فيس كورة > أخبار

"10" أسباب لعدم ثبات مستوى "خدمات رفح" في الدوري

  •  حجم الخط  

"10" أسباب لعدم ثبات مستوى "خدمات رفح" في الدوري

 

رفح / عادل طباسي (فيس كووورة) 5/5/2013 – للحقيقة ربما وجوه كثيرة وهنا أعرض ما هو أقرب للحقيقة من وجهة نظري في مستويات أندية دوري "جوال" لأندية الدرجة الممتازة وبعدما بدأت بنادي شباب رفح ومن ثم نادي شباب خان يونس, سوف انتقل اليوم الى صاحب الرقم القياسي في الفوز باللقب نادي خدمات رفح .

الانتماء الحقيقي وغياب الخبرة للشباب وعدم وجود البديل المميز للسباخي والاستغناء عن عدد من اللاعبين كلها ضمن أسباب ظهور نادي خدمات رفح بشكل جيد من خلال أداء مميز ويعتبر من أفضل أندية الدرجة الممتازة من حيث اللعب الجميل والاداء الرائع لكنه لا يمتلك النفس الطويل في المنافسة على الرغم من أن الحقيقة تقول بأن مباراته المعلقة مع الجمعية سوف تكون فاصلة في مشوار الفريق يمتلك حظوظ متساوية مع أندية شباب خانيونس والجمعية الاسلامية في الفوز باللقب.

الحقيقة الأولى : أحمد اللولحي ضرب مثالا رائعا يجب ان يحتذي به الجميع، فاللاعب الذي استشهد شقيقه خلال حرب غزة الاخيرة بعدها بأيام قليلة شارك في فوز فريقه على نادي شباب خانيونس في مرحلة الذهاب وعاد مرة أخرى للمشاركة مع الفريق في ديربي الكرة الرفحية الأخير على الرغم من المشاكل الادارية له في النادي لكن سرعان ما عاد للفريق وشارك في اللقاء على الرغم من خسارة الفريق الكبيرة أمام غريمه التقليدي لكن يبقى عودة اللاعب والتزامه مع فريقه من العلامات المميزة للانتماء الحقيقي للنادي .

الحقيقة الثانية : اعتزل أبو السعيد والرنتيسي وجمال وكمال أبو عمير ، ومن بعدهم أبناء الحجار وطلعت النمس وصابر حجاج ، ورحل أبو عريضة والسباخي وشادي أبو أحمد وغاب حميدو كلوب وأحمد اللولحي وأحمد البهداري ومحمد حجاج .. ويبقى الخدمات دائما  "فريق منافس وبقوة ".

الحقيقة الثالثة : لم نرى سواء مع جمال حرب أو كمال أبو عمير شكلا هجوميا جيدا للفريق في معظم مبارياته حيث غالبا ما يسجل أهداف الفريق لاعبي الوسط والدفاع وعدم وجود المهاجم المتميز الذي يعوض غياب سعيد السباخي الذي أمتع الجماهير في دوري جوال الموسم الماضي .

الحقيقة الرابعة : أثبت محمد القاضي أنه أحد أفضل لاعبي نادي خدمات رفح هذا الموسم حيث يشكل خطرا كبيرا على الفرق المنافسة من خلال سرعته الجنونية وقدرته الفائقة على المراوغة ودليل ذلك استدعاءه لمنتخب الشواطئ ولكن يبقى عدم اعتماده على اللعب الجماعي مع أفراد فريقه في كثير من الأحيان من أبرز سلبياته داخل المستطيل الأخضر .

الحقيقة الخامسة : مشكلتان رئيسيتان لابد ان يعي لهما كمال أبو عمير قبل فوات الأوان للبقاء على المنافسة على اللقب ، الأولى: مشكلة بدنية ظهرت في كل مباريات خدمات رفح في الشوط الثاني، والثانية: مشكلة معنوية متعلقة باللاعبين ذاتهم وظهرت في عصابيتهم التي أحيانا لا يكون لها معنى اثناء مباريات الفريق.

الحقيقة السادسة : سياسة الدور في حراسة المرمى كانت عادة مصرية قديمة وعالمية عندما كان يشرك الأهلي أكثر من حارس في زمن شوبير وثابت البطل ولكن هذه السياسة تؤثر معنويا على حراس المرمى حيث عندما يصل الحارس الى فورمته العالية ويجلس على دكة البدلاء فأنه سوف يحبط نفسيا وهذا ما رأيناه من خلال تواجد كلوب اساسيا أمام شباب رفح والتسبب بهدف وبعد ذلك مشاركة الحارس أحمد ظهير أمام نادي اتحاد الشجاعية وظهوره بشكل جيد ثم المفاجاة بعودة كلوب أساسيا أمام نادي الجمعية الاسلامية !

الحقيقة السابعة : عدم قدرة الادارة على تلبية مطالب اللاعبين الاساسية بسبب الازمة المالية التي يمر بها النادي مثله مثل أي نادي اخر في قطاع غزة أثر بالسلب على أداء المارد الاخضر حيث ابتعد أكثر من مرة اللاعب عبد الحميد كلوب وأحمد البهداري ومحمد حجاج ومحمد القاضي واحمد اللولحي ومحمود النيرب ولا يزال غياب علاء أبو غيث عن تدريبات الفريق بسبب المستحقات المالية !

الحقيقة الثامنة : أخطاء كبيرة وقعت فيها ادارة النادي من خلال الاستغناء عن أكثر من لاعب خلال فترة الانتقالات الشتوية وعدم جلب البديل المميز من خلال الاستغناء عن أسامة أبو قرشين من نجوم الفريق في المواسم الماضية والظهير الأيسر ابراهيم موسى ومدافع الفريق الصلب حسن موسى والمهاجمين الشباب المتميزين حسين كلاب ومحمد زعرب وعدم القدرة على اعادة سعيد السباخي لصفوف الفريق مع التعاقد مع اكرامي عرام ومحمد عبد اللطيف موسى من نادي شباب رفح وعدم ظهورهم بمستوى جيد كان كذلك من أسباب تراجع المستوى !

الحقيقة التاسعة : غالبا ما يعتبر الجمهور في الدوريات العربية و العالمية مصدر ايجابي للفريق حيث يشكل ضغط كبير على المنافسين من خلال التشجيع القوي للفريق حتى أخر رمق من اللقاء لكن في نادي خدمات رفح نرى ضغط الجمهور يشكل عامل سلبي كبير حيث لا تعترف جماهير النادي بالخسارة على الرغم بأن كرة القدم فوز وخسارة ولكن دائما ما تصب غضبها عند كل هزيمة على مديرها الفني كمال أبو عمير الذي تلقى أكثر من مرة نداءات بترك الفريق !

الحقيقة العاشرة : القرار النهائي المنتظر لاتحاد الكرة ولجنة الاستئناف فيما يخص لقاء الجمعية والخدمات سوف يضع المارد الأخضر على حافة النيران وسيكون نقطة فاصلة في مشوار الفريق فيما تبقى من عمر الدوري !




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني