فيس كورة > أخبار

الحصاد .. الهلال يحصد العلامة الكاملة ويتزعم موسم الشتاء

  •  حجم الخط  

نهاية المحطة قبل الاخيرة لذهاب دوري جوال للمحترفين

الهلال يجتاز الغزلان ويحصد العلامة الكاملة ويتزعم موسم الشتاء

الغزلان وتواصل سوء الطالع داخل الديار والسمران في أسوأ موسم

شباب الخليل ينجز مهمة السمران بسهولة ويواصل مطارته للمتصدر

البيرة تسجل فوزها الأول والثقافي يعود إلى المنطقة الحمراء

وادي النيص يواصل العزف على سكة الانتصارات ويدمي الجدعان

نسور الجبل تنتفض في وجه الامعري وتقضي على حلم الاحتفاظ باللقب

عليان يصوم وأبو غرقود يقترب، نعمان والتسجيل مع البداية

الصيداوي حارس اللقاءات الصعبة، استاد دورا وجمع الكرات

 

كتب / عبد الفتاح عرار

انتهت منافسات الجولة قبل الاخيرة من مرحلة الذهاب لدوري جوال للمحترفين بعد اقامة خمس مباريات مثيرة اقيمت على مدار يومين. يوم الجمعة اقيمت ثلاث مباريات حيث استضاف غزلان الظاهرية على استاد بلدية دورا اسود العاصمة الذين عادوا بفوز ثمين بهدفين لهدف لاصحاب لارض، وعاد شباب الخليل بفوز هام من براثن السمران بثلاثية بيضاء، وحقق فريق مؤسسة البيرة فوزه الاول عندما استضاف الثقافي في مباراة منقولة لاستاد الشهيد فيصل الحسيني بهدف دون رد. وفي لقائي السبت واصل ترجي ودي النيص صحوته بالفوز على بلاطة في نابلس بهدفين لهدف، وفي اخر لقاءات الجولة استضاف الامعري نسور الجبل على استاد فيصل الحسيني وانتهى اللقاء بفوز الكبر بثلاثة اهداف لهدفين.

 

خسارة اصحاب الارض

تميزت هذه الجولة بخسارة اصحاب الارض في اربع مباريات من خمس، فيما يعتبر فريق المؤسسة الفريق الوحيد لذي فاز هذا الاسبوع في مباراة بيتية رغم انها لم تقام على ملعبه وانما على الملعب البديل، اما فرق الظاهرية والمركز وبلاطة والامعري فقد خسرت في هذه الجولة على ارضها وبين جماهيرها. وان دل ذلك فانما يدل على قوة المنافسة وشدتها. كما يدلل ذلك على تراجع بعض الفرق من ناحية والاستعداد الجدي للبعض الاخر.

 

سلم الترتيب الترجي والبيرة اكثر المستفيدين

بعد نهاية منافسات الجولة الثامنة واصل هلال العاصمة المحافظة على صدارة الدوري بالعلامة الكاملة وبرقم قياسي جديد دون فقدان اية نقطة ووصل للنقطة الرابعة والعشرين بليه في المركز الثاني شباب الخليل بتسعة عشر نقطة محافظا على مركزه الثاني ومستفيدا من خسارة الغزلان والامعري بالابتعاد في موقعه ثانيا بفارق خمس نقاط عن اقرب مطارديه منهيا الفترة الشتوية في هذا الموقع بغض النظر عن نتيجة لقائه مع بلاطة في ختام جولات مرحلة الذهاب.

 

رغم خسارته بقي شباب الظاهرية في المركز الثالث مستفيدا من عرقلة المكبر للامعري ومنعه من الوصول للنقطة الخامسة عشرة. الترجي من اكثر المستفيدين من نتائج هذه الجولة بعد فوزه على بلاطة اذ صعد للمركز الرابع متساويا مع الغزلان في عدد النقاط متخلفا بفارق هدف ومستفيدا من خسارة الامعري.

 

الامعري بخسارته الرابعة هذا الموسم والثالثة على التولي تجمد رصيده عند النقطة الثانية عشرة في المركز الخامس. بلاطة بقي سادسا رغم الخسارة ولكنه تساوى مع المكبر بعشر نقاط في المركز السابع، البيرة تصعد للمركز الثامن على حساب الثقافي بعد الفوز عليه والتساوي في عدد النقاط ولتقدم بفارق الاهداف واخيرا بقي مركز طولكرم في المركز العاشر والاخير بعد ان مني بخسارته الثامنة على التوالي.

 

عليان يصوم وابوغرقود يقترب

رغم عدم تسجيله خلال جولتين بعد ان سجل حلال ست جولات، الا ان مهاجم هلال القدس مراد عليان لعب دور صانع الالعاب وصنع هدفا لفريقه امام البيرة بعد ان وضع كرة جاهزة على قدم خويص وعاد ليكرر السيناريو امام الغزلان ويضع كرة على طبق من ذهب لفادي لافي. بدوره فوت اياد ابو غرقود على نفسه التساوي مع مراد عليان في عدد الاهداف بعد اضاعته ركلة جزاء لفريقه حرمته من الانضمام للاعبي الهاتريك ومساوة عليان بعد تسجيله هدفين في مرمى السمران ليصل للهدف الثامن.

 

نعمان والتسجيل مع البداية

للاسبوع الثاني على التوالي يتالق نجم وادي النيص اشرف نعمان ويسجل هدفا لفريقه في الدقائق الاولى من المبارة فبعد ان سجل امام الامعري في الدقيقة السادسة عاد في هذه الجولة وسجل هدفا امام بلاطة في الدقيقة الثانية من عمر المباراة مما يدلل على الجاهزية الذهنية لهذا المهاجم المميز ويصبح له اربعة اهداف هذا الموسم.

 

الصيداوي حارس اللقاءات الصعبة

تلقى مرماه هدفان خلال هذا الموسم من ثماني لقاءات احدهما من ركلة جزاء مما يشير الى مواصلته التالق للموسم الثاني على التوالي وقد كان الصيداوي سببا في فوز فريقه في الجولة الثامنة على شباب الظاهرية بعد ان ظهر بشكل ملفت وصد اربع كرات في غاية الخطورة كان ابرزها الركلة الحرة المباشرة لعاطف ابو بلال ولانفراد الذي تصدى له في الدقيقة الاخيرة من عمر اللقاء امام اقدام المصري غير بقية الكرات الاخرى ولا شك ان تالق الصيداوي لولا النتائج الايجابية التي حققها الفريق اضف الى ذلك ان هلال العاصمة تعاقد مع مدرب حراس متميز وهو الكابتن سلامة الغروف الذي ليه بصمة واضحة في تطور اداء الصيداوي.

 

استاد دورا وجمع الكرات

منظر حضاري أعجبني وراق للجميع في استاد دورا الدولي حين ظهر الأطفال بزي موحد واي زيا ذا كان العلم الفلسطيني توزعوا على جنبات الملعب طولا وعرضا لجمع الكرات في ظاهرة حضارية تشير وتدلل على مدى المهنية التي تقوم بها ادارة الاستاد المميز. واذا كنت ساهمس باذن الادارة النشيطة فاقو لان منصة الشرف بحاجة لمزيد من الضبط في عملية الدخول وخاصة لمن لا يحمل بطاقة شرف او اية دعوة او بطاقة لمنصب اداري او اعلامي لمنع حدوث ارتباكات شاهدنا بعضا منها.

 

هلال العاصمة بطل الفترة الشتوبة

بات في حكم المؤكد تزعم هلال العاصمة لمرحلة الذهاب بعد ان حافظ على فارق النقاط الخمس مع اقرب ملاحقيه شباب الخليل وبالتالي حتى وان خسر امام الامعري وفاز الشباب على بلاطة فسيبقى هلال القدس في صدارة الدوري مع انتهاء مرحلة الذهاب مكررا ذلك للعام الثاني على التوالي ولكن بفارق اكثر من النقاط وبحالة استقرار ونشوة انتصارات متتالية وانهاء اكثر من مهمة صعبة.

 

الهلال والظاهرية

مباراة قمة الاسبوع استطاع هلال العاصمة حسمه لصالحه بهدفين لهدف وتجلت في هذه المباراة حنكة المدربين اللذين بدءا اللقاء وكلهم ثقة بلاعبيهم فلعب كل من جمال محمود وسعيد ابو الطاهر بطريقة 4-4-2 دون فرض اية رقبة ذاتيه على أي من الننجوم فلم يفرض ابو الطاهر رقابة شخصية على عليان ولعب بدفاع المنطقة معتمدا على براعة كافة خطوطه وكذلك لامر بالنسبة لجمال محمود الذي لم يفرض رقابة على عاطف ابو بلال واذ دانت السيطرة للغزلان في بداية اللقاء بخطورة واضحة من ابو بلال تنبه الكابتن محمود لذلك فورا بعد فرصتين خطيرتين في الدقيقة العاشرة والثانية عشرة فاخرج ميعاري ودفع بشادي علان معتمدا على قوته الجسدية في الوقوف امام ابو بلال.

 

وقدم الفريقان كرة قدم جميلة بعد التخلص من حالة التحفظ التي طغت على السطح بعد الربع ساعة الاولى وتميز الهلال بوجود اربعة لاعبين مميزين بالقوة البدنية في خط الوسط خاصة ابو صالح وعلان واسماعيل ومعن جمال الذين نفذوا تعليمات المدرب بالضغط على اللاعب المستحوذ على الكرة ورغم ذلك فقد قدم الغزلان مباراة تكتيكية رائعة عابها وجود مهاجم في لعمق وبعد كل من ابو عرار وسالم عن بعضهم بعكس لافي وعليان اللذان تبادلا اكثر من كرة.

 

ومع اقتناص هدف ولا اروع بيسارية من المدافع ايهاب بو جزر تعرض الهلال لمد غزلاني واسع توج بهدف غير محتسب في الدقيقة الاخيرة تاكدنا من صحته بعد اعادات متكررة نظرا لوجود المدافع داخل المرمى وصده الكرة ببطنه كان فيها صعوبة على الحكم المساعد نظرا لعدم وجوده على خط مستقيم عند تنفيذ الركنية مما حجب الرؤيا عنه ولم يتحقق من دخول الكرة او عدمه فلم يشر لهدف.

 

في الشوط الثاني واثناء ضغط الغزلان للتعديل ومع خروج علان من وسط لملعب اعتمد الهلال على الهجمة لمرتدة واستثمر االثنائي عليان ولاف يحدى الكرات مسجلين هدفا ثانيا لم يجعل الغزلان يستسلمون بل واصلوا البحث عن الهدف حتى كان من كرة ركنية اشار فيها حكم السحة لركلة جزاء فيما اشار الحكم المساعد الى انها تجاوزت خط لمرمى فاحتسبت هدف.

 

واصل الغزلان ضغطهم مع تقدم نجم المباراة محمد المصري الذي سجل الهدف وكاد ان يسجل هدف لتعديل لكن الهلال ببراعة الصيداوي والتنظيم الدفاعي والتبديلات التكتيكية باخراج المهاجم فادي لافي والدفع بمؤيد سليم في الوسط ومن ثم تغيير تكتيكي اخر لم يجدي نفعا باخراج لافي والدفع بابي داوود الذي تلقى لبطاقة الحمراء بعد دخوله بدقيقتين.

 

الغزلان شددوا قبضتهم على وسط الملعب بوجود رمانة الميزان اسماعيل قاسم وعاطف وعلان والاندفاع من الاطراف عن طريق ابو عايدية الذي تقدم كثيرا ومد لخط الامامي باكثر من عرضية وكذلك الحال في الطرف الايمن عن طريق الريخاوي الذي لعب في الشوط الاول كظهير عصري متميز.

 

بكل الاحوال كانت المباراة رائعة على الجانب التكتيكي ورغم ذلك لا زال شوء الطالع يصاحب الغزلان على الملعب البيتي فخسروا مرتين امام الشباب والهلال وتعادلوا مع الترجي وفازوا فقط على المركز.

 

مركز طولكرم وشباب الخليل

واصل شباب الخليل انتصاراته بفوز متوقع على السمران ليحافظ على موقعه في المركز الثاني ويصل للنقطة التاسعة عشرة من ست انتصارات وتعادل وخسارة وتالق لنجمه اياد ابو غرقود الذي سجل ثنائية ويحافظ على سجله خاليا من اية بطاقة حمراء مقدما مباراة ارضت طموح جماهيره رغم ان الفريق عانى من خروج كل من اياد ابو غرقود وفهد العتال بسبب الاصابة مما اضطر عيسى للاعتماد على عسيلة كمهاجم وهذا يعطي اشارة وضحة المعالم لادارة العميد بضرورة رفد الفريق بمهاجمين اضافيين اذ ما اراد مواصلة المنافسة حيث استطاع خلال لذهاب ان يحافظ على لاعبيه بدون اقصاءات او اصابات لكن ذلك غير مضمون التواصل في الاياب نظرا لاحتدام المنافسة. ام مركز طولكرم فيبدو انه رفع راية الاستسلام وتعقد موقفه الذي قد يكون صعب الانقاذ لانه بقي الفريق لوحيد بدون أي انتصار ولا نقطة.

الييرة والثقافي

الانتصار الاول والاثمن للبيرة بعد مشوار صعب خلال الاسابيع السبعة الماضية، وبهذا الهدف وصل فريق المؤسسة للنقطة السادسة وتقدم على الثقافي بفارق الاهداف ويحتل المركز الثامن مما يمنحه دفعة معنوية لمتابعة الانتصارات مبكرا والابتعاد عن الدخول في المعادلات المعقدة. وان كان متاخرا فقد جاء هذ الفوز في وقته خاصة ان الفرصة قائمة للوصول للنقطة التاسعة مما يعني ان فترة الاعداد للاياب من الممكن خلالها استعادة التوازن متسلحين بالنقاط التسعة. اما الثقافي الذي تلقى هزيمته الثانية على التوالي بعد فوزين متتاليين على المركز وبلاطة وتجمد رصيده عند النقطة السادسة عائدا للمركز التاسع في المنطقة الحمراء ولديه لقاء صعب مع الغزلان في الجولة الاخيرة ان خسره وفاز فريق البيرة سيدخل دائرة الخطر بجدية مم يعني ان الفريق متارجح النتائج والاداء وهذا يحتاج لعمل كبير اثناء فترة التوقف من اجل تدارك الموقف.

 

بلاطة والترجي

واصل الترجي صحوته المبكرة بانتصار خارجي جديد على جدعان بلاطة بعد ان كان قد حقق الفوز على الامعري بخماسية في الجولة السابقة جراء تالق نجمه اشرف نعمان ومايسترو خط الوسط سميح يوسف رغم غياب مديره الفني ولاعبيه امجد زيدان وسعيد السباخي ليصل للنقطة الرابعة عشرة متساويا مع الظاهرية صاحب المركز الثالث ويصل لحالة من الاستقرار ومركز متقدم يجعله يستعد جيدا للمنافسة على مركز متقدم خلال المرحلة الثانية ليعيش أفضل حالاته في هذا الموسم. من جهته واصل فريق بلاطة تراجعه بهذه الخسارة فرغم فوزه في الوقت بدل الضائع على السمران في الجولة الماضية إلا انه لم يستفيد من هذا الانتصار وعاد متراجعا ليخسر مرة اخرى على ارضه ويتجمد رصيده عند النقطة العاشرة في المركز السادس مما يعطي مؤشرا على ان المرحلة القادمة ستكون صعبة على الجدعان اذ ما استمر الوضع على ما هو عليه ومقارنة بوضع الجدعان في الموسم الماضي.

 

الامعري والمكبر

سقط الامعري من جديد للمرة الرابعة ولثالثة على التوالي ليكون بذلك فقد فرصة المنافسة على اللقب بعد ان اصبح الفارق مع المتصدر 12 نقطة. ويعتبر هذا الموسم هو الاسوأ للامعري بعد تجمد رصيده عند النقطة الثنية عشرة متراجعا للمركز الخامس رغم وجود مجموعة جيدة من اللاعبين ضمن صفوفه في وضع مستغرب للغاية لحامل اللقب الذي استطاع التعديل مرتين امام المكبر ولم يستطع المحافظة على تعادله على الاقل لدقيقة وخرج خاسرا لتتعقد اموره ويزداد وضعه سوءا بعد ان بدا بداية قوية وبدأ تراجعه منذ لقاء شباب الخليل بوجود مشاكل وثغرات في الخط لخلفي وعدم النجاعة الهجومية والانسجام في خط الوسط.

 

أما المكبر فقد حقق الانتصار الاغلى هذا الاسبوع ولذي ربما اعد له هيبته نوعا ما بعد سلسلة نتائج غير مرضية وظهور متواضع في اخر المباريات غير انه في هذه المباراة ظهر بشكل مغاير وستطاع التقدم ثلاث مرات ورغم انه تلقى هدفا قبل نهاية المباراة بست دقائق الا انه استطاع ان يحقق الانتصار باصرار لاعبيه للخروج من عنق الزجاجة، فوصل الفريق للنقطة العاشرة وبقي سابعا لكنه تساوى مع بلاطة صاحب المركز السادس وباستطاعتنا القول ان النسور تتنفس الصعداء بهذا الانتصار الثمين خاصة انه جاء على حامل اللقب مما يشير ان هناك كتيبة قادرة على استعادة الصورة الحقيقية لبطل دوري الشهيد ابو علي مصطفى وبهذا الانتصار تستعد كتيبة النسور لموقعة الترجي في لجولة الاخيرة من مرحلة الاياب والتي من الممكن ان تكون منعطف هام في مسيرة النسور خلال الاياب.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني