فيس كورة > أخبار

وزارة الشباب تقترب من افتتاح أول ملعب الكرة الشاطئية

  •  حجم الخط  

بمواصفات ومعايير دولية

الشباب والرياضة تستعد لافتتاح أول ملعب الكرة الشاطئية

 

غزة / دائرة الإعلام بالوزارة – 18/8/2013 - تسعى وزارة الشباب والرياضة لتحقيق أكبر قدر من الاستقرار للنشاط الرياضي من خلال رعايتها للبطولات التي تنفذها الاتحادات الرياضية، وتوفير المناخ المناسب لتنفيذ العديد من المشاريع التي تخص البنية التحتية من ملاعب وصالات ومراكز رياضية.

ومن بين أهم المشاريع التي تستعد الوزارة لافتتاحها خلال الفترة القريبة المقبلة ملعب كرة القدم الشاطئية، فما حققته فلسطين في هذه اللعبة على المستوى الآسيوي يستحق الاهتمام والرعاية، فقررت الوزارة أن تساهم في تجهيز ملعب خاص لهذه اللعبة، بهدف تطويرها سعياً للوصول إلى مراكز متقدمة والحفاظ على تفوق لاعبي فلسطين في هذه اللعبة. 

فعلى شاطئ بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وض الدكتور محمد المدهون وزير الشباب والرياضة حجر الأساس للمشروع قبل شهرين، بالتعاون مع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم.

وأكد الوزير المدهون، إن "المشروع يحمل رسالة انتصار للشعب الفلسطيني، وإنها لحظة تسطر في تاريخ الرياضة الفلسطينية لقرب المكان من أراضينا المحتلة".

وأشار إلى أن الملعب سيكون بمواصفات ومعايير دولية من أجل تحقيق النجاح والانتصار للعبة، بالإضافة إلى أنه سيكون ملتقى للشباب العربي والإسلامي، مباركا كل الجهود التي بذلها اتحاد كرة القدم في تطوير اللعبة، وشاكراً كل من ساهم في إنجاح المشروع.

وأضاف الوزير المدهون أن المنتخب الفلسطيني قادر على أن يصنع نتائج أفضل ويصعد إلى مستوى أرفع، مؤكداً أن النجاح يولد دائما نجاحاً أكبر منه ويحفز لمزيد من التقدم.

تطوير اللعبة

بدوره اعتبر عامر أبو رمضان، مدير الشئون الرياضية بالوزارة, أن ملعب الكرة الشاطئية يهدف إلى تطوير اللعبة وتنمية مهارات اللاعبين، وتطوير البنية الرياضية في القطاع بكافة أنواعها، واحتضان المواهب الرياضية، بالإضافة إلى تمكين المنتخبات من التدريب لكسر الحصار الرياضي المفروض على قطاع غزة.

وقال أبو رمضان، إن "فكرة إقامة الملعب جاءت بعد أن حصد المنتخب مراكز متقدمة خلال السنتين الماضيتين, وتحقيقه إنجازات كبيرة على المستوى الآسيوي، وخاصة في بطولة غرب أسيا التي أقيمت في إيران مؤخراً، وحصل فيها على منتخب الكرة الشاطئية على المركز الثالث والميدالية البرونزية.

وأشار أبو رمضان إلى أنه سيتم عقد دورات متخصصة لإعداد مدربين متخصصين ومؤهلين للكرة الرياضية بجانب المباريات.

وبيَّن أن المجتمع الفلسطيني هو مجتمع رياضي مؤهل وقادر على تحقيق الإنجازات الرياضية ولديه الدافعية والطموح لذلك, رغم الصعوبات التي تواجههم في تحقيق أهدافهم والمتمثلة في  سوء التخطيط والتنظيم وقلة الإمكانات.

التواصل والتبادل

وفي ذات السياق، عبَّر إبراهيم أبو سليم، نائب رئيس اتحاد كرة القدم، عن سعادته بقرب افتتاح ملعب الكرة الشاطئية بغزة، معتبراً إياه نوعا من التحدي من أجل التواصل والتبادل مع الشباب العربي والدولي.

وأردف أبو سليم بالقول: بهمة وزارة الشباب والرياضة تعود الحياة للمكان من جديد، متمنياً أن يكون المشروع انطلاقة للشباب العربي من كل الأقطار، شاكراً للوزير المدهون جهوده في تخصيص قطعة أرض للكرة الشاطئية .

من جهته، قال المهندس رائد عوض، مدير دائرة التخطيط بوزارة الشباب والرياضة، إنه تم تخصيص قطعة أرض بمساحة ثلاث دونمات على شاطئ بيت لاهيا، لإنشاء أول ملعب للكرة الشاطئية في القطاع.

وأوضح أنه سيكون بمواصفات عالمية تؤهله لاستضافة بطولات رسمية، ومباريات ودية مع منتخبات عربية وأجنبية، حيث سيتم إنشاء مدرج يتسع لمئات الأشخاص.

صقل المواهب

كابتن منتخب الكرة الشاطئية سامي سالم، أعرب عن سعادته بقرب افتتاح ملعب الكرة الشاطئية، وقال أن الملعب سيعمل على صقل مهارات اللاعبين، وسيسهم في تنمية قدرات لاعبي منتخب الشاطئية الفلسطيني، متمنيا أن تتمكن فلسطين من استضافة فرق عربية وعالمية للعب على أرض غزة بما ينمي روح المنافسة.

ويرى حارس مرمى منتخب الكرة الشاطئية فادي جابر، أن الملعب، خطوة جيدة لتأسيس جيل يخدم الرياضة الفلسطينية، ليذهب بها بعيدا ويرفع علم فلسطين عاليا في كافة المحافل.

وأشار إلى أن تطوير هذه اللعبة في فلسطين سيدفع باتجاه استضافة فرق عربية وتنظيم بطولات محلية،وسيعمل على النهوض باللاعبين إلى أعلى مستوى.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني