فيس كورة > أخبار

افتتاح ناري للجولة الـ17 للدوري الممتاز .. الجمعة

  •  حجم الخط  

افتتاح ناري للجولة الـ17 للدوري الممتاز

القمة تغازل "الزعيم" في مواجهته المرتقبة مع "العميد"

الجماعي يواجه الأهلي في صدام عنوانه "لا خيار سوى الفوز"

 

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 12/4/2013 - سيكون شباب رفح أمام فرصة نادرة لاعتلاء قمة الدوري الممتاز لكرة القدم في محافظات غزة لأول مرة منذ انطلاق البطولة، ولو بشكل مؤقت، وذلك حينما يحل اليوم ضيفاً على غزة الرياضي في مباراة قوية تقام على ملعب اليرموك في افتتاح الجولة السابعة عشرة، في حين يصطدم جماعي رفح مع الأهلي في مباراة مصيرية بالنسبة للفريقين.

غزة الرياضي + شباب رفح

على ملعب اليرموك، يدخل شباب رفح المباراة أمام الرياضي بهدف وحيد، وهو الفوز الذي سيضمن له تصدر جدول المسابقة بشكل مؤقت بانتظار بقية نتائج الجولة، حيث يملك حالياً 29 نقطة في المركز الرابع، فيما يتصدر الجمعية الاسلامية الجدول برصيد 31 نقطة.

ولا يعاني شباب رفح من أي نقص في صفوفه، ما يجعل الدوافع أكبر لدى لاعبيه بتحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث التي تبدو مهمة جداً في سياق الصراع المحموم على لقب الدوري بين أربعة فرق متقاربة جداً من بعضها البعض.

ويعو�ل رأفت خليفة مدرب "الزعيم" على الحالة المعنوية المرتفعة للاعبيه بعد الفوز العريض في الجولة الماضية على خدمات رفح بثلاثة أهداف نظيفة، وهي نتيجة عززت كثيراً من حظوظ الفريق في المنافسة بكل قوة وجدية على اللقب.

وفي المقابل، يسعى مصطفى نجم، مدرب غزة الرياضي لتحقيق الفوز للأسبوع الثاني على التوالي بعدما اجتاز الأهلي في الجولة الماضية بعد مباراة عامرة بالأهداف، لكن مشكلة الضعف في خط الدفاع قد تسبب الكثير من المتاعب للفريق بعدما استقبلت شباكه ثلاثة أهداف في المباراة الأخيرة.

وفقد الرياضي نظرياً فرصة المنافسة على اللقب بعدما تراجع للمركز السابع برصيد 23 نقطة، لكن ذلك لن يمنعه من السعي لتحقيق الفوز واحتلال مركز أفضل في جدول الترتيب، خصوصاً أنه يمتلك من اللاعبين المميزين ما يؤهله لتحقيق ذلك.

جماعي رفح + الأهلي

تحظى هذه المباراة بأهمية بالغة جداً بالنسبة للفريقين، وستكون نتيجتها مفصلية في تحديد مصير الفريقين في ظل معاناتها من احتلال مركز متأخر يهدد كلاهما بإمكانية الهبوط لدوري الدرجة الأولى.

ويدخل جماعي رفح المباراة وهو يحتل المركز العاشر برصيد عشر نقاط، ويسبقه مباشرة الأهلي برصيد 14 نقطة، وفي حال فوز صاحب الأرض فإنه سيتبادل المركز مع فريق المدرب المخضرم غسان البلعاوي، بينما ستعقد الخسارة كثيراً من وضعه، وستعيده للمركز الحادي المؤدي إلى الهبوط في حال فوز الشاطئ في نفس الجولة.

ومنذ بداية مرحلة الإياب يقد�م الجماعي عروضاً مميزة، إذ لم يتفوق مرارة الهزيمة، وهو يعو�ل كثيراً اليوم على عامل الأرض والجمهور من أجل تجنيب نفسه الدخول في حسابات ورهانات صعبة كما كان عليه الحال في الموسم الماضي.

أما الأهلي فسيعمل على العودة بنتيجة الفوز التي ستريحه كثيراً وستساهم في ابتعاده عن منطقة الخطر في جدول الدوري، كما أن انعكاساتها النفسية ستكون كبيرة بعدما سقط الفريق في مباراتيه الأخيرتين.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني