فيس كورة > أخبار

بطاقات صعود هبوط .. للبيع

  •  حجم الخط  

بعد عودة "الهلال" للممتازة

بطاقات صعود هبوط .. للبيع

 

غزة/ أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 18/4/2013 - بعد خطف الهلال إحدى بطاقتي التأهل لدوري الدرجة الممتازة لا يزال الصراع محتدماً على خطف بطاقة التأهل الثانية, للصعود من دوري الدرجة الأولى إلى دوري الأضواء، فإن البطاقة الثانية المؤهلة إلى الدرجة الممتازة، والبطاقتين الأخيرتين المؤديتين إلى الدرجة الثانية أصبحت في مزاد علني لا يمكن إخفاء معالمه، فقد أصبحت البطاقات معروضة للبيع وعلى من يمتلك قدرات الصبر والصمود أن يتقدم لشراء البطاقة الثانية، والابتعاد عن شراء البطاقتين الأخيرتين.

صراع ثلاثي

ثلاثة فرق هي التي ستتنافس خلال الجولات الـ(3) المتبقية من عُمر البطولة, شباب جباليا الذي يمتلك (38) نقطة, خدمات خانيونس (35) نقطة وبيت حانون والذي قد يكون الأضعف حظاً (30) نقطة.

 وقد يكون شباب جباليا هو الأقرب لتحقيق ذلك, حيث يحتاج إلى (7) نقاط من الجولات الثلاثة المتبقية, ولا يحتاج إلى خدمات وهدايا من أحد, بينما خدمات خانيونس وبيت حانون الأهلي يحتاجان إلى بعض تلك الهدايا, والتي سينتظرانها بكل شغف من الفرق الأخرى.

لقد كان تعثر جباليا في الجولة الماضية أمام أهلي النصيرات صاحب المركز قبل الأخير, بعد تعادلهما بهدف لمثله, سبباً في إهدار نقطتين ستجعل لاعبي الشباب وجهازهم الفني تحت ضغط كبير, فيما حقق خدمات خانيونس فوزاً عريضاً على التفاح صاحب المركز الأخير برباعية نظيفة, زائداً هذا الضغط على شباب جباليا صاحب المركز الثاني, بينما لم تستكمل مباراة بيت حانون مع البريج بسبب أحداث الشغب التي أوقفت اللقاء في الدقيقة (60) من عُمر اللقاء, وكانت النتيجة تشير حينها إلى تقدم البريج بهدفين لواحد.

لقاءات الفرق المتبقية قد تكون عاملاً حاسماً ومؤثراً بشكل كبير على أحلام الفرق الثلاثة في انتزاع البطاقة الثانية المؤهلة للدوري الممتاز, شباب جباليا الأوفر حظاً يلاقي في الأسابيع الثلاثة المقبلة خدمات جباليا, المغازي والهلال الذي قد يخوض المباراة دون دافع كبير, فقد يكون حينها ضمن حتى المركز الأول.

أما خدمات خانيونس وبيت حانون يصطدمان ببعضهما الأسبوع قبل الأخير من البطولة, كما سيلتقيان ببعض الفرق التي تصارع بكل قوة للبقاء في دوري الدرجة الأولى, مما سيصعب مهمتها بشكل كبير في تجميع النقاط الكاملة.

المربع السفلي

وكما هو حال التنافس مشتعلاً في المقدمة فإنه بالتأكيد كذلك في المؤخرة, والتي تتعارك (4) فرق فيما بينها على البقاء, وتجنب الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية.

الصراع ينحصر في المربع السفلي على لائحة الترتيب, خدمات البريج يمتلك (21) نقطة في المركز التاسع, بينما يليه في المركز العاشر خدمات دير البلح برصيد (16) نقطة, وهو نفسه رصيد أهلي النصيرات الذي يقبع في المركز قبل الأخير بفارق الأهداف, بينما يرزح التفاح في المركز الأخير أو الذي قبله منذ انطلاق البطولة برصيد (10) نقاط.

الأمور قمة في التعقيد بين خدمات دير البلح وأهلي النصيرات حيث يتساويان بنفس الرصيد من النقاط, وقد يكون فارق الأهداف هو العامل الحاسم بينهما.

أيضاً هذه الفرق لن يجعل طريقهما معبدة ومفروشة بالورود, وكذلك أيضاً تحتاج إلى هدايا مقدمة من الفرق الأخرى, ومما سيزيد من الإثارة والندية هي مقابلة بعض الفرق لبعضها في الجولات الحاسمة.

البريج سيقابل في الجولات الـ(3) المتبقية من عمر البطولة (خدمات خانيونس الذي سيخوض اللقاء وعينه أيضاً على النقاط كاملة, لإبقاء أمله في الحصول على البطاقة الثانية, الزيتون وأهلي النصيرات صاحب المركز قبل الأخير والذي سيكون له اللقاء بمثابة حياة أو موت.

دير البلح كذلك سيلاقي خدمات خانيونس, والهلال الساعي لإنهاء البطولة في المركز الأول, وبيت حانون الباحث هو الآخر عن أي بصيص من الأمل.

أهلي النصيرات سيقابل جمعية الصلاح, والبريج والتفاح, والأخيران أيضاً لن يتهاونا بالتفريط في أي من النقاط, أما التفاح الذي يتذيل ترتيب اللائحة فيبدو أن آماله بالصعود تبدو شبه معدومة, حيث يلاقي الزيتون, خدمات جباليا وأهلي النصيرات, وقد يكون هذا اللقاء الذي سيجمع بينهما في الأسبوع قبل الأخير هو الذي سيحدد رسمياً مودعي دوري الدرجة الأولى.

الإثارة ستبقى حاضرة في هذه اللقاءات التي قد تشبه المعارك, حتى إطلاق الحكام الصافرة في نهاية الجولة الأخيرة, مُعلنين رسمياً نجوما جديدة تلألأت, قد تلمع بشدة في دوري تكثر فيه الأضواء, وأخرى خفت أو حتى انعدم بريقها, لتخرج من الباب الخلفي, متجهةً إلى دوري الدرجة الثانية, بكل هدوء ودون ضجيج يذكر.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني