فيس كورة > أخبار

المنتخب الوطني يخسر بفارق هدف أمام الكويت

  •  حجم الخط  

المنتخب الوطني يخسر بفارق هدف أمام الكويت

 

الكويت – الموفد الإعلامي للإتحاد – خسر منتخبنا الوطني لكرة القدم بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد في اللقاء الودي الذي جمعهما مساء اليوم الخميس، على استاد محمد الحمد بنادي القادسية الكويتي.

وكان المنتخب الكويتي قد افتتح النتيجة في الدقيقة الأولى عن طريق اللاعب عبد الله البريكي، قبل أن يعدل اشرف نعمان النتيجة في الدقيقة 34، فيما سجل فهد عوض هدف الكويت الثاني في الدقيقة 44 من ضربة جزاء.

بدأ المدير الفني للمنتخب الفلسطيني جمال محمود اللقاء معتمداً على طريقة 4 – 4 – 2، بوجود حسام أبو صالح، هيثم ذيب، خالد مهدي، موسى أبو الجزر في خط الدفاع، وسليمان العبيد، خضر أبو حماد، مراد إسماعيل، عماد زعترة في خط الوسط، فيما أشرف نعمان وإياد أبو غرقود في الهجوم.

بدوره اعتمد غوران المدير الفني للمنتخب الكويتي طريقة 3 – 5 – 2، بوجود حسين فاضل، حسين حاكم، فهد عوض في الدفاع، وطلال العامر، طلال نايف، عبد الله البريكي، حمد آمان ومحم د فريج في الوسط، في حين يوسف ناصر وبدر المطوع في الهجوم.

بداية اللقاء جاءت ساخنة وغير متوقعة بإحراز اللاعب عبد الله البريكي هدف السبق للمنتخب الكويتي في الدقيقة الأولى فقط من زمن اللقاء، بعد تلقيه كرة عرضية من الجهة اليمنى أودعها بسهولة في مرمى الحارس الفلسطيني رمزي صالح.

هدف أربك منتخبنا في الدقائق العشرة الأولى خاصة على المستوى الدفاعي، قبل أن يخرج من تحفظه ويخلق بعض الفرص التي لم تشكل خطورة على مرمى الحارس الكويتي نواف الخالدي، المنتخب الكويتي تحصل على فرصة خطيرة في الدقيقة 15 عن طريق مهاجمه يوسف ناصر بعد تسديده كرة أرضية قوية أبعدها صالح إلى ركنية، قبل أن يضيع زميله بدر المطوع فرصة إحراز الهدف الثاني في الدقيقة 19 بعد انفراده بالحارس رمزي صالح  ليسدد كرة علت العارضة بقليل.

وعند الدقيقة 24 ألغى حكم اللقاء علي محمود هدفا للمنتخب الفلسطيني بداعي وجود خطأ على المهاجم أبو غرقود، إلا أن الدقيقة 34 شهدت هدف التعادل للمنتخب الفلسطيني بقدم المتألق أشرف نعمان بعد تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء غالطت الحارس الكويتي نواف الخالدي بعد ارتدادها من زميله حسين فاضل ليفشل في إبعادها.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء مشكوك في صحتها لمصلحة المنتخب الكويتي بعد اعتراض الحارس الفلسطيني صالح للمهاجم الكويتي يوسف ناصر، انبرى لها المدافع فهد عوض الذي وضع الكرة على يمين صالح معلنا عن تسجيل الهدف الثاني للكويت.

ومع بداية الشوط الثاني أجرى المدربان محمود وغوران عدة تبديلات في جميع الخطوط  حيث كان التبديل مفتوحاً، وذلك في محاولة للوقوف على مستوى أكبر عدد من اللاعبين قبل الخوض في الاستحقاقات الرسمية، الشوط الثاني شهد استفاقة واضحة للاعبي المنتخب الفلسطيني وسنحت له عدة فرص كان أولها في الدقيقة 20 عن طريق أشرف نعمان بعد انفراده بالمرمى الكويتي إلا أن المدافع البديل خالد إبراهيم كان لها بالمرصاد أبعدها إلى ركنية.

وفي الدقيقة 25 لاحت للمنتخب الفلسطيني فرصة خطيرة أخرى بعد تسديدة صاروخية من اللاعب خضر أبو حماد ارتدت من العارضة إلى ضربة مرمى، ليشهد بعد ذلك اللقاء فتورا واضحا حيث تمركز اللعب وسط الميدان دون وجود لفرص خطيرة تذكر، عدا بعض المحاولات التي كانت عن طريق البديلان خالد سالم وأدهم أبو رويس وبعض الاختراقات الأخرى من الجهة اليمنى التي قاده حسام أبو صالح وسليمان العبيد إلى جانب عماد زعترة، فيما قلت خطورة المنتخب الكويتي بشكل واضح خاصة بعد خروج الخطيران يوسف ناصر وبدر المطوع، لينتهي اللقاء بفوز المنتخب الكويتي بهدفين لهدف واحد.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني