فيس كورة > أخبار

الفدائي أبرز المستفيدين من صفقات شباب الخليل

  •  حجم الخط  

الفدائي أبرز المستفيدين من صفقات شباب الخليل

 

غزة / وائل الحلبي (صحيفة فلسطين) 29/7/2013 - مع فتح باب انتقالات اللاعبين وقرب افتتاح الموسم الجديد بدأت أندية المحترفين بشحذ الهمم بغية تعزيز صفوفها بحثاً عن التتويج بالألقاب في الموسم القادم, وكان شباب الخليل أحد أبرز هذه الأندية والذي دخل سوق الانتقالات بكل ثقله.

فقد دخل النادي بكل ثقله وخرج علينا في كل يوم باسم جديد من النجوم المُنتقلة إلى صفوفه، حيث أبهر الجميع بتتابع المفاجآت لجماهيره الوفية بعد التتويج بلقب بطولة كأس الضفة على أمل تحقيق الحلم الأكبر بالفوز بلقب بطولة الدوري والاحتفاظ بلقب الكأس للمرة الثانية على التوالي والذي قد يكون الإنجاز الأول في تاريخ بطولات المحترفين منذ انطلاقها أن يتوج فريق بثنائية الدوري والكأس أو الحفاظ على لقب الكأس للمرة الثانية على التوالي.

وبالنظر إلى التعاقدات التي أبرمها الفريق الخليلي والتي ضمت هداف المنتخب الوطني أشرف نعمان, والمدافع حسام أبو صالح, وفهد عتال, وعبد الرحيم كعبية, وآخرها نجم المنتخب الوطني عبد اللطيف البهداري الذي كانت صفقة انتقاله أكبر صفقات الموسم، فإن المنتخب الوطني سيكون المستفيد الأقوى من هذه التعاقدات نظراً لمشاركته في بطولة كأس التحدي الآسيوي والتي تقام في مارس 2014 بجزر المالديف والتي تُعتبر خارج إطار الأجندة الخاصة بالبطولات المعتمدة من قِبَل الاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث غاب عبد اللطيف البهداري وأشرف نعمان عن تصفيات البطولة إلى جانب العديد من المحترفين.

وتُعتبر عودة النجوم لدوري المحترفين في الضفة الغربية بمثابة تخفيف للضغط عن كاهل مدرب الفدائي جمال محمود والذي طالب لاعبي الوطني المحترفين بضرورة وضع شرط مشاركتهم مع الوطني في بطولة كأس التحدي قبل تعاقدهم مع الأندية رغبة منه للاستفادة من خدماتهم وتفادي عدم وقوف الأندية في وجه اللاعبين لانضمامهم للمنتخب.

وتعد الأسماء التي قام شباب الخليل بضمها إلى صفوفه هي من أبرز الأسماء التي يعتمد عليها المدرب محمود في قوام المنتخب الوطني ويسعى دوماً لتواجدهم ضمن صفوف الفدائي في كل المناسبات خاصة وأنهم يملكون من الخبرة ما يساهم في تعزيز قوة المنتخب الوطني.

ويرى محمود, بأن الوطني هو المستفيد الأبرز من هذه الانتقالات خاصة وأنها ستسهل عليه ضم هذه النجوم إلى صفوف الوطني والاستفادة منها خلال البطولة التي لطالما عانى الوطني من فقدان محترفيه فيها نظراً لتعنت الأندية بالسماح لهم بالمشاركة فيها لعدم إدراجها ضمن الأجندة الدولية للفيفا.

وما سيساعد محمود أيضاً في الاستفادة من خدمات المحترفين هو اشتراط كل من إياد أبو غرقود لاعب البقعة ومراد إسماعيل لاعب الوحدات, وإسماعيل العمور لاعب المحرق البحريني, بأن يتم السماح لهم بالمشاركة مع المنتخب الوطني في حال تم استدعاؤهم للمشاركة في كأس التحدي وهذا ما وافقت عليه الأندية الثلاثة.

ولم يخف محمود قلقه في وقت سابق من انتقال النجمين نعمان والبهداري إلى أندية ترفض السماح لهم بالانضمام للوطني, إلا أنه أصبح يشعر براحة كبيرة بعد انضمام نعمان لشباب الخليل، ولكنه لم يشعر بنفس الشعور بخصوص البهداري بعد فشل مفاوضاته مع شباب الخليل.

ويشدد محمود على أن دوري المحترفين أصبح يضم مجموعة من أبرز لاعبي الوطن العربي ولديهم القدرة على تمثيل المنتخب وهذا ما سيزيد من منافسة اللاعبين على إثبات جدارتهم بإرتداء قميص الفدائي والذي هو حلم كل لاعب فلسطيني.

وتنظر إدارة نادي شباب الخليل بعين الاعتبار للمنتخب الوطني وما سيعود عليه من استفادة لتواجد مجموعة من أفضل اللاعبين ضمن صفوفه وتقديم يد العون والمساعدة للمنتخب الفلسطيني.

وعلى الرغم من كل هذه المعطيات إلا أن هذا لا يلغي الدور البارز للأندية الأخرى في المساهمة بتطوير ونهوض المنتخب الوطني ولا يقلل من شأنها في رفعة الكرة الفلسطينية .




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني