يفز السمران اطلاقا ولا يوجد الكثير مما يمكن الحديث فيه لان الجرح يتفاقم من جولة لاخرى رغم عدم رفع راية الاستسلام.

 

* البيرة والمكبر

بعد ان كان الوقت الاخير من المباراة ظاهرة سلبية لاداء البيرة ها هو لفريق يقلب المعادلة ويفلت من هزيمة في الرمق الاخير من المباراة ورغم ان الفريق لم يحقق أي انتصار حتى اللحظة الا انه يمتلك ثلاث نقط من ثلاثة تعادلات وبقي قابعا في المركز قبل الاخير في انتظار الفوز المنتظر الذي يمكن ان يكون بداية الطريق للهروب من شبح الهبوط قبل فوات الاوان وابتعاد الفرق القريبة رغم ان الوقت لم يفت لان خمس نقاط فقط تفصله عن صاحب المركز الخامس أي ما مجموعه مباراتان بشرط الدخول في سكة الانتصارات رغم اعتماد الفريق على وجوه شابة.

 

في الجانب الاخر فان تعادل المكبر كان اشبه بخسارة لانه جاء في الرمق الاخير من اللقاء ليواصل المكبر تراجعه في الشوط الثاني الذي لازمه منذ بداية الموسم لكنه في هذا اللقاء حصل في اواخر الشوط الثاني ولم يستطع الفريق المحافظة على تقدمه لدقيقتين متبقيتين فوصل للنقطة السابعة في لمركز السادس بفارق الاهداف عن بلاطة صاحب المركز السابع وكان بامكان النسور الوصول للنقطة التاسعة في المركز الخامس الامر الذي كان سيؤدي لوصول الفريق لحلة من التوازن رغم ان القادم قد يحقق الهدف لكن الاخطاء بحاجة لعلاج ربما قام المدير لفني الجديد نسيم اغبارية بمعالجة بعضها ولديه فرصة للوصول بالفريق لمزيد من التوازن في الجولات القادمة.

 

* الامعري والظاهرية

لقاء قمة اخر شهدته الجولة السادسة بين الامعري والغزلان استطاع فيه شباب الظاهرية فرض ايقاعه والتعبير عن نفسه وتحقيق اثمن الانتصارات بهدف القادم احمد ماهر ليصل بذلك للنقطة 11 محافظا على مركزه الرابع ومقتربا من اصحاب المراكز الاولى ليصبح قاب قوسين او ادنى من العودة للمنافسة من جديد بعد تراجع ظهر عليه في الاسابيع الاخيرة ويمتلك شباب الظاهرية فريقا متكاملا باستطاعته دخول المنافسة خاصة انه يخوضها على مستوى بطولة كاس ابو عمار الذي وصل لمربعها لذهبي بعد ان قام المدير الفني المحنك ابو الطاهر بالوقوف على اخطاء لاعبيه ومعالجتها وتقديم عرض يليق بسمعة واسم الغزلان.

 

أما الطرف الاخر من اللقاء وهو المستضيف الذي خسر على ارضه ولم تكون عروضه مقنعة هذا الموسم خاصة في الجولات الثلاث الاخيرة رغم فوزه في الاسبوع الخامس في مباراة الديربي على البيرة لكن دون تقديم عرض يليق بمستوى البطل رغم امتلاكه للاعبين مميزين وبهذه الخسارة تجمد رصيد الامعري عند النقطة الثانية عشرة متخلفا بنقطة عن صاحب المركز الثاني وست نقاط عن المتصدر مما يصعب مهمة الفريق في الدفاع عن لقبه ويمنح فرصة للمنافسين لاعتلاء منصات التتويج وان كان الوقت مبكرا للحديث عن اللقب لكن فقدان أي نقطة في هذه الاونة تؤثر بشكل كبير على طموح المنافسة وخاصة اذ ما قارنا الفريق بالموسم لماضي عندما لم يخسر اية جولة سوى الجولة الاخيرة بعدما كان قد اقبض على اللقب بنسبة كبيرة وفيما تبقى من جولات على الفريق استعادة توازنه ومعالجة اخطائه خاصة التراجع الملحوظ في الاداء الذي لا يرضي عشاقه.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني