فيس كورة > أخبار

"بوسكيتس" يسعى للثأر لهزيمة والده في باريس عام 1995

  •  حجم الخط  

"بوسكيتس" يسعى للثأر لهزيمة والده في باريس عام 1995

 

يخرج سريجيو بوسكيتس لاعب خط وسط نادي برشلونة الأسباني لكرة القدم غدا الثلاثاء للثأر لوالده عندما يحل فريقه ضيفا على باريس سان جيرمان الفرنسي في ذهاب دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا.

فقد كان والد سيرجيو ، كارلس بوسكيتس ، حارس مرمى برشلونة عام 1995 عندما خسر الفريق الكاتالوني أمام باريس سان جيرمان ضمن منافسات دور الثمانية لدوري الأبطال. حيث قدم بوسكيتس الأب عرضين هزيلين أمام الفريق الفرنسي مما أسفر عن خروج برشلونة بهزيمته 2/3 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة.

والآن ، ستحين الفرصة أمام بوسكيتس الابن للثأر لوالده من باريس سان جيرمان.

ويختلف بوسكيتس الأب والابن عن بعضهما البعض تماما كلاعبين.

فقد كانت تحركات الأب غير محسوبة ولا يمكن التنبؤ بها دائما ، إن لم تكن لا تساعد على الاعتماد عليه بحسب رأي العديد من النقاد. واشتهر كارلس بوسكيتس بأنه حارس مرمى يحب المجازفة بمداعبة الكرة خارج منطقة الجزاء ، وهو ما يشبه ما يفعله حارس برشلونة الحالي فيكتور فالديز قليلا.

وكان بوسكيتس الأب في الأساس حارس مرمى كرة يد وكان يتمتع بردود فعل ورشاقة رائعين ولكن مجازفاته عادة ما كانت تسبب المشاكل لفريقه.

وعرف بوسكيتس الأب طريقه إلى الشهرة في عام 1991  عندما لعب كبديل للحارس العملاق أندوني زوبيزاريتا في نهائي كأس أوروبا للأندية أبطال الكئوس أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي. وظهر بوسكيتس كحارس متوتر أمام يونايتد وكان المخطيء في كلا هدفي مارك هيوز اللذين قادا الفريق الإنجليزي للفوز 2/1 .

وتحمل بوسكيتس بعدها ثلاثة أعوام قاتمة كان خلالها بديلا لزوبيزاريتا.

ولكن في عام 1994 ، قام مدرب برشلونة آنذاك يوهان كرويف ببيع النجم زوبيزاريتا إلى بلنسية في صفقة مثيرة للجدل وذلك بعدما قدم الحارس الدولي عرضا دون المستوى تسبب في هزيمة فريقه (0/4) أمام آيه سي ميلان الإيطالي في نهائي دوري أبطال أوروبا. وتوقع الجميع بعدها أن يقوم كرويف بضم حارس مرمى جديد . ولكنه فضل أن يعتمد على بوسكيتس.

واتضح لاحقا أن ثقة كرويف كانت في غير محلها ، لأن برشلونة لم يفز بأي شيء على الإطلاق خلال العامين اللذين وقف فيهما كحارس أساسي لبرشلونة. وكان من أسباب تراجع برشلونة في تلك الفترة أخطاء بوسكيتس المتكررة كالتي استغلها سان جيرمان عام 1995 .

وكانت ثقته في بوسكيتس أحد الأسباب التي عجلت بإقالة كرويف من منصبه ببرشلونة في 1996 . وبعدها ضم برشلونة الحارس البرتغالي فيتور بايا ليكون حارسا أساسيا للفريق وعاد بوسكيتس إلى مقاعد البدلاء عندما فاز برشلونة على سان جيرمان 1/ صفر في نهائي كأس أوروبا لأبطال الكئوس في 1997 .

ورغم أن بوسكيتس الأب أنهى مشواره كلاعب مع نادي لييدا ، فقد عاد إلى برشلونة من جديد كمدرب لحراس المرمى في الفريق في الوقت الذي بدأ ابنه سيرجيو يثبت نفسه كلاعب خط وسط مدافع واعد.

والتقط مدرب برشلونة السابق بيب جوارديولا بوسكيتس الابن من فريق الناشئين بالنادي عام 2008 ، وسرعان ما لفت الأنظار لقدرته على استخلاص الكرة وتمريراته البسيطة المتقنة ونضجه الخططي.

ونجح بوسكيتس بعدها في تثبيت قدميه كلاعب وسط أساسي بتشكيل برشلونة أمام خط دفاع الفريق لدرجة أن النجم الإيفواري يايا توريه انتقل إلى مقاعد البدلاء بسبب بوسكتيس الذي أصبح من نجوم الفريق ، وبعدها اضطر اللاعب الإيفواري للانتقال إلى مانشستر سيتي.

وساعد بوسكتيس الابن برشلونة على إحراز لقب الدوري الأسباني ثلاث مرات وإحراز لقب دوري أبطال أوروبا مرتين. ومنذ عام 2009 ، يلعب بوسكتيس ضمن التشكيل الأساسي لمنتخب أسبانيا حيث ساعد الفريق على إحراز لقب بطولة كأس العالم 2010 ولقب بطولة الأمم الأوروبية "يورو 2012".

ويسعى بوسكتيس الآن لمساعدة برشلونة على الفوز بلقب دوري الأبطال من جديد ، وذلك في نفس الوقت الذي سيسعى فيه للثأر لهزيمة والده في باريس من عام 1995.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني