فيس كورة > أخبار

اتحاد الكرة .. ماكنة صنعت التنافس

  •  حجم الخط  

اتحاد الكرة .. ماكنة صنعت التنافس

 

غزة/ مؤمن الكحلوت (ملحق صحيفة فلسطين) 23/6/2013 - مع انتهاء بطولة دوري "جوال" الممتاز, تركزت الأنظار على الفريق البطل ونجوم البطل والفرق الأخرى الذين حصلوا على الألقاب الفردية، وهو أمر طبيعي ومنطقي، ولكن من لا يشكر الناس لا يشكر الله.

فلولا اتحاد كرة القدم ولجانه العاملة، ما كان لبطولة الدوري أن تنطلق وتستمر وتصل إلى خط النهاية، بفعل التنظيم الرائع للبطولات بشكل عام وبطولة الدوري الممتاز بشكل خاص.

عناصر الاتحاد ولجانه المختلفة كانت كخلية نحل طيلة الموسم الأصعب والأكبر منذ سنوات, ولربما الوحيد الذي شهد إقامة أكثر من 550 مباراة في موسم واحد توزعت على أربع بطولات "دوري الدرجة الممتازة, الدرجة الأولى, الدرجة الثانية, الدرجة الثالثة إلى جانب بطولة بنك فلسطين للبراعم".

اتحاد كرة القدم واصل العطاء رغم قلة الإمكانيات, ولم يتوقف عن العمل, فأطلق بطولة الدرجة الثالثة وبطولة الكأس, ويكون على بعد خطوة من اختتام موسم رياضي أطلقت بطولة الدوري بجميع الدرجات لأول مرة في تاريخ الكرة الغزية.

أبو سليم: تعاملنا بحكمة مع الموسم الأصعب

إبراهيم أبو سليم نائب رئيس الاتحاد، أكد أن هذا الموسم كان الأصعب واعتبره استثنائياً, نظراً لشدة المنافسة بين الفرق في الدرجات الأربع, إلى جانب المعاناة الكبرى التي تمثلت في قصف ملعبي فلسطين واليرموك، ما صعب من الظروف وقلل من الإمكانيات المتوفرة، لكن تكاتف الجميع وإصرارهم على إنجاح البطولات كان سببا رئيسيًا في خروج جميع البطولات لبر الأمان، لا سيما قرار الاتحاد باستكمال الدوري في ظل قصف الملاعب.

وأشاد أبو سليم بدور الأندية وتعاونها الكبير في إنجاح البطولات, لكنه عاتبها بنفس الوقت على اعتراضها المتكرر على أداء الحُكام, وعدم صبرها عليهم، ولكنه في نفس الوقت حيا رجال الشرطة الفلسطينية ورجال الإسعاف والإعلاميين, فرجال الشرطة كان لهم الدور في حفظ الأمن, ورجال الإسعاف كانوا تواجده الدائم لحفظ سلامة اللاعبين, والإعلاميين لنقلهم الأحداث الرياضية وتغطيتها بطريقة مهنية, بالإضافة لبلديات قطاع غزة المختلفة الذين لم يتوانوا في فتح الملاعب أمام بطولات الاتحاد.

التتري: تعاونا فأنجزنا

عماد التتري أمين سر لجنة المسابقات أكد على أن التعاون بين أفراد اللجنة, واللجان الأخرى, وحصولهم على ثقة الاتحاد ورئيس اللجنة يوسف الصرصور, كان سبباً رئيسا في نجاح في أداء مهامها.

التتري قال بأن اللجنة واجهت العديد من الصعوبات خلال بطولة الدوري أبرزها قلة الملاعب وعدم تبعيتها للاتحاد بشكل مباشر, بالإضافة لعدم وجود موعد محدد لبداية البطولات ونهايتها مما كان يعيق ويصعب من جدولة المباريات.

بشير: نجاحنا كان بدعم الاتحاد

عصام بشير نائب رئيس لجنة الحكام قال بأن دعم الاتحاد لحكامه وتوفير كافة ما يلزمهم ومساندته لهم, كان عاملًا إيجابيا في رفع مستواهم وخروجهم بالمباريات إلى بر الأمان.

وأضاف بشير أن 45 حكماً, كانوا يديرون حوالي 25 مباراة أسبوعيًا, وهو ما شكل حملاً كبيراً عليهم، وأنه بكفاءتهم وخبرتهم أداروا المباريات على أكمل وجه.

أبو حرب: واجهنا الصعاب وتعاملنا بالقانون

توفيق أبو حرب أمين سر لجنة الانضباط أكد أنها وقفت على نفس المسافة من جميع الفرق من خلال تطبيق القانون على الجميع، وان تطبيق القانون سهل من عمل اللجنة وأعضائها وكان سببًا في نجاحها, لكنه أكد أن عدم وضوح التقارير وكماليتها, من قبل الحكام والمراقبين كان يعيق عمل اللجنة احياناً.

البسوس: عملنا على مدار الساعة

فايق البسوس أمين سر لجنة شئون اللاعبين قال أن اللجنة كانت تعمل على مدار الساعة أحيانا مع أجل النجاح, على حساب بيوت وأعمال أعضائها, مشيداً بدور زملائه وتعاونهم وتفانيهم في العمل.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني