فيس كورة > أخبار

عشرة أسباب لوجود "الزعيم" على القمة

  •  حجم الخط  

عشرة أسباب لوجود "الزعيم" على القمة

 

رفح / عادل طباسي (فيس كووورة) 26/4/2013 – للحقيقة ربما وجوه كثيرة وهنا أعرض ما هو أقرب للحقيقة من وجهة نظري في مستويات أندية دوري "جوال" لأندية الدرجة الممتازة وسأبدأ بشباب رفح "الزعيم" متصدر الترتيب.

لعل عودة رأفت خليفة لتدريب الفريق من جهة والمساندة الكبيرة من جماهير الزعيم وواقعية وأحلام لاعبي الفريق بالقدرة على المنافسة على لقب البطولة على الرغم من عدم تواجد الفريق في المربع الذهبي مع نهاية الدور الاول، وهو ما يستغربه البعض، ولكن الحقيقة تؤكد أن الفريق كا في طريقه إلى القمة بشكل طبيعي وبدون تسرع.

الحقيقة الأولى : جماهير شباب رفح أثبتت بأنها من أكثر الجماهير الفلسطينية الوفية لفريقها رغم ابتعاده عن المنافسة بشكل نسبي بعد نهاية الدور الاول وتخلفه عن المتصدر وقتها بـ"8" نقاط.

فرغم كل ذلك استمرت الجماهير في الزحف خلف الفريق في كل الملاعب من اليرموك إلى المدينة الرياضية والدرة ورفح تؤازه بقوة، فأرهبت المنافسين وقدمت صورة رائعة من اللافتات والهتافات الجميلة، فما كان من اللاعبين إلا وأن ردو الجميل بالوصول إلى القمة والتربع عليها.

الحقيقة الثانية : كما كان لتثبيت التشكيل من قِبَل المدرب المميز رأفت خليفة دور في تثبيت الاستقرار في الفريق وتعزيز انسجام لاعبيه وتفاهمهم مع بعضهم، إلى جانب تمكنه من الحصول على ما يريد من كل مباراة، وعلى ما يبدو أن مشاركته في الدورة التدريبية بقطر وحصوله على الدرجة (B) ساهم في اكتسابه الخبرة في التعامل مع اللاعبين والمباريات.

الحقيقة الثالثة : رأفت خليفة أثبت نظرية يغفلها البعض ان المدرب الناجح ليس من يضع الخطة ثم يجلس على الدكة يتابع المباراة، بل المدرب الناجح هو من يقرأ الفريق المنافس جيدا وينجح في إدارة المباراة بتغيراتها وتطور ظروفها، حيث كانت تغيراته في بعض المباريات مؤثرة وخاصة أمام شباب خانيونس عندما دفع باللاعب خليل جربوع الذي صنع هدفي الفوز وكذلك الدفع بأحمد عبد الهادي وإبراهيم العمور بعدما كان متخلف أمام الأهلي، ونجح في قلب التأخر إلى تقدم بثلاثة أهداف.

الحقيقة الرابعة : لعبت إصابة الحارس وائل رصرص وابتعاد الحارس باسل الصباحين عن تدريبات الزعيم دور كبير في ظهور حارس مميز جداً يعتبر من أفضل الحراس على مستوى غزة في الوقت الحالي وهو عبد الله شقفة الذي حقق رقماً قياسياً بالحفاظ على شباكه نظيفة على مدار سبع مباريات متتالية.

ولم تتلق شباكه حتى الآن في الدور الثاني للدوري سوى هدف واحد !

الحقيقة الخامسة : قاعدة ثابتة يعترف بها الجميع أن "الحظ لا يأتي إلا للمجتهد"، والزعيم اجتهد خلال الدور الثاني من خلال تحقيق الفوز على جميع منافسيه وخرج بما يريده من كل مباراة، واستفاد من تعثر المنافسين أفضل استغلال لذلك استحق الصدارة بجدارة واستحقاق .

الحقيقة السادسة : شباب رفح أبرم صفقة انتقال مدافع الغريم التقليدي حسن موسى قبل انطلاق الدوري بفرحة عارمة من قبل جماهير النادي لكنه لم يشارك مع خالد كويك إلا لدقائق محدودة ولكن بعدما قاد الفريق الكابتن رأفت خليفة قام باشراك حسن موسى الذي أثبت بأنه أفضل صفقات الزعيم هذا الموسم ويعتبر من أفضل مدافعي القطاع في الوقت الحالي .

الحقيقة السابعة : عودة الجناح الطائر راجي عاشور للفريق من جديد وتأجيل احترافه للموسم المقبل وعودة لاعبي الفريق لمستوياتهم الحقيقي وأخص بالذكر ايهاب أبو جزر وحمادة الرخاوي ومحمد أبو دان وبسام قشطة وجميع اللاعبين كان له الدور الأبرز في تصدر الزعيم لجدول ترتيب الدوري.

الحقيقة الثامنة : جمهور الزعيم سيمثل ضغطا كبيرا على فريقه خلال الأيام المقبلة ففوز الفريق في اللقاء المقبل أمام جماعي رفح سيُعزز صدارة الفريق، وبعدها سيقابل الشجاعية، وهاتين المباراتين ستضعان اللاعبين تحت ضغط كبير لتخطي عقبة الشجاعية الذي كان السبب الرئيس في منح "النشامى" لقب الموسم الماضي كونه الفريق الوحيد الذي هزم شباب رفح.

الحقيقة التاسعة : الفريق المتكامل هو من يملك لاعبين بكفاءة عالية في جميع المراكز ويملك البديل المميز والأهم لديه مدرب, .. فالزعيم يملك دكة بدلاء قوية وأوراق رابحة مميزة على دكة البدلاء ومدرب يوظف لاعبيه بشكل جيد لذلك استحق لقب الفريق المتكامل .

الحقيقة العاشرة : روح الفانلة الزرقاء ستكون الدافع الحقيقي لجميع اللاعبين للاحتفاظ بالقمة وعدم التنازل عنها.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني