فيس كورة > أخبار

فلسطين بلا بطل

  •  حجم الخط  

فلسطين بلا بطل

ظروف احتلالية قاسية ووعود غير مُنفذة

 

غزة / مؤمن الكحلوت (صحيفة فلسطين) 29/7/2013 - كانت وما زالت الرياضة الفلسطينية تعاني قساوة الممارسات الإسرائيلية بحقها, من ملاحقة وتضييق ومنع التواصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة, بوجود حاجز بيت حانون (ايريز) اللعين, الذي يمنع إقامة دوري موحد بين شطري الوطن, فاضطر اتحاد كرة القدم لإقامة دوري في كل منطقة فى ظل عدم مقدرته على إقامة دوري موحد.

ومنذ خمس سنوات يطالب الرياضيون مع نهاية كل موسم رياضي بإقامة مباراة فاصلة بين بطلي الدوري في غزة والضفة وكذلك بطلي الكأس، لتحديد هوية بطل فلسطين, استمرارا لما كان يحدث فى السابق.

الأمور وصلت إلى حد اقتراح إقامة المباراة في دولة عربية مجاورة بسبب سياسات الاحتلال بمنع التنقل بين الضفة وغزة, لكن مجلس إدارة الاتحاد في الدورتين الأخيرتين لم يُطبق هذا الاقتراح الذي يصب في صالحنا من حيث فضح سياسة الاحتلال وتعريف العالم بمعاناة الرياضة الفلسطينية.

4 مرات أقيمت فى عهد الاتحاد السابق

كان مجلس إدارة اتحاد كرة القدم الأسبق برئاسة اللواء أحمد العفيفي حريصا على إقامة مباراة فاصلة بين بطلي الضفة الغربية وقطاع غزة, فبعد أن أطلق أول بطولة دوري فى قطاع غزة عام 96 وفاز بلقبها نادي خدمات رفح, قام على الفور بتنظيم لقاء فاصل جمع خدمات رفح بطل غزة ومع الأمعري بطل الضفة الغربية لتحديد بطل فلسطين, وفاز حينها خدمات رفح باللقب بعد فوزه بمجموع اللقاءين.

وكرر خدمات رفح نفس السيناريو بالفوز بكأس فلسطين للأندية أبطال الكؤوس بعد أن فاز على البيرة فى موسم 97، بمعنى أن فريق خدمات رفح كان أول وآخر يفوز باللقبين (دوري وكأس) ليس على مستوى غزة فقط بل على مستوى فلسطين.

وعلى صعيد بطولة الكأس أيضاً, فاز فريق اتحاد الشجاعية بلقب كأس فلسطين عام 1999 بعد أن فاز على ثقافي طولكرم في مباراة فاصلة واحدة أقيمت في الضفة ولم تكتمل, وكذلك الأمر تكرر مع نادي شباب خانيونس الذي فاز أيضا على فريق وادي النيص في مباراة فاصلة أقيمت في غزة عام 2000.

كانت مباراة شباب خانيونس ووادي النيص آخر مباراة تجمع بين فريقين من غزة والضفة على المستوى الرسمي، حيث اندلعت انتفاضة الأقصى ولم يستطع الاتحاد تنظيم أي مباراة نظرا للأوضاع السائدة على مستوى الوطن فى ذلك الحين.

إعلان دون تنفيذ

وفى عام 2008 انتخب مجلس ادارة جديد لاتحاد كرة القدم برئاسة اللواء جبريل الرجوب, فأطلق الدوري التصنيفي فى الضفة الغربية, وأقيمت فى حينها بطولة الوحدة الرياضية التنشيطية في غزة, وأعلن اللواء الرجوب فى حينها عن اقامة مباراة فاصلة في الجزائر بين فريق شباب رفح حامل لقب البطولة في غزة, ووادي النيص بطل الضفة الغربية, وغادر شباب رفح إلى القاهرة, لكن المباراة لم تتم لأسباب لم تعرف حتى هذه اللحظة.

وبعد أن فاز فريق غزة الرياضي بلقب كأس غزة عام 2010 أبلغ اللواء الرجوب نادي غزة الرياضي باقامة مباراة فاصلة مع فريق جبل المكبر بطل الضفة الغربية, تقام فى الجزائر, لكن القرار لم ينفذ.

وبعد فوز شباب خانيونس بلقب بطولة الدوري الممتاز 2012 , طالب الكثيرون بعقد مباراة فاصلة مع الأمعري بطل الدوري فى ذلك الحين, وأبدى نادي الأمعري فى حينها جاهزيته لخوض المباراة في غزة أو أي مكان آخر, لكنه أكد أن الأمر مرتبط بقرار من اتحاد كرة القدم.

جماهير الغزلان تطالب بعقدها هذا العام

جماهير الظاهرية حامل لقب النُسخة الثالثة لدوري المحترفين في الضفة طالبت وبشكل علني خلال مشاركة أفراده عبر البرامج الرياضية المختلفة في المحطات الفضائية المحلية, بعقد لقاء فاصل بين فريقه حامل لقب دوري المحترفين للعام الحالي, والفريق الفائز بلقب الدوري لهذا العام فى غزة.

أبو العلا : الاتحاد ناقش القضية

فتحي أبو العلا عضو اتحاد كرة القدم الحالي أكد أنه تمت مناقشة الموضوع مع رئيس الاتحاد وأعضائه خلال تواجده فى رام الله برفقة زميله اسماعيل مطر, وأكد على أنه من المتوقع أن تُقام مباراة فاصلة هذا العام لتحديد هوية بطل فلسطين.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني