فيس كورة > أخبار

دوري المحترفين : الظاهرية يهز شباك جبل المُكبر برباعية

  •  حجم الخط  

دوري المحترفين : الظاهرية يهز شباك جبل المُكبر برباعية

 

بيت لحم – 22/10/2011 - ضمن الاسبوع السابع لدوري المحترفين الفلسطيني جوال جرت اليوم على استاد الخضر مباراة غزلان الجنوب ونسور جبل المكبر وقد استمتع ثلاثة الاف مشجع غزلاني بقيادة المايسترو زياد السمامرة احد ابز مشجعي الوحدات الاردني الذي حضر خصيصا من الاردن لمؤازرة وقيادة جماهير الغزلان وابز مشجعي الغزلان طارق البطاط وابدعو في قيادة جمهور الغزلان وبدأت الجماهير تشجيعها بالهتاف لاعبي المكبر لتحيتهم وفريق الغزلان ولوحظ ان جماهير الغزلان كانت شعاراتها منظمة وبصوت واحد والذي تفاعل معها كل من تواجد على المدرجات ونال اعجاب كل المتواجدين وما زاد فرحة واستمتاع جماهير الغزلان فوز غزلانهم وتسلقهم الجبل بكل رشاقة وخفة وفوزهم برباعية على نسور الجبل وأحيت أمال الفريق بالمنافسة على بطولة الدوري ورافعا رصيدة النقطي الى 14 نقطة محتلا المركز الثالث وليبقى النسور يعانون بالمركز السادس برصيد سبعة نقاط.

 

 

 

الشوط الاول بداية حذرة للفريقان وضغط ومحاولات للغزلان طيلة الربع ساعة الاولى للقاء لم تسفر عن فرص حقيقية لكلا الفريقان او اهداف ويبدو ان خطة المدرب ابو الطاهر مدرب الغزلان كانت اللعب اول ربع ساعة للقاء باريحية لاكتشاف نقاط ضعف الخصم ومن ثم ترتيب الصفوف للهجمات ومحاولة قنص الاهداف حتى الدقيقة ال 15 كاد المبدع والرهوان عاطف ابو بلال ان يفتتح التسجيل بكرة رأسية ابدع رأفت عياد باخراجها من على خط المرمى مفوتا هدف اولى للغزلان.

 

ولم تمضي الا دقيقتان حتى خطف خالد سالم الكرة من مدافع الجبل ومررها لعاطف ابو بلال الذي بدورة مررها كرة سحرية لنجم الغزلان القادم أحمد ماهر والذي لم يرفض الهدية وبكل حرفنة فجرها في الزاوية اليسرى لحارس المكبر بهاء ابو ذياب وسط فرحة هستيرية وتشجيع لجماهير الغزلان التي اهتزت لاصواتهم جنبات ملعب الخضر.

 

واستمر الغزلان مسيطرا على ارض الملعب وانحصر اللعب في ملعب المكبر وكاد احمد ماهر ان يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 18 من كرة وصلتة سددها صاروخية ابدع بهاء ابو ذياب بالتعامل معها واخرجها لركنية لم تستغل..هنا حاول المكبر ببعض الهجمات الخجولة عن طريق يحى بدرة ومحمد عواد وثائر قراعين ولكن لم تشكل خطورة وكانت تقطع لمجرد وصولها لجزاء الغزلان عن طريق محمد المصري وضياء عايدية وحازم الرخاوي وهلال الصانع الذين قادو دفاع الغزلان وكانو بالموعد وتعاملو بكل سهولة ويسر مع كل كرات المكبر التي وصلتهم ولاحظنا ان الكرة لم تصل لحارس الغزلان وليد القيسية وكانت الكرة الاولى التي سيطر عليها في الدقيقة 32.

 

واستمر الغزلان ضاغطا في محاولة لاحراز مزيد من الاهداف الا ان مدافعي النسور بقيادة رافت عياد وحسين جوهر وفادي علان وكامل جبارين ابدعو في تنظيف منطقتهم اول باول وتحملو درء خطر هجمات الغزلان طيلة الشوط وكانو متيقظين لهجمات الغزلان التي قادها باقتدار عاطف وهاني ابو بلال والرخاوي وماهر واحمد علان الذي كان يخرج من مركزة لمساعدة وايصال الكرات لعمق المكبر وامتلك اسماعيل القاسم واحمد علان وهاني وسط الغزلان وفي ظل هذا السيناريو كان من الصعب على لاعبي المكبر الوصول لصندوق الغزلان

 

وفي ظل الضغط الغزلاني استشعر المكبر بالخطر القادم على مرماهم من كتيبة الغزلان وعملو على امتصاص كل الهجمات على امل التعديل والتعويض بالشوط الثاني بينما لاحظنا ارتياح ورضا الطاقم الفني للغزلان المكون من ابو الطاهر والخلوق بشير الطل لاداء لاعبيهم ولم يتغير الحال على اداء المكبر طيلة هذا الشوط رغم كل المساعدات (للمدرب) والتعليمات التي حاول بها مع فريقة  وزج بمدحت علان لتقوية الهجوم وخروج جهاد جعابيص في دقائق الشوط الاخيرة الا انة لم يفلح ولم يغير واقع الحال بسيطرة الغزلان طيلة هذا الشوط ولينتهي الشوط الول غزلاني

 

الشوط الثاني:

 

تفاجئ الجميع في هذا الشوط ببداية غير موفقة للغزلان وضغط هجومي للمكبر بعكس الشوط الاول وسيطر المكبر على ارض الملعب وهددوا مرمى الظاهرية بأكثر من كرة خطره وكانت اولى الفرص لمدحت علان الموفق الذي مررها لثائر قراعين الا ان الحارس الامين وليد قيسية انقذها باعجوبة.

 

ولاحظنا عجز عاطف ابو بلال وخالد سالم واحمد ماهر واحمد علان من الوصول لصندوق جزاء النسور اول ربع ساعة للشوط الثاني بفضل اغلاق مدافعي النسور لمنطقتهم وحفاظهم على مرماهم  ولوحظ تقدم رأفت عياد للامام لمساعدة المهاجمين في محاولة للنسور لتسجيل هدف التعادل الا ان مدافعي الغزلان امتصو ثورة النسور وحافظو على مرماهم بكل اريحية من تلقي هدف لو اتى كاد سيؤدي لقلب مجريات المباراة  لصالح المكبر او العكس صحيحا.

 

حتى الدقيقة 61 حصل الغزلان على اول فرصة من ركلة ركنية لم تستغل بالشكل الصحيح وفي الدقيقة63 يجري مدرب النسور تبديله الثاني بخروج عدنان صدوق ودخول سامح مرعب لتقوية هجوم المكبر استمر اللعب على حالة حتى الدقيقة 68 يحصل رأفت عياد على البطاقة الصفراء لتعمدة الخشونة..وكاد خالد سالم ان يضاعف النتيجة بفرصة عندما توغل من الجهى اليمنى بكرة ولا اروع وغاص نحو صندوق النسور ليخرج لة الحارس لملاقاتة ويغلق علية المساحات ليسددها في جسم الحارس  انقض عليها المدافعين وتم تشتيتها.

 

في الدقيقة 75 للقاء يزج ابو الطاهر بلاعب الخبرة القدير خليل الصانع لتقوية الوسط ويخرج المهاجم احمد ماهر.

 

في الدقيقة 80 للقاء ليظهر مفعول هذا اللاعب منذ نزولة ارض اللاعب بتمريراتة النموذجية القاتلة ومن اول لمسة له للكرة يمرر كرة نموذجية لعاطف ابو بلال الذي توغل بها لصندوق النسور ويخرج لة الحارس لملاقاتة مع مضايقة لاحد المدافعين الا ان عاطف بكل ثقة وحنكة يتخطى المدافع والحارس ويزرعها في شباك النسور وسط فرحة صاخبة على المدرجات لجمهور الغزلان وهنا يتراجع المكبر الذي كان مندفع ويبدو ان الهدف الثاني للغزلان احبط اللاعبين.

 

وفي الدقيقة 85 يجري العبقري ابو الطاهر تبديلة الثاني بخروج خالد سالم ودخول يحي السباخي لتقوية الهجوم ومواصلة ضغطه على المكبر وكان ذلك للغزلان بالتمريرة الاخرى للصانع لعاطف ابو بلال الذي لمح الحارس متقدم عن مرماه وبمجرد ان لاحظ تقدم الحارس ارسل كرة ولا اروع ولا اجمل وبكل حرفنة وهدوء من فوق الحارس لتعانق الشباك والهدف الثالث للغزلان والذي يعتبر اجمل اهداف اللقاء وكان ذلك في الدقيقة 88 ويخرج مباشرة من ارض الملعب ودخول انصار قيسية مكانهز

 

استسلم النسور لقدرهم ولعبو من اجل عدم تلقي اهداف اخرى الا ان يحيى السباخي كان لة رأي اخر في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع عندما انفرد بمرمى النسور وراوغ المدافعين والحارس وبكل ثقة وضع كرتة بالشباك والهدف الرابع للغزلان وسط فرحة وارتياح واطمئنان على مستقبل الغزلان والمباراة

 

لينتهي اللقاء بفوز مستحق للغزلان باربعة اهداف

 

حكم اللقاء ابراهيم الغروف، احمد جبريل، وهاني عيد، واكرم البلبول رابعا.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني