فيس كورة > أخبار

أشقاء في البيت وزملاء في الملعب

  •  حجم الخط  

بين التاريخ والتأثير

فريق العائلات ..

أشقاء في البيت وزملاء في الملعب

 

غزة/ مؤمن الكحلوت (صحيفة فلسطين) 7/3/2013 - ليس غريبًا أن نجد أكثر من شقيق يلعبون لفريق واحد، سواء كان فريق كرة قدم أم أي لعبة أخرى، يدافعون عن ألوانه بفداء وانتماء، والشواهد كثيرة على ذلك، سواء محليًّا أم عربيًّا أم دوليًّا، فمن أبناء عجور في الأهلي، والحجار في خدمات رفح، وأبو حبيب في شباب خان يونس محليًّا، مرورًا بالتوأمين المصريين حسام وإبراهيم حسن عربيًّا، والهولنديين فرانك ورونالد ديبور عالميًّا؛ تتواصل هذه الظاهرة وتزداد رقعتها لتشمل عائلات بأكملها حملت لواء الدفاع عن أنديتها، لنجد عائلة عطا الله وعائلة المدرب نعيم سلامة اللتين كانتا _ومازالتا_ مددًا لا ينقطع لنادي الشاطئ، وأبناء أبو السعيد في خدمات رفح، وينطبق الأمر نفسه على عائلة صندوقة في نادي الأمعري، وكذلك الأمر مع أبناء أبو حماد في وادي النيص.

داخل أسوار نادي الشجاعية أمر مشابه ومخالف في آن واحد، فهناك أكثر من 12 عائلة حمل أبناؤها لواء الدفاع عن ألوان النادي، ولا يزالون الوقود الدائم لمسيرة ناديهم.

"صحيفة فلسطين" كان لها شرف سبر أغوار حي الشجاعية؛ للتعرف من قرب إلى  قيمة أن تلعب عائلة كاملة في فريق واحد.

أبناء السويركي امتداد لفريق القدم

كان أبناء الحاج حلمي السويركي الستة بداية الأجيال التي رفدت فريق كرة القدم بنادي اتحاد الشجاعية, فالتحق كلٌّ من نعيم وجواد بفريق كرة القدم مع انطلاقة النادي عام 1976م، أما جهاد فقرر الالتحاق بفريق كرة السلة.

ترك جواد الميدان بعد سنوات قضاها في حماية عرين الشجاعية, وسلم المهمة لأشقائه الثلاثة: طارق وحربي وهاني؛ ليواصلوا المشوار برفقة نعيم, حتى انتهت مهمتهم عام 1996م.

السويركي أبناء عم

تعهد أبناء الحاج عارف السويركي بمواصة مشوار أبناء عمومتهم, فتسلم محمد مفاتيح خط الوسط من نجم الفريق نعيم الذي تولى مهمة الإدارة الفنية للفريق عام 1997م, والتحق الشقيق الأصغر إبراهيم بالفريق ليلعب بجوار محمد, وبعد أن لفتا الأنظار في الملاعب الخضراء ظهر الشقيق الأصغر عبد السلام ليحمي خط دفاع الشجاعية أكثر من عشرة أعوام.

حجاج خط دفاع الشجاعية

في عام 1985م التحق الشقيقان كفاح وفلاح حجاج بصفوف فريق اتحاد الشجاعية؛ ليشكل كفاح صمام أمان الفريق قبل أن يقرر فلاح اللعب بجوار شقيقه في خط الدفاع, وما هي إلا سنوات قليلة حتى التحق شقيقهم الثالث وليد بالفريق، وقاد ثلاثتهم دفاع الفريق بالكامل حتى عام 2001م.

أبناء جندية حماة خط دفاع الشجاعية

أخذ أبناء الحاج طلال جندية على عاتقهم حماية خط دفاع الفريق بقيادة الكابتن صائب الذي كان له الدور الكبير بانضمام أشقائه خليل وفرج وعمر إلى صفوف الفريق.

كانت البداية مع صائب (38 عامًا) الذي انضم إلى صفوف الفريق مطلع التسعينيات, والتحق به شقيقه خليل بعد 10 سنوات تقريبًا, ثم فرج؛ ليشكل الثلاثي خط دفاع الفريق منذ 5 سنوات تقريبًا حتى الآن, أما عمر فيلعب بجانب أشقائه بديلًا في مركز الجناح الأيسر.

وينتظر الشقيقان الأصغران للرباعي جندية "محمد ومصطفى" الالتحاق بصفوف الفريق الأول؛ ليشكل السداسي عماد الفريق.

وادي إخوان

جاء انضمام أبناء وادي الأربعة: "حسام وإبراهيم ومحمد وسالم" إلى صفوف فريق اتحاد الشجاعية امتدادًا لعمهم الكابتن "شعبان" الذي شغل منصب رأس الحربة في صفوف الفريق قرابة عقد من الزمان.

وكانت البداية مع أنجال الحاج رجب بالكابتن حسام الذي برز بقوة ثم التحق إبراهيم ليبرز نجمًا في خط الوسط, ثم كان الدور على محمد، ثم المنطلق كالصاروخ سالم.

ويشكل الرباعي وادي القوة الضاربة في صفوف الفريق؛ لما يمتلكونه من مهارات وقوة وقدرة على تحويل مجرى المباراة.

الشقيقان خليل وسليم الفران

أبناء الفران خليل وسليم تسلما مهمة الدفاع عن مرمى الفريق منذ تأسيس النادي عام 1976م, ولعبا في صفوف الفريق الأول حتى عام 1980م.

عويضة

لعب الأخوان ماجد وصالح عويضة في صفوف فريق اتحاد الشجاعية عام 1982م، وكانا يمثلان قلب دفاع الفريق, واستمرا في اللعب حتى اندلاع الانتفاضة الأولى عام 1987م.

أبو حليمة

التحق الشقيقان نائل ومحمد أبو حليمة بفريق اتحاد الشجاعية عام 1995م, فشارك نائل مع فريق كرة القدم الأول, أما محمد فالتحق بالفريق الثاني، وبعد عامين فقط لعب الشقيق الأصغر بجوار شقيقه الأكبر, فأكمل محمد المشوار، وترك نائل الملاعب.

اسليم

انضم الشقيقان أسامة وحسين اسليم إلى صفوف فريق اتحاد الشجاعية عام 1994م, فلعب أسامة في خط الوسط, واختار حسين اللعب في خط الهجوم, وبعد 4 سنوات ترك أسامة الفريق وواصل حسين المشوار حتى عام 2010م.

حجازي

لعب الأخوان أيمن ومنتصر مدة كبيرة مع ناديهما اتحاد الشجاعية, فانضم أيمن إلى صفوف الفريق عام 1985م, والتحق منتصر عام 1994م, واختار أيمن اللعب في خط الوسط، وكان منتصر الجناح الطائر على الجبهة اليسرى.

أبو العطا أخوان

يبرز حاليًّا مع فريق اتحاد الشجاعية الشقيقان فؤاد وأحمد أبو العطا, إذ يلعب الأول مهاجمًا والثاني في مركز الجناح الأيسر، إذ ظهر فؤاد مع الفريق الثاني عام 1998م, ولحق به شقيقه أحمد بعد سبع سنوات, وهما مستمران حتى الآن مع الفريق الأول.

الأشقاء الصواف والسلك يقودون لعبة كرة اليد

لم يقتصر الأشقاء بنادي الشجاعية في القيادة على لعبة كرة القدم، بل امتدت إلى الألعاب الأخرى في النادي, ويقود حاليًّا فريق كرة اليد أبناء عائلة السلك الأشقاء: محمد ومحمود وجعفر ليشكلوا نصف الفريق برفقة أبناء الحاج أحمد الصواف الأشقاء: ناهض ومحمود ونمر, وسبقهم في قيادة الفريق أبناء عمومتهم: عون وجمال ومعين وناهض ووليد وأشرف, إضافة إلى الشقيقين حجازي زهير وسامي، أما الثالث أحمد فكان يدافع عن ألوان فريق كرة الطائرة.

توارث الأبناء

تتوارث الأجيال في صفوف الفرق المختلفة بنادي اتحاد الشجاعية, فبعد أن ترك بعض اللاعبين الملاعب سلموا المهمة لأبنائهم.

فقد تسلم أحمد الصواف المهمة بعد أن رحل والده ناهض الذي كان أحد أبرز لاعبي الفريق, ثم حربي السويركي قبل أن ينتقل برفقة والده نعيم إلى صفوف الهلال, ويلعب حاليًّا فى صفوف الناشئين باسل هيثم حجاج في مركز الجناح الأيسر؛ ليحل محل والده في المركز نفسه, أما طلال جندية نجل كابتن الفريق والمنتخب الوطني فيلعب في مركز (الليبرو) ويحمل شارة قيادة فريق النادي، وسبق أن لعب في منتخب الناشئين العام الماضي خلفًا لوالده, ويلعب بجانبه شقيقاه محمد وعبد الله.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني