فيس كورة > أخبار

محترفو فلسطين بين التألق والمحاولة والنسيان

  •  حجم الخط  

محترفو فلسطين بين التألق والمحاولة والنسيان

 

غزة / عادل طباسي (فيس كووورة) 27/4/2013 – في عالم الساحرة المستديرة، نجوم يتحولون لأساطير .. لن ينساهم أحد بسبب الأرقام القياسية التي حققوها.. بالإضافة لقربهم الشديد من قلوب الجماهير بسبب العديد من الأشياء الذين يقومون بها خلال مشوارهم داخل الملاعب وخارجها بسبب طباعهم الهادئة وأخلاقهم العالية وتواضعهم الكبير.. وسيظلون عالقين في الأذهان، وعلى النقيض نرى آخرين يتوقع لهم مستقبل باهر ولكن في النهاية يذهبون في مهب الريح.

وسنسلط الضوء على بعض المحترفين الفلسطينيين الذين خرجوا من ملاعب فلسطين إلى الغلاف العربي فحفر البعض منهم اسمه بأحرف من "ذهب" من خلال مشواره الاحترافي عربياً، وآخرين يجتهدون لإثبات أنفسهم، والبعض الآخر إنتهى وأصبح في طي النسيان.

رمزي صالح

بات الحارس الدولي رمزي صالح مثال للاعب الفلسطيني المحترف من خلال كونه أول لاعب يخرج من الدوري الفلسطيني إلى الدوري المصري من بوابة الأهلي نادي القرن الإفريقي، فلعب موسم 2008/2009، وساهم في حصول فريقه على لقب دوري أبطال أفريقيا وعلى كأس السوبر الأفريقي وعلى الدوري المصري بمياراة فاصلة وحاسمة مع الإسماعيلي كان رمزي بطلها الأول.

وبعد تعرضه للأصابة جلس صالح على مقاعد البدلاء حتى شفي من الإصابة، ولكنه سرعان ما قرر الانتقال إلى فريق المريخ السوداني، فوصل بالفريق إلى مباراة فاصلة مع الهلال على لقب الدورين ولكن الحظ لم يُحالفه، فعاد إلى مصر من بوابة سموحة السكندري، حيث تألق أمام معظم الفرق وفي مقدمتها الأهلي والزمالك، حتى أصبح مطلب جماهير الناديين بضمه لصفوفهما، ولكنه استمر مع الفريق وما زال يفرض نفسه بقوة على التشكيل الأساسي.

"البهداري" الجوهرة السوداء

حفر عبد اللطيف البهداري مدافع نادي هجر السعودي اسمه بأحرف من ذهب بعدما قاد نادي الوحدات الأردني إلى إحراز الرباعية التاريخية للفريق في موسم 2010/2011.

البهداري الذي لعب لاعب نادي خدمات رفح وغزة الرياضي والمشتل في غزة وهلال أريحا والأمعري في الضفة، واصل مشواره الاحترافي باللعب في الدوري السعودي للمحترفين من خلال فريق هجر السعودي، ليصبح ثاني لاعب فلسطيني يلعب في دوري زين السعودي بعد الكابتن زياد الكرد الذي شارك مع نادي أبها السعودي في رحلة احترافية استمر ثلاثة أشهر فقط مطلع الألفية الثالثة.

وعلى الرغم من هبوط فريق هجر رسميا لدوري الدرجة الأولى السعودي لكن البهداري "المدافع" نجح في تسجيل أربعة أهداف هذا الموسم تقاسم بها لقب هداف الفريق مع زميله المهاجم السعودي فيصل الجمعان.

ويعتبر البهداري من أفضل المدافعين على مستوى دوري زين السعودي في الوقت الحالين حيث دخل إلى قلوب الجماهير الفلسطينية بشكل كبير بعدما قدم أداء مميز مع المنتخب الوطني خلال الاستحقاقات التي شارك فيها وكذلك يعتبر محبوب جمهور نادي الوحدات الاردني الذي يطالب مجلس ادارة النادي بعودته مرة أخرى لصفوف الفريق.

أشرف نعمان "ملاك الفيصلي "

أما أشرف نعمان، أحد أفضل صفقات دوري المناصير الاردني هذا الموسم بشهادة جميع النقاد والمحليين في الاردن بعد موسم أول في مسوار الاحتراف الخارجي بعدما تألق في صفوف ترجي وادي النبص، حيث أبهر الجماهير الأردنية من خلاله اداء المميز مع الفريق ومع المنتخب الوطني.

وشهد موسم 2011/2012 تألق أشرف نعمان مع منتخبنا الوطني خلال الدورة العربية بقطر، وخلال تصفيات ونهائيات كأس التحدي وخلال بطولة غرب آسيا، وخلال المباريات الدولية الودية، إلى جانب تألقه مع الفيصلي وتحقيقه لقب كأس السوبر الأردني بداية هذا الموسم.

وأحرز نعمان 9 أهداف في الدوري, وهدفان في الكأس, وهدف في كأس رئيس الاتحاد الاسيوي, بجانب صناعته لكثير من الأهداف خلال مشاركته مع الفريق مما جعله يدخل في قائمة أفضل المحترفين في دوري المناصير الاردني هذا الموسم .

نعمان أصبح معشوق الجماهير الفيصلاوية، حتى أصبح محط انظار فرق أخرى.

"العمور" الحاضر الغائب

كان اسم إسماعيل العمور يمثل شيئاً كبيراصعلى مستوى الدوري المحلي في الضفة، حيث لعب لعدة فرق منها الظاهرية وجبل المُكبر والأمعري، وساهم مع كل واحد منها بتحقيق شيء مهم، فقد ساهم في تثبيت الظاهرية في الدوريالممتاز، وساهم في فوز جبل المُكبر بلقب الدوري الممتاز، والأمعري بلقب دوري المحترفين.

كان العمور ركيزة أساسية في صفوف المنتخبالوطني حتى أنه تلقى العديد من عروض الاحتراف خلال جولاته المتواصلة مع المنتخب الوطني، ولكنه بشكل مفاجئ قرر الاحتراف في اليرموك الأردني.

خاض العمر موسم واحد مع اليرموك الأردني ولكنه لم يشارك في كثير من الاحيان بسبب الاصابة التي لحقت به مع الفريق والتي حرمته من المشاركة مع المنتخب الوطني أيضاً منذ أكثر من عام، إلى جانب عدم قدرته على المشاركة في جميع لقاءات اليرموك الذي هبط إلى الدرجة الأولى.

العمور لم يحدد حتى اللحظة مستقبله الكروي المقبل من خلال العودة مرة أخرى الى دوري المحترفين أو العودة للاستقرار في قطاع غزة واللعب مع أحد الأندية فيها أو استكمال مشواره الاحترافي في حال تلقى عرض جيد من أحد أندية دوري المناصير الاردني.

إلى جانب اللاعبين الذين خرجوا من رحم ملاعب غزة والضفة هناك عدد كبير من اللاعبين الذين ولدوا وعاشو في المهجر، والتحقوا بفرق أندية الدولةالتي استقر فيها آبائهم، فمنهم على سبيل المثال، عماد زعترة، وعمر جعرون ومصطفى كبير ودانيال مصطفى ومحمد سمارة وأنس وأحمد الشربينيوغيرهم، فمنهم من تألق وتنقل بين العديد من الفرق العربية والأجنبية، ومنهم من كان عمره في مجال الاحتراف خارج منطقته قصير.

أنس وأحمد الشربيني "يحترقان"

تعاقد نادي اتحاد جدة السعودي مع النجم الفلسطيني "الكرواتي" أنس الشربيني فى مطلع الموسم الجارى إلا أنه تعرض للإصابة وكذلك تعرض لبعض المشاكل الادارية له داخل الفريق مع المدير الفني ومجلس الادارة ابعدته عن مستواه بشكل كبير ليتراجع مستواه كثيرا ويصبح من أسوء محترفي اتحاد جده هذا الموسم.

وتبدو الصورة غائبة حتى اللحظة عن جهته القادمة حيث لم يعلن والده أو حتى اللاعب نفسه عن الخطوة القادمة سواء بالبقاء مع اتحاد جدة الذي وقع له لمدة موسمين، أو الرحيل عن صفوف الفريق لأحد الأندية العربية أو العودة للدوري البلجيكي .

يذكر أن الشربيني لعب لأكثر من نادي في بلجيكا وتوقع الجميع أن يكون نجماً استثنائياً بعدما تلقى أكثر من عرض من اندية انتر ميلان الايطالي وغيرها من الاندية العالمية لكنه ذهب الى الخليج خلف المال.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني