فيس كورة > أخبار

لقب دوري "جوال" الممتاز بين البينين

  •  حجم الخط  

لقب دوري "جوال" الممتاز بين البينين

"يوم الحسم"

"الزعيم" للفوز باللقب لأول مرة .. عن طريق "البحرية"

"النشامى" للاحتفاظ باللقب .. عن طريق "العميد"

 

غزة (صحيفة فلسطين) 15/6/2013 - ستكون جماهير دوري "جوال" الممتاز اليوم على موعد من إعلان بطل النُسخة الثانية منذ العام 2007، حيث يتأرجح اللقب بين شباب رفح المتصدر بفارق نقطة، وشباب خانيونس حامل اللقب، وصاحب المركز الثاني في جدول الترتيب.

شباب رفح الطامح للتتويج باللقب الأول في تاريخه يستضيف خدمات الشاطئ في الجولة الثانية والعشرين الأخيرة من البطولة، فيما يحل شباب خانيونس ضيفاً على غزة الرياضي، ويكفي الأول الفوز بأي نتيجة لضمان التتويج، بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية.

"الزعيم" يسعى لأول لقب

وعلى ملعب رفح البلدي، يبدو شباب رفح أمام فرصة تاريخية لدخول قائمة المتوجين بلقب الدوري، حينما يستضيف الشاطئ، ويطمح "الزعيم" مدفوعاً بجماهيره الكبيرة التي ستزحف بالآلاف لمآزرته، لتحقيق الفوز الذي سيمنحه اللقب الغالي، والذي انتظره طويلاً على مدى العقود الماضية.

ويملك الشباب الرفحي قبل مباراة اليوم 42 نقطة، مقابل 41 نقطة لشباب خانيونس، ما يعني أن فوز "الزعيم" سيضمن له حسم اللقب، في حين سيدخل في حسابات معقدة في حال تعادله أو خسارته، فحينها سيتحول اللقب لـ"النشامى" في حال فوزه على "العميد".

وتبدو حظوظ شباب رفح كبيرة في الفوز اليوم إذا ما فرض المنطق نفسه، بالنظر إلى الأفضلية الواضحة له على جميع المستويات، فهو لم يخسر طوال المباريات الاثنتي عشرة الأخيرة التي خاضها في الدوري، علماً أنه خسر مرة واحدة في الدوري فقط وكانت أمام اتحاد الشجاعية في الجولة العاشرة من البطولة.

وفي المقابل، يملك الشاطئ 20 نقطة، ضمن بها احتلال المركز العاشر في جدول الدوري بعد معاناة شديدة، إذ كان مهدداً بالهبوط لدوري الدرجة الأولى، لولا استفاقته في الأسابيع الأخيرة.

"النشامى" ينوي الاحتفاظ

وفي المباراة الثانية على ملعب اليرموك، يأمل شباب خانيونس تحقيق الفوز على غزة الرياضي، وانتظار هدية من الشاطئ، إذ يكفي فوزه وتعادل شباب رفح لضمان احتفاظه باللقب، لذلك فإنه سيدخل المباراة بغية تحقيق الفوز دون أي نتيجة أخرى.

ولن تكون مهمة "النشامى" سهلة في تحقيق الفوز، في ظل رغبة غزة الرياضي في إنهاء الدوري بانتصار سيكون في حال تحقّق، الأول بعد خمس هزائم متتالية مني بها في الأسابيع الماضية.

وقد يحاول "العميد" الاستفادة من توتر لاعبي شباب خانيونس واندفاعهم نحو تحقيق الفوز، من أجل قلب الطاولة والخروج بانتصار يؤمّن له المركز الثامن في جدول الدوري.

وفي جميع الأحوال، فإن ختامها مسك سيكون لأحد فريقين تعبا واجتهدا طوال الدوري، وحان بالنسبة لهما لحظة الحصاد، فشباب رفح قدّم بطولة رائعة في جميع المقاييس وآن الأوان حصوله على اللقب الثمين لأول مرة كما يردد أنصاره، بينما ظهر شباب خانيونس بصورة جيدة وتغلب على الظروف الصعبة وتمسك بأمل المنافسة حتى الرمق الأخير.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني