فيس كورة > أخبار

سوق انتقالات حار ..

  •  حجم الخط  

ورغبات غير مشروعة

سوق انتقالات حار ..

 

غزة / وائل الحلبي (صحيفة فلسطين) 29/7/2013 - تزداد الإثارة والمتعة خلال فترة الانتقالات الصيفية لما تحمله في طياتها من مفاجأة في إعلان الأندية عن تعزيز صفوفها بالنجوم واللاعبين للموسم القادم, حيث بدأ الموسم الحالي مبكراً في سوق الانتقالات والتي انتظرتها العديد من الأندية بفارغ الصبر بحثاً عن زيادة قوتها من أجل تقديم أفضل ما لديها في الموسم المقبل.

وتعاني الأندية التي ترغب في ضم اللاعبين من عدم وجود لاعبين مميزين مُحررين ويستطيعون الانتقال إلى أي منها وهذا ما يزيد من صعوبة المهمة وزيادة التكاليف المالية على الأندية في شراء اللاعبين من الأندية التي تملك حق الاستغناء, وهو أيضاً ما يدفع العديد من اللاعبين للدخول في خلافات مع أنديتهم للمطالبة بالحصول على الاستغناء دون مقابل بحثاً عن تأمين مستقبلهم, إلا أن الفرصة تكون أفضل بالنسبة للاعبين الذين يملكون حرية الانتقال.

وكان خدمات الشاطئ الأبرز من حيث بداية التعزيز بعدما أعلن عن استعادة نجمه السابق سليمان العبيد بعد العودة من مشوار طويل مع الأمعري في دوري المحترفين, قبل أن يفجر المفاجأة الأقوى بالإعلان عن ضم حارس مرمى الرياضي عاصم أبو عاصي والذي أثار حالة من الجدل الواسعة في الأوساط الرياضية في ظل تمسك ناديه غزة الرياضي بخدماته وتأكيد البحرية على شرعية التعاقد معه بعد حصوله على الاستغناء من الرياضي الذي تراجع عنه بحجة أن الاستغناء مشروط بالانتقال للضفة الغربية وهذا الأمر قد يضع الرياضي تحت حرج خاصة وأن اتحاد الكرة أكد على عدم قانونية الاشتراط في الاستغناءات.

ولا زالت تنتظر جماهير البحرية استقدام بعض اللاعبين لاستعادة أمجاد الفريق الذي لم تكن نتائجه في الدوري الماضي تلبي تلك الآلاف التي زحفت خلفه في كل الملاعب.

كما ويسعى البحرية لاستقدام أفضل لاعبي الوسط في قطاع غزة وهو أنس الحلو الذي أصبح يرغب بالرحيل عن صفوف الرياضي أكثر من أي وقت مضى إلا أن إدارة الرياضي لن تفرط به بسهولة خاصة وأنها طلبت مبلغا ماليا مبالغا فيه للاستغناء عنه.

فيما يعد معالي كوارع الهدف القادم الجديد إلى البحرية أحد أبرز الصفقات لا سيما وأنه لاعب مهم في صفوف أي فريق يلعب له ناهيك عن مكانته في المنتتخب الوطني.

الهلال واستخلاص العبر

ولم ينتظر الهلال طويلاً فبعد صعوده للدرجة الممتازة بدأ سريعاً في البحث عن تعزيز صفوفه بمجموعة من اللاعبين فكان لاعب المغازي خيري مهدي أول صفقاته قبل أن يتبعها صفقة انتقال زميله محمد أبو ظاهر "جوهر", تلاها الإعلان عن ضم مهاجم التفاح معتز الصفدي, قبل أن يختتمها بحارس النصيرات أحمد حميدة, وذلك سعياً لتفادي الوقوع في فخ موسم 2010/2011, عندما توقع الجميع أن يكون للفريق كلمة قوية في الدوري إلا أنه خيب الآمال وعاد للدرجة الأولى.

ودخل الشجاعية سريعاً في صراع الانتقالات وأعلن عن التعاقد مع فريد الحواجري لاعب النصيرات السابق, قبل أن يتجه بعد ذلك صوب مدينة رفح للتعاقد مع بعض لاعبيها حيث تم طرح اسم حاتم نصار مهاجم جماعي رفح, إلى جانب زميله المدافع شادي أبو محسن, ولكن الصفقتين لم تنجحا فتحول نصار إلى الأهلي فيما سينتظر شادي أبو محسن تحديد موقفه.

كما ويعد الملف الأبرز في الفترة الحالية بالنسبة للشجاعية هو التعاقد مع حمزة حسونة لاعب الجمعية الإسلامية والذي يعد أحد أبناء الشجاعية, وسيضرب الشجاعية عصفورين بحجر في حال نجح باستعادة حسونة الذي سيكون بمقدرته إقناع مدافع المشتل محمد الأشرم والذي يرغب النادي بضمه.

صفقات الزعيم

وعلى الرغم من إعلان حامل لقب الدوري الممتاز عن انضمام اثنين من اللاعبين إلى صفوفه وهم حسن البسيوني وأسامة أبو قرشين, إلا أنه ينتظر انتهاء بطولة الكأس والدخول في سوق الانتقالات التي قد تكون مزدحمة في ذلك الوقت, إلا أن إدارة النادي تسعى للحفاظ على استقرار الفريق خلال الفترة القادمة خاصة وأنه يسعى للحافظ على لقب الكأس للمرة الثانية على التوالي والخامسة في تاريخه.

الخدمات الرفحي ينتظر

خدمات رفح كان يولي موضوع استعادة نجمه سعيد السباخي أهمية كبيرة وقد نجح في تحقيق ذلك وتبعه باستعادة المهاجم رائد غنام والذي يسعى لإثبات جدارته في قيادة هجوم المارد الأخضر, ونفس الشيء تم فعله في موضوع الحارس جابر أبو خاطر الذي غادر الفريق العام الماضي في ظل زحمة الحراس، ولكنه اليوم يعود نجماً لتولي مهمة الدفاع عن شباب الفريق.

شباب جباليا

وبعد تأهله للدرجة الممتازة أصبح شباب جباليا مطالباً بضم مجموعة من لاعبي الخبرة لزيادة القوة الضاربة للفريق بشرط عدم التفريط بأي من النجوم الذين نجحوا في الصعود بالفريق والذي يعد يوسف نصر ومحمود أبو النصر أبرزهم حيث ترغب عدد من الأندية في ضمهم إلى صفوفها, وسيعيد شباب جباليا الحياة الكروية من جديد لمدحت السيد لاعب الهلال السابق الذي غاب لأكثر من عام ونصف عن الملاعب بسبب الإصابة .

المشتل والجماعي والبداية

ويعد فريقا الجماعي والمشتل الأسوأ حظاً في فترة الانتقالات نظراً لرغبة الغالبية العظمى من لاعبيهم الرحيل عن صفوفهما بعد هبوطهما للدرجة الأولى وهذا ما قد يزيد أعباء إدارتي الناديين اللتين أصبحتا مطالبتين بالاعتماد على مجموعة من الناشئين بغية بناء فريق جديد يملك القدرة على المنافسة في العودة للدرجة الممتازة الموسم القادم, الأمر الذي يعد متاحاً بالنسبة للمشتل وصعباً لنظيره الجماعي لعدم امتلاكه قاعدة للناشئين بعكس المشتل الذي يملك مدرسة ناشئين تخرج سنوياً مجموعة من أفضل اللاعبين.

وبعكس التوقعات لم يكشر الجمعية الإسلامية عن أنيابه في سوق الانتقالات والذي كان أحد أبرز الأندية فيها بداية الموسم الماضي ونجح في ضم مجموعة من أفضل اللاعبين إلى صفوفه منحته القدرة على المنافسة بكل قوة على لقب الدوري الممتاز.

وتشير التوقعات إلى أن إدارة النادي تدخل في مفاوضات جادة مع فؤاد وأحمد أبو العطا بغية استقدامهم إلى صفوف الفريق بعدما أعلن الشقيقان في وقت سابق رغبتهما في الرحيل عن الشجاعية بعد قرار إيقافهم لمدة عام, ويضع الفريق جُل تركيزه للحفاظ على مهاجم الفريق تامر عرام والظهير الأيمن حمزة حسونة اللذين أصبحا مطمعاً لكل الأندية.

رغبات غير مشروعة

وتعد رغبات العديد من الأندية في استقدام نجوم من الفرق الأخرى أمنية ربما تكون صعبة المنال إن لم يقدم النادي العرض المالي المناسب لنظيره الذي يملك اللاعب, إلى جانب الرغبة الجامحة للعديد من الأندية للإستفادة من خدمات النجوم الذي يصعب انتقالهم إلى صفوف الفرق الأخرى.

فعلى سبيل المثال يعتبر محمد بركات هداف الدوري الممتاز ونجم شباب خانيونس أحد أعمدة النشامى الذي ترفض إدارة النادي التفريط به إلا في حالة الاحتراف الخارجي, إلى جانب نجم وسط الفريق حسن أبو حبيب, فيما تتسارع الأندية لتقديم عروضها المختلفة لإدارة خدمات خانيونس على أمل الحصول على خدمات نجم الفريق محمود فحجان, وأفضل لاعبي الدوري الممتاز عيد العكاوي نجم اتحاد خانيونس والذي قد تضع الأندية التي ترغب في ضمه مبالغ ستكون الأضخم مقابل الاستفادة من خدماته, فيما يرى البعض أن معتز النحال لن يتمكن من الرحيل عن صفوف خدمات رفح خلال الموسم القادم.

نفس الأمر ينطبق على مهاجمي شباب رفح محمد الرخاوي ومحمد أبو دان، فرغبة الأندية في ضم أي منهم تتعارض مع رغبة الزعيم في الحفاظ على لاعبيه أبطال الدوري الممتاز, فيما سيجدد طارق أبو غنيمة لاعب الرياضي رغبته في البحث عن تجربة جديدة في ظل ما يمر به فريقه من ظروف صعبة.

وستكشف الفترة القادمة عن المفاجآت المختلفة التي ستحدثها الانتقالات الصيفية التي ترتفع وتيرتها مع ارتفاع حرارة الأجواء الساخنة والتي ستشهد نشاطاً أكبر بعد انتهاء بطولة كأس غزة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني