فيس كورة > أخبار

بسام قشطة .. نجم تحت المجهر

  •  حجم الخط  

نجوم تحت المجهر

قشطة : غزة بحاجة للارتقاء احترافياً حتى لو كان جزئيا

 

تقرير- خليل الرواشدة – 25/8/2013 - ضمن زاوية " نجوم تحت المجهر " التي تهتم بلاعبين الدوري الممتاز في المحافظات الجنوبية، وتهدف للكشف عن السيرة الذاتية وتاريخ اللاعبين، فقد تم الحديث مع صانع العاب شباب رفح " بسام قشطة ".

بدأ قشطة بالحديث عن مسيرته التي انطلقت من الساحات الشعبية إلى المدرسة التي برز فيها أكثر وشارك منتخب المدارس لفترة طويلة، وانطلق سريعا إلى نادي شباب رفح الذي ترعرع في صفوفه وتدرج بالفئات العمرية ليرفع إلى صفوف الفريق الأول عند عمر 17 عاما بعد أن خاض أول تجربة في لقاء شباب خانيونس على ملعب رفح وكان بديلا في المباراة قدم خلالها أداء ساهم كثيرا لاعتماده في صفوف الفريق، واستمر عطاؤه مع الفريق الذي لم يغادره لأي ناد حتى هذا الموسم.

حقق قشطة العديد من الانجازات على صعيد البطولات كان أهمها كأس الشهيد الخالد أبو عمار عام 2007 بعد الفوز على شباب جباليا، وأيضا كاس 2011 عندما تجاوز عقبة المشتل، وللفريق حديث خاص في الدوري حيث حصد أفضل النتائج وقدم أداء مميز ويعيش حاليا حالة من الاستقرار ولا ينقصه سوى الاستعداد الذهني والبدني لخوض غمار الموسم الجديد.

شارك قشطة بذكره منتخب الشاطئ في عمان وحصل المنتخب خلال المنافسة على المركز السابع من 16 فريق مشارك في البطولة، وتم اختياره أيضا للمشاركة مع منتخب الناشئين، ويشير اللاعب أنه رفض اللعب في مصر بعد أن طلب منه عن طريق الكابتن أيمن منصور مدرب سكة الحديد بعد متابعة التدريبات والمباريات لشباب رفح الذي كان في إحدى المعسكرات في جمهورية مصر عام 2009.

وبالنظر لدوري الاحتراف في الضفة فقد اعتبره خطوة كبيرة ومفيدة للرياضة الفلسطينية حيث تغيرت الأحوال وأصبح هناك رؤية كاملة للرياضة ومقومات تنعكس ايجابيا على المستوى بشكل عام، ولم ينفي رغبته للاحتراف في المحافظات الشمالية، وأضاف بأن تجربة الاحتراف يجب أن تنتقل إلى القطاع ولو كانت جزئيا لأنها ستغير الكثير وتطور أيضا جنبا إلى جنب المستوى الرياضي في الوطن على صعيدي البطولات والمنتخب، وبوصفه يجب أيضا استغلال الثورة الرياضي في ظل اللواء الرجوب الذي صنع المستحيل لكرة القدم الفلسطينية ومساندته لأنه قادر على النهوض بها إلى بر الأمان بوصولها إلى أعلى المستويات موجها رسالة شكر خاصة إلى اللواء الرجوب على المجهود الكبير والجبار في المجال الرياضي.

وفي ذات السياق يرى قشطة أن تجربة الاحتراف مفيدة للقطاع الذي يعاني من مقومات كثيرة على الصعيد الرياضي مع أنه يمتلك مقومات بشرية خصوصا الكم الكبير من النجوم والذين يمتلكون مقومات الاحتراف، وتلك التجربة بالتأكيد تعود بالفائدة على الرياضي وتنعكس ايجابيا على المنتخبات ورقي الرياضة في الوطن.

وقد وصف قشطة بلمحة مختصرة عن أيامه الرياضية وبعض الذكريات للحظات لا تزال في ذاكرته ومنها المباراة الأجمل في مسيرته والتي سجل خلالها هدفين أمام أهلي غزة، وأما أسوء لقاء فكان لقاء شباب رفح أمام خدمات النصيرات، ويذكر هدفه الأجمل والأغلى الذي سجله في شباك الزيتون، وتمنى اللاعب أن يحافظ على المستوى والظهور بأحسن حال في الدوري القادم وتحقيق أفضل النتائج مع فريقه، وكان طموحه تمثيل المنتخب الوطني الذي هو شرف لكل لاعب.

الاسم الرباعي: بسام خليل حمدان قشطة

الوزن: 80

الطول: 180

العمر: 24

الحالة لاجتماعية: أعزب

الفريق الحالي: شباب رفح

مركز اللعب: صانع العاب




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني