فيس كورة > أخبار

اتحاد الكرة يحتفل بمنتخب اليابان النسوي

  •  حجم الخط  

تكريم 5 من الأسيرات المحررات

اتحاد الكرة يحتفل بمنتخب اليابان النسوي

 

تقرير : ناصر العباسي – 24/10/2011 - أقام اتحاد كرة القدم الفلسطيني، عقب اللقاء الدولي الثاني والذي جمع المنتخبين الياباني والفلسطيني حفلاً تكريمياً لبعثة المنتخب النسوي الياباني وذلك في قاعة فندق الموفنبيك بمدينة رام الله.

وحضر الإحتفال اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية ورئيس اتحاد الكرة، والسفير الياباني لدى السلطة الوطنية "هاشيموتو"، ورئيس الوفد الياباني "يوشينوري تاغوتشي"، واللواء زياد هب الريح رئيس جهاز الأمن الوقائي، وممثل بنك فلسطين  ربيع دويكات راعي الحفل ، ووليد أيوب نائب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية وبعض رؤساء الاتحادات، والضيوف الاعلاميين العرب، وممثلو المؤسسات الاعلامية، ووفد نادي عمان بكرة القدم ، وخمس  من الأسيرات المحررات ، ولاعبات المنتخبين الياباني والفلسطيني، وجمع غفير من الأسرة الرياضية .

وبدأ الإحتفال الذي تولى عرافته بتميز الإعلامي منير الغول بكلمة ترحيبية تخللها كلمات باللغة اليابانية نالت إعجاب الوفد الضيف وقدم بعض المصطلحات تعريفاً عن دولة اليابان، وكنت أولى الفقرات الوقوف وعزف النشيد الوطني الياباني، ومن ثم النشيد الوطني الفلسطيني.

تاغوتشي : شعبكم يحب السلام وننتظركم باليابان ...

وكانت أولى الكلمات لرئيس الوفد الياباني يوشينوري تاغوتشي فقال: وصلنا الى هذا البلد بناء على طلب رئيس دولة فلسطين ، ودائماً ما كنا في اليابان نتحدث عن فلسطين ومعلوماتنا كانت محدودة ، ولكن عندما وصلنا هنا الى فلسطين وجدنا شيئا مختلفا وهذا بفضل مساعدة رئيس الاتحاد الفلسطيني بكرة القدم اللواء جبريل الرجوب.

وتابع يقول : أود ان أشكركم على حفاوة الإستقبال ، وسنقوم بنقل كل ما شاهدناه في فلسطين الى الشعب الياباني، وعن المباراتين بين اليابان وفلسطين قال شاهدنا شعبا محباً للسلام والحرية .

وشكر تاغوتشي باسم رئيس الاتحاد الياباني بكرة القدم شعب فلسطين وقيادته السياسية والكروية والجماهير على كل ما قدمتموه خلال فترة الزيارة، وأتمنى ان نظل على تواصل من خلال تلك النشاطات، وسننتظركم في المستقبل هناك في اليابان لخوض لقاءات كروية أخرى بين الدولتين .

وقدمت فرقة فنونيات من مدينة رام الله عرضاً شيقاً تخلله عروضاً بالدبكة الشعبية وأغان وطنية نالت إعجاب الحضور ، وتفاعلت معها لاعبات المنتخبين الفلسطيني والياباني من خلال التصفيق وتقديم وصلة للدبكة على الطريقة الفلسطينية اليابانية.

الرجوب : لاعباتنا يصنعن المجد لصالح الرياضة والقضية

كلمة اللواء جبريل الرجوب رئيس الإتحاد الفلسطيني بكرة القدم سبقها تشجيع كبير من الحضور خاصة من لاعبات المنتخب النسوي الفلسطيني: وقال في مستهل كلمته: اليوم يعتبر عظيماً في تاريخ المرأة الفلسطينية لأننا نرسم لوحة جميلة لتاريخ المرأة التي قدمت الكثير لصالح هذا الوطن وفي مجالات متعددة، وتستحق هذه المرأة من القيادة السياسية والرياضية أن تمارس حقوقها بدون قيود معقده .

وقدم اللواء الرجوب التحية لكل من وقف الى جانب المنتخب النسوي الفلسطيني، وأشار أن من بين الحضور أسيرات محررات يحضرن هذا الحفل مطالباً الجميع ان يقفوا من اجل التصفيق لهن عرفاناً وتقديرا لنضالهن الكبير، وتم تقديم الأسيرات المحررات أمام الجمهور على منصة الشرف وهن: قاهره السعدي "أقدم أسيرة" وصمود قراجة وريما ضراغمة وفاطمة سالم ارميلية وسناء شحادة . واكد الرجوب أن ما نطالب به حالياً هو الافراج عن كافة الاسيرات والاسرى البواسل ونامل ان لا يكون ذلك بعيدا بل قريبا ، ووجود الاسيرات هذا اليوم شرف كبير لليابانيين والفلسطينيين والاردنيين بوجود وفد نادي عمان بكرة القدم والزملاء الاعلاميين العرب من قطر ولبنان ومصر والأردن ، ووفدا سويديا قام ببناء نادي في يطا ويمتلكون فريقا بكرة القدم ، والجميع لهم كل التحية . وتابع يقول : الشارع الفلسطيني منقسم بسؤال هل هناك كرة قدم نسوية في فلسطين ؟ ، وما هو الجواب على نتيجة خسارة منتخبنا 19/صفر أمام المنتخب الياباني .

نقول رداً على هؤلاء أن هناك قرار سياسي بحقوق المراة الفلسطينية كما يتمتع بها الرجل وبكل شيء بما فيها المجال الرياضي ، واعتقد ان لاعباتنا يصنعن المجد لصالح الرياضة والقضية ، ونتمنى ان ننظر الى الحدث من عيون اليابان الذي زار فلسطين تضامنا مع هذا الشعب ودعمه في مجالات متعددة شاء من شاء وأبى من أبى، ودعم المرأة الفلسطينية في معركتها ضد الاحتلال من اجل نيل الاستقلال ، ورغبة بان يجسدوا هذا الشعور من خلال احتكاك رياضي من خلال المنتخب الفلسطيني الذي أقدم له كل التحية على انجازه ونشاطاته المختلفة ، وما حصل قمة في الانجاز النفسي فنحن لعبنا مع ابطال العالم ولو لعب منتخب الرجال لخسروا أيضاً امام المنتخب الياباني .

وأضاف هذا ما لا يريده الاحتلال الذي يسعى لحجب حريتنا ونحن بحاجة الى اعادة المجد والمباراة مع اليابان واشكر الاتحاد الياباني بكرة القدم وادارته والجهاز الفني وسفارة اليابان في فلسطين وسفارتنا في طوكيو واتمنى من اخواني الفلسطينيين الحضور الوقوف والتصفيق لوفد اليابان على هذا الحضور والتضامن مع الشعب الفلسطيني، وشكر الشعب الياباني الذي زار فلسطين في ظروف صعبة ، ونحن بحاجة الى تأييد العالم ونحن نتضامن معكم ومع محنتكم التي عرفت بتسونامي ، لكن شعبكم عظيم خرج من الرماد واعاد لليابان قوتها ومجدها وانتم اول دولة في آسيا تفوز بكاس العالم للكرة النسوية، وكذلك الكرة الذكورية استضافت كأس العالم بكرة القدم . واعتقد قبل 20 من الشهر الجاري هو شيء وبعد ذلك شيء آخر، حيث شاهد الجميع الإلتفاف النسوي والتشجيع خلال اللقاءين النسويين، وهذا غير موجود في أي دوله في الشرق الاوسط ، وهذه رسالة واضحة على حق المرأة أن  تعيش بمساواه مع الرجل كونها تكرس لها مكانا رياضيا واجتماعيا وهو قمة الحسم في اطار دولته بوجود العاصمة القدس.

وطالب بدفن الانقسام السخيف مجددا العهد لاسرانا وشهدائنا بانجاز الوحدة الوطنية  وشكر جوال وبنك فلسطين  لرعايتهما مطالبا بأن تحذو المؤسسات الاخرى حذوهما.

فقرة التكريم

واختتم الاحتفال بتكريم بتقديم الهدايا والدروع التذكارية الى كل من : الاسيرات المحررات ، لاعبات المنتخب الياباني والجهازين الاداري والفني  ورئيس الوفد والسفير الياباني والمدير الفني للمنتخب الفلسطيني  واللاعبة نور سرور والاعلاميين العرب ورئيس وفد نادي عمان وبنك فلسطين وشركة جوال والوفد السويدي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني