فيس كورة > أخبار

"الزعيم" .. اسم على مُسمى

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة الـ"17" لدوري "جوال" الممتاز

"الزعيم" .. اسم على مُسمى

خدمات رفح و"النشامى" والجمعية بحاجة لتنازل منه

 

غزة / وائل الحلبي (صحيفة فلسطين) 18/4/2013 - أُسدل الستار عن مباريات الجولة الـ(17) من الدوري الممتاز, وأشعل شباب رفح "الزعيم" لهيب النار وقفز بهيبة الزعيم إلى صدارة الترتيب بعد أن تخلى عنه فريق الجمعية، ولم تفلح محاولات الخدمات في النهوض من جديد, وعلى نفس الطريق سار شباب خانيونس أمام الاتحاد العنيد.

فقد أصبح من الصعب إيجاد وصف للجولة الماضية, خاصة أنها كانت على صفيح ساخن وما شهدته من تغيُيرات أسعدت جماهير, وأحزنت أخرى, وأمال تحيا من جديد بعدما كادت أن تُفقد, وصحوة متأخرة لمن حملوا لواء الابتعاد عن شبح الهبوط, وبعد كل هذه المقدمة عزيزي القارئ أصبحت التكهنات والتوقعات بعيدة, فساعة الحسم لم تدق عقاربها بعد وسيبقى الشغف والترقب في انتظار وضع أحدهم الماركة الخاصة به على الدرع الأغلى.

الزعامة تتفتق

شباب رفح (2/1) غزة الرياضي

إنه الزعيم يا سادة يا كرام جاء من بعيد كالأسد لينقض على الصدارة للمرة الأولى منذ انطلاق الدوري, فبعدما انحبست الأنفاس لساعات بعد فوز شباب رفح على مضيفه غزة الرياضي تنفست الجماهير الزرقاء الصعداء واستقبلت هدايا المنافسين بصدر رحب التي منحت الأزرق فرصة الانفراد بالصدارة بواقع (32) نقطة تاركاً خلفه صراعا ثلاثيا بين جاره الخدمات والجمعية وشباب خانيونس, وكان يعلم شباب رفح أن فوزه على غزة الرياضي سيمنح الفريق موقعاً مميزاً في ترتيب الدوري لحين إنتهاء المباريات المتبقية من نفس الجولة والتي تعيد هيكلة الجدول مع كل أسبوع, إلا أن ما غاب عنهم أن الشباب انتزع الصدارة وتربع على عرشها في نهاية الجولة الـ(17), فيما غزة الرياضي يعود للنتائج الهزيلة التي فارقته في لقاء وحيد أمام الأهلي منذ بداية إياب الدوري, ولم يحافظ الرياضي على تقدمه بهدف في الشوط الأول من المباراة, ولم يفلح في صد الصحوة الزرقاء التي هزت شباكه على مرتين, ويتجمد رصيد الرياضي عند (23) نقطة احتل فيها المركز السابع, وسيكون شباب رفح أمام اختبار صعب للحفاظ على الصدارة عندما يستقبل الأهلي في الجولة القادمة, فيما يدخل الرياضي مواجهة من العيار الثقيل تجمعه بجاره الشجاعية.

لا غالب ولا مغلوب

خدمات رفح (1/1) اتحاد الشجاعية

وكانت أبرز الهدايا المُقدمة لشباب رفح هدية الشجاعية الذي نجح في تعطيل خدمات رفح واقتنص منه تعادلاً ثميناً نجح من خلاله في استعادة القليل من بريقه المعهود مع أول قيادة للمدرب الجديد جمال حرب والذي دخل اللقاء وفي جعبته الكثير والكثير عن منافسه خدمات رفح الذي نجح في التقدم مُبكراً واعتقد أن الهدف قد يكون كافياً لتأمين النتيجة قبل أن يطلق محمد سكر قذيفة لا تُصد ولا تُرد أودعها الشباك الخضراء لتشتعل جماهير الشجاعية فرحاً وتهبط أصوات جماهير الخدمات والتي كانت تنتظر عودة للصدارة واستفاقة من خسارة الفريق أمام شباب رفح في الجولة السابقة, وعلى الرغم من التعادل إلا أن الخدمات واصل بقائه في المركز الثاني برصيد (31) نقطة, ورفع الشجاعية رصيده إلى (24) نقطة جعلته ينفرد وحيداً بالمركز السادس الذي كان يتقاسمه مع غزة الرياضي, وسيكون الأخضر الرفحي أمام مهمة صعبة لا ينطبق عليها سوى (قسمة ظهر) عندما يحل ضيفاً على الجمعية الإسلامية في الجولة المقبلة من الدوري.

تضارب المصالح

شباب خانيونس (1/1) اتحاد خانيونس

وكانت أكثر المواجهات اشتعالاً وإثارة في الجولة الـ(17) لقاء ديربي خانيونس والذي كان على صفيح ساخن في ظل رغبة الفريقين لحصد النقاط الثلاثة, فبادر النشامى نحو التقدم وتسجيل هدف السبق, قبل أن يعيد عيد العكاوي الفرحة للمدرجات البرتقالية بتسجيله لهدف التعادل في قمة خانيونس, ليتقاسم كلا الفريقين نقاط المباراة وأبقت شباب خانيونس في صورة المنافسة متساوياً مع خدمات رفح والجمعية برصيد (31) نقطة, وواصل الاتحاد احتلاله للمركز الخامس برصيد (26) نقطة, وسيغادر الشباب لمدينة رفح بحثاً عن العودة بفوز ثمين من جماعي رفح في الجولة المقبلة والتي ستشهد استضافة خدمات النصيرات للاتحاد.

أصدقاء الأمس أعداء اليوم

المشتل (2/1) الجمعية الإسلامية

وكانت أبرز النتائج هي فوز المشتل على الجمعية الإسلامية الغير متوقع إلا أن كرة القدم التي لا تعترف سوى بالأهداف التي منحت المشتل أنفاس البقاء قليلاً وأحيت أماله في الهروب من ذيل الترتيب الذي لازمه من بداية الدوري بعدما وجه ضربة قاسمة للجمعية بالفوز عليه بهدفين مقابل هدف وحيد, ليقول للجميبع بأن شريك الأمس في الصعود إلى الدرجة الممتازة أصبح عدو اليوم.

وبهذا الفوز الغريب للمشتل يضع الجمعية في موقف حرج خاصة وأنه كان يطمح لإعادة الصدارة لجعبته في ظل الثقة التي كان يتمتع بها اللاعبين بالفوز اليقين على المشتل متذيل الترتيب والذي كان له رأي مغاير في الملعب ونجح في إقتناص العلامة الكاملة من أنياب الجمعية الأمر الذي كان يصعب على العديد من الفرق المنافسة تحقيقه ويحدث ما لم يضعه الجمعية في الحسبان, ليدخل المشتل مرحلة جديدة في مشوار البحث عن طوق النجاة بعدما أصبح يتأخر بفارق نقطة وحيدة عن جيران الترتيب الشاطئ والجماعي برصيد (11) نقطة, ويتجمد رصيد الجمعية عند النقطة (31) التي وضعته في المركز الرابع متأخراً عن شباب خانيونس بفارق الأهداف, وسيكون اللقاء القادم للمشتل حاسم بنسبة كبيرة لمؤخرة الترتيب عندما يلاقي الشاطئ.

الأمان في الطريق

الأهلي (3/2) جماعي رفح

وابتعد الأهلي قليلاً عن صراع الهبوط بعدما قلب موازين القوى أمام مضيفه الجماعي ونجح في قلب تأخره لفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين منحته شئ من الراحة في الإبتعاد عن الخطر الذي لا زال يلوح في المنطقة, وفرط الجماعي في أكثر الفرص التي كانت بين يديه للإقتراب من المقاعد الدافئة في الترتيب, ورفع الأهلي رصيده إلى (17) نقطة أبقته في المركز التاسع, وعاد الجماعي للمركز الحادي عشر بعدما تجمد رصيده عند (11) نقطة.

مفيش فايدة

خدمات الشاطئ (0/0) خدمات النصيرات

وازدادت مهمة الشاطئ تعقيداً على الرغم من حصوله على نقطة ثمينة من أمام خدمات النصيرات, إلا أن هذه النقطة لا تغني ولا تُسمن من جوع أبناء البحرية للنقاط بحثاً عن الهروب من مقصلة الهبوط وعاد الفريق للمركز العاشر إلا أن عودته مهددة خاصة وأنه يتقدم على الجماعي الذي يتساوي معه في رصيد النقاط (12) نقطة بفارق هدف وحيد الأمر الذي سيدفع الفريق لحصد أي نقاط لفك الشراكة مع الجماعي مهما كلف الأمر, وعلى الرغم من ابتعاده عن خطر الهبوط إلا أن رغبة النصيرات في تعزيز موقفه في الترتيب لا زالت تائهة في ظل التعادلات المتتالية للفريق التي لا تلبي طموح مدرب الفريق خالد كويك, ليرفع النصيرات رصيده من النقاط إلى (18) نقطة وضعته في المركز الثامن بأجواء مريحة عن ما تركه خلفه يصارع الهبوط .

احصائيات الجولة (17)

يواصل محمد بركات صدارته للهدافين برصيد (15) هدفاً, ويليه بلال عساف وعيد العكاوي برصيد (11) هدف لكل منهما.

وكانت البطاقة الحمراء الوحيد في هذا الأسبوع من نصيب أحمد أبو كوش لاعب جماعي رفح, فيما أشهر قضاة الملاعب (21) بطاقة صفراء, واحتسبوا ركلتين جزاء لصالح شباب وجماعي رفح.

وشهدت الأسبوع الـ(17) اقامة ستة مباريات ثلاثة منها انتهت بنتيجة التعادل وواحدة انتهت بالتعادل السلبي, وشهدت جميع المباريات تسجيل للأهداف بإستثناء لقاء خدمات الشاطئ وخدمات النصيرات, وسُجل فيها (15) هدف.

سجل معتز النحال أسرع هدف منذ بداية بطولة الدوري الممتاز في شباك الشجاعية بعد مرور (26) ثانية على بدء المباراة, وقفز الأهلي ليصبح الفريق الأكثر تسجيلاً للأهداف برصيد (28) هدف, إلا أنه تقاسم مع الجماعي والمشتل الأكثر استقبالاً للأهداف برصيد (34) هدف في شباك كل فريق منهم, فيما يتصدر شباب رفح الدفاع الأقوى والذي استقبلت شباكه (10) أهداف فقط.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني