فيس كورة > أخبار

"العكاوي" على أبواب الانتقال للعب في دوري المحترفين

  •  حجم الخط  

افصل لاعب في الدوري وهداف الكأس

"العكاوي" على أبواب الانتقال للعب في دوري المحترفين

 

تقرير - خليل الرواشدة – 15/8/2013 - ضمن زاوية " نجوم تحت المجهر " التي تهتم بلاعبين الدوري الممتاز في المحافظات الجنوبية، وتهدف للكشف عن السيرة الذاتية وتاريخ اللاعبين، فقد تم الحديث مع صانع العاب اتحاد خانيونس " عيد العكاوي ".

بدأ عكاوي من الحارة والحواري التي كان يقضي فيها أكثر فترات اليوم ما ساهمت في حبه للعبة واكتساب مهارات معينة، وانتقل بعدها إلى المدرسة وشارك دوري المدارس واغلب البطولات التي تجري داخل وخارج المدرسة، ولعب مع منتخب المدارس التي حصد خلالها مع فريقه بطولتين على مستوى المحافظات، لعب في مركز المواصي لينتقل بفضل المدرب حسام البنا وينضم لنادي اتحاد خانيونس ويلعب لجميع الفئات داخل النادي، حيث حظي باهتمام مدربي المراحل العمرية حمدان برخ وزياد البيوك، شارك صفوف الفريق الأول عام 2004 وكان في عمر 14، وكانت أول مباراة رسمية له مع الفريق أمام الصداقة على ملعب خانيونس وفاز فريقه بثلاثة أهدف لهدفين ونزل الميدان كلاعب بديل، واستمر بعدها أساسي مع الفريق الأول بقيادة المدرب غسان بلعاوي، ويطمح عكاوي بانتزاع الألقاب مع الفريق في الموسم الجديد إذا لم يتلقى عروض خارج القطاع.

انضم عكاوي إلى منتخب الخماسي مرتين في ليبيا وإيران في بطولة غرب آسيا، وشارك مع منتخب الشواطئ، ولعب لمنتخب الشباب، وتم استدعاؤه للمنتخب الوطني للمشاركة في المباراة الودية مع الأردن لكنه لم يستطيع الالتحاق بصفوف المنتخب.

ويذكر عكاوي أن أجمل مباراة له مع فريقه كانت أمام خدمات رفح في الموسم الماضي على أرضه وبين جماهيره وامام  فريق كبير ومنافس على الدوري وفاز فريقه بأربعة أهدف لهدفين، أما أسوء مباراة كانت في مسيرته أمام الشجاعية حيث أهدر ركلة جزاء ولم يظهر بالمستوى المطلوب.

أهداف كثيرة سجلها عكاوي في مسيرته لكنه يذكر أن هدفه في شباك أهلي غزة  من كرة ساقطة على مشارف الدائرة باستغلال خروج الحارس وتسديدها لولبية في المرمى على ملعب المدينة الرياضية، وكان أغلى أهدافه في شباك شباب خانيونس حيث كان هدف الفوز.

أفضل لحظات عاشها عندما تم ترفيعه للفريق الأول وأيضا عندما تم اختياره أفضل لاعب في دوري هذا الموسم، ولعل خروج فريقه من بطولة كأس غزة في نصف النهائي أثرت عليه كثيرا وتعتبر الاسوء في مسيرته الرياضية.

وفي حديثه حول الاختلاف بين الرياضة في الضفة والقطاع، يذكر عكاوي انه لا يوجد أصلا تشابه وهناك فرق كبير من حيث الأندية واللعب كهواة وليس احتراف مهني فكري، أيضا الاختلاف يشمل انتظام الدوري والكأس الذي لم يظهر على السطح سوى الموسم الأخير وهذا مغاير لما هو موجود على الساحة الرياضية في الضفة من انتظام واحتراف ومشاركات خارجية، ويؤكد دور الرجوب الفاعل في هذا التغير من خلال الطفرة الرياضية التي أحدثها في الوطن والعلاقات الخارجية المميزة التي دعمت الرياضة الفلسطينية من جوانب كثيرة، وتمنى أن تنتقل تلك التجربة إلى القطاع قريبا.

ولم يخف عكاوي بأن الرغبة تراوده للقدوم إلى المحافظات الشمالية واللعب في دوري الاحتراف الذي من شانه أن يفتح الأبواب للمشاركات العربية والخارجية وتمثيل المنتخب الوطني، وهناك حديث للعب في إحدى الفرق منها الهلال والغزلان وقد يكون الهلال الاقرب في الحصول على خدماته وأكد بأن المرحلة القادمة ستحسم وجهته للموسم الجديد.

وفي ختام حديث تمنى عكاوي أن يخوض تجربة الاحتراف قريبا مع احد الأندية كما تمنى ان تنعكس هذه التجربة في المحافظات الجنوبية ويلتحم شقي الوطن ما يزيد من تطور الرياضة المحلية وذلك بدوره ينعكس على المنتخبات لتمثيل فلسطين بقوة في مختلف البطولات وفي شتى المحافل.

الاسم الرباعي: عيد عدنان محمد العكاوي

العمر: 24

الوزن: 62

الطول: 169

الحالة الاجتماعية: أعزب

الإقامة: قطاع غزة - خانيونس

المهنة: لاعب كرة قدم




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني