فيس كورة > أخبار

"الريال" يأمل بسيناريو "98"

  •  حجم الخط  

عندما يواجه "دورتموند" في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا

"الريال" يأمل بسيناريو "98"

 

نيقوسيا (أ ف ب):

يدخل ريال مدريد الأسباني إلى الفصل الأول من مواجهته مع بوروسيا دورتموند الألماني اليوم في ذهاب الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وهو يأمل بتكرار سيناريو عام 1998 عندما كان بطل الـ"بوندسليغه" في الموسمين السابقين بوابة عبوره لفك صيامه الطويل جدا عن الفوز بلقب المسابقة الاوروبية الام.

وشاءت الصدف ان يكون دورتموند مجددا الحاجز قبل الاخير بين النادي الملكي واللقب الذي ينتظره منذ عام 2002 (تغلب حينها على فريق الماني اخر هو باير ليفركوزن 2/1)، اذ ان المواجهة الاولى بين الطرفين كانت في نصف نهائي موسم 1997/1998 حين كان الفريق الالماني حامل اللقب ونجح ريال حينها بالعودة من ملعب "فيشتفالن شتاديون" بالتعادل (0/0) ثم فاز ايابا على ارضه 2/0 وبلغ النهائي حيث تغلب على يوفنتوس الايطالي بهدف للصربي بردراغ مياتوفيتش وتوج باللقب للمرة الاولى منذ 1966.

لكن مهمة النادي الملكي الذي يتوجه للتنازل على لقب الدوري المحلي لمصلحة غريمه الازلي برشلونة الذي قد يكون خصمه في المباراة النهائية في حال تخطى الفريق الالماني الاخر بايرن ميونيخ، لكن تكون سهلة في "سيغنال ايدونا بارك" اذ سبق ان سقط هذا الموسم على هذا الملعب 1-2 عندما التقى الفريقان في الدور الاول، ثم اكتفى بالتعادل 2-2 على ملعبه "سانتياغو برنابيو" الذي يستضيف اياب دور الاربعة الثلاثاء المقبل.

وعلى النادي الملكي ان يقدم اداء افضل بكثير مما اظهره في الدور السابق في حال اراد التأهل الى النهائي للمرة الرابعة عشرة في تاريخه (رقم قياسي)، اذ اعتقد الجميع بانه سيكون في نزهة في اياب ربع النهائي امام مضيفه غلطة سراي التركي وذلك بعد ان حسم لقاء الذهاب بثلاثية نظيفة لكن النادي الملكي كاد ان يتلقى درسا لا ينساه قبل ان ينقذه نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي سجل الهدفين.

 

وعاشت جماهير ريال مدريد لحظات صعبة في اسطنبول بعد ان وجدت فريقها متخلفا امام مضيفه التركي 1-3 لكن رونالدو كان المنقذ مجددا بتوجيهه الضربة القاضية للفريق التركي في الدقيقة الثانية من الوضع بدل الضائع، حاملا فريقه الى الدور نصف النهائي للمرة الثالثة في المواسم الثلاثة الاخيرة.

ويأمل جمهور النادي الملكي ان تشكل مباراة اسطنبول عبرة لفريقه الساعي الى الفوز باللقب للمرة الاولى منذ 2001 والعاشرة في تاريخه (رقم قياسي)، وعلى المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو ان يجد اللاعب الذي بامكانه ان يؤازر رونالدو الذي كان حاسما مجددا بتسجيله هدفيه العاشر والحادي عشر في المسابقة هذا الموسم.

ويبقى السؤال من سيكون شريك البرتغالي في مهمة قيادة ريال إلى اللقب الغائب عنه منذ 12 عاما؟ هل سيكون الفرنسي كريم بنزيمة او الارجنتيني غونزالو هيغواين.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني