فيس كورة > أخبار

شكِّل بـ"إيدك"

  •  حجم الخط  

تشكيلة الأسبوع .. شكِّل بـ"إيدك"

 

غزة / أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 18/4/2013 - جرت العادة منذ انطلاق بطولة الدوري قيام معظم المواقع الرياضية الإلكترونية بنشر تشكيلة الأسبوع في ختام كل جولة من جولات الدوري سواء في الدرجة الممتازة أو الأولى، وهو أمر محمود وإيجابي له انعكاسات تخدم عملية التطور.

وعندما نقول كلمة تطور يكون المقصود التطور المبني على أسس علمية وتراكم الخبرات، وليس على العشوائية وعلى العاطفة، بمعنى أن عملية اختيار التشكيلة تتطلب المهنية العالية والدقة في وضع المعايير الأساسية لعميلية اختيار الأفضل بين اللاعبين حسب المراكز وبين المدربقين حسب التأثير.

تشكيلة الأسبوع تحظى بهتمام كبير في الوسط الرياضي من قبل اللاعبين أو المدربين أو الجماهير، فالجميع يسعى لمعرفة مكانته من التشكيل الأسبوعي لما لذك من انعكاسات نفسية ومعنوية.

الأمر أصبح خارج عن النص من حيث تسابق المواقع الإلكترونية على استقطاب أكبر قد من المتابعين من خلال (طُعم) التشكيل، حيث تتسم معظم التشكيلات بغض النظر عن اسم الموقع على العاطفة وعلى الانتماء سواء للمتابعين أو للمُقيمين إن كان يصلح إطلاق هذا المسمى عليهم.

وبمراجعة ومعرفة قريبة لمعظم أو غالبية المواقع الإلكترونية فإن معظم العاملين فيها لم يسبق وأن كانوا مدربين أو لاعبين أو صحفيين أو في أي منصب يؤهلهم لاختيار التشكيلة الأسبوعية.

وهنا طرح بعض اللاعبين تساؤلات عدة, كان من حقهم سماع أو إيجاد جواباً شافياً عليها, فكيف تتم عملية الاختيار, هل عن طريق العلاقات الشخصية التي تجمع البعض من (الإعلاميين) مع البعض من هؤلاء (اللاعبين), أو لعدم كفاءة البعض الآخر في عملية الاختيار, وهل يتم الاختيار بشفافية, وهل هناك من معايير واضحة ومنطقية يتم الاختيار من خلالها, وبأي آلية يتم متابعة كافة اللقاءات من قِبل هؤلاء (الخبراء) كما تم وصفهم من بعض اللاعبين المظلومين.

قد يكون السؤال الأكبر هل يمتلك هؤلاء الإمكانيات العقلية والفكرية والعلمية والخبرة الفنية والتكتيكية والخبرة والكفاءة لاختيار تشكيلة الأسبوع من لاعبين لم يقوموا بمتابعة مبارياتهم.

وهنا أعرض حالة على سبيل المثال لا الحصر عند وضع لاعب موقوف شاهد مباراة فريقه من على المدرجات ضمن نجوم وتشكيلة الأسبوع !! ماذا يُسمى ذلك، عن وضع اسم لاعب كان خارج الوطن، ماذا يُسمى ذلك، عن وضع اسم مدرب كأفضل مدرب في الجولة وهو مُستقيل أو مُشارك في دورة تدريبية خارج الوطن، ماذا يُسمى ذلك ؟

لا أستغرب عدم إجماع الخبراء (الحقيقيين) عند عملية اختيار أفضل لاعب في العالم, والاختلاف يُعد أصلاً ظاهرة إيجابية, فكل من المدربين الكبار ولاعبي المنتخبات العظام, ورواد العمل الإعلامي العالمي له فكر, خبرة, رؤية, تقييم, أُسس علمية, آلية واضحة وشفافة حين عملية اختياره للاعبين, والسؤال الكبير الذي قد نطرحه .. إيش إللي بصير؟، من نصَّب هولاء ليقوموا مقام الخبراء والمدربين؟ ومن هو المسؤول عن هذه العشوائية؟




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني