فيس كورة > أخبار

دموع وأفراح وحلم طال إنتظاره في قلعة "الزعيم"

  •  حجم الخط  

دموع وأفراح وحلم طال إنتظاره في قلعة "الزعيم"

 

غزة / وائل الحلبي (فيس كووورة) 15/6/2013 - تحول حلم السنين إلى حقيقة وأصبح واقع يزين نادي شباب رفح لقب الدوري الذي لطالما انتظرته الجماهير وكانت على مشارف التتويج منه في السابق إلا أنه لم يكن يأتي أو يحول مساره في اللحظات الأخيرة, إلا أن الإصرار والعزيمة في هذا الموسم كان مغايراً عن كل المواسم السابقة فبدأت سطور الحلم تُكتب مع بداية الإنتصارات فتارة تتقدم وتارة أخرى يتعثر, إلا أنه لم يتوقف وإستمر الفريق في محاولاته من أجل حصد اللقب الأول في تاريخ النادي وكانت من خلفه جماهير بالألاف لم تمل عن مساندة الفريق وإدارة حكيمة كانت تدرك إحتياجات الفريق من أجل الوصول إلى الإنجاز الأول في تاريخ النادي, ليتحقق الحلم ويصبح حقيقة وواقع وتنفجر فرحة كانت تختزنها القلوب منذ زمن طويل في إنتظار اللقب الأغلى, بعد الفوز على خدمات الشاطئ في ختام مباريات الدوري الممتاز ويتوج "الزعيم" بلقب بطولة الدوري الممتاز لموسم 2012/2013.

ولم يتمالك لاعبي وجماهير الزعيم من تمالك دموعهم وهم يحتفلون بالتتويج الذي بدأ الإستعداد له منذ أسبوع كامل, فتزينت أرجاء الملعب البلدي بالألوان الزرقاء واللافتات التي تدعو اللاعبين لتحقيق الفوز والوصول إلى النقطة الـ(45), وكان اللاعبون على قدر من المسؤولية وتحلوا بها منذ اللحظة الأولى لإنطلاق المباراة.

وتحدث اللاعبين عن مشاعرهم بعد هذا التتويج وتحقيق لقب الدوري للمرة الأولى بتاريخ النادي, الذين اعتبروا أن الجماهير كانت السند الأول لهم في تحقيق هذا الإنجاز.

محمد الرخاوي صاحب هدفي الفوز في لقاء التتويج, اعتبر أن فريقه استحق التتويج باللقب ونجح في تقديم صورة رائعة بكرة القدم خلال مسيرة الفريق بالدوري, برغم تعثره في ذهاب الدوري إلا أنه تمكن من الإنقضاض على اللقب بكل قوة وجدارة, فيما أعرب إيهاب أبو جزر عن سعادته الكبيرة بهذا اللقب, مشيراً إلى أنه سبق له التتويج بلقب دوري المحترفين مع هلال القدس إلا أن التتويج بلقب الدوري المممتاز مع شباب رفح له طعم مختلف تماماً عن أي إنتصار فالفريق  بذل جهود كبيرة واجتهد وتعب كثيراً من أجل الوصول إلى منصات التتويج وهذا ما زاد الفرحة وجعلها مضاعفة.

ولم يتمالك رأفت خليفة مدرب الفريق دموعه في التعبير عن فرحته بلقب الدوري الذي كان يثق بقدرة فريقه على تحقيق هذا الإنجاز التاريخي, مشدداً على أن اللقب كان نتيجة جهود منظومة متكاملة في نادي شباب رفح تكاثفت من أجل تحقيق الحلم للجماهير الكبيرة التي ساندت الفريق طوال مشوار الدوري الممتاز.

فيما كانت الفرحة تغمر أحمد عبد الهادي الذي أشاد بالجماهير الكبيرة التي حضرت اللقاء وساندت الفريق دون كلل أو ملل وكانت خلفه في السراء والدراء, معتبراً أنها الحافز الأكبر في تحقيق هذا الإنجاز الكبير الذي تحقق بفضل جهود اللاعبين ودعم إدارة النادي ومساندة الجماهير, وأوضح عبد الهادي أنه انتظر تحقيق الحلم منذ أكثر من (17) عام قضاها في صفوف شباب رفح ونجح خلالها في التتويج مع الفريق بالعديد من الألقاب إلا أنه يرى بأن لقب الدوري هو الأغلى بالنسبة له.

ومن جانبه اعتبر عصام قشطة, رئيس النادي أن الإنجاز هو لن يقتصر على الشباب فقط بل هو إنجاز لمدينة رفح كاملة وأن هذا اللقب جاء بجهود الفريق وجهازهم الفني والدعم الجماهيري الذي كان يلقاه الفريق, مشدداً على أن إدارة النادي ستواصل دعمها للفريق من أجل الحفاظ على الإنجازات وتعزيزها من أجل تسطير تاريخ جديد بإسم الزعيم الأزرق.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني