فيس كورة > أخبار

نجوم تحت المجهر : السدودي لاعب الشاطئ

  •  حجم الخط  

نجوم تحت المجهر : السدودي لاعب الشاطئ

لعبت للعميد الخليلي ولمست الاختلاف الاحترافي

إمكانيات اللاعبين متساوية مع أفضلية الفارق للقطاع

يجب تعديل كفة ميزان الرياضة احترافيا بين الضفة وغزة

 

تقرير  خليل الرواشدة – 30/8/2013 - ضمن زاوية " نجوم تحت المجهر " التي تهتم بلاعبين الدوري الممتاز في المحافظات الجنوبية، وتهدف للكشف عن السيرة الذاتية وتاريخ اللاعبين، فقد تم الحديث مع لاعب خط الوسط  " محمد السدودي ".

انطلق السدودي كما يروي بحياته الرياضية من الساحات الشعبية والمساجد كبقية لاعبي غزة، ونشأ في نادي الهلال ضمن المراحل العمرية التي شهدت مشاركة في جميع المنتخبات بفضل بعض المدربين الذي لهم الفضل في ذلك أمثال وليد سالم، عنان الرواغ وبسام الأخرس، وترفع للفريق الأول بداية السادسة عشر من العمر، ويذكر أول مشاركة رسمية ضد نادي شباب رفح وفاز وقتها فريقه، ظهر خلالها بمستوى مميز وأحرز هدف في تلك المباراة التي جمعتهما على إستاد فلسطين، ومنذ تلك الفترة أصبح لاعبا أساسيا في الفريق الذي أمضى في صفوفه 12 عاما لينتقل بعدها إلى نادي الشاطئ قبل 5 شهور تقريبا، ويرى أن فريقه الحالي ينقصه بعض المراكز وهو بالطريق الصحيح بعد انضمام كوارع والعبيد .

وفي الاتجاه ذاته يذكر السدودي أهم الانجازات التي حققها مع فريق السابق نادي الهلال بالوصول إلى الدرجة الممتازة والعديد من البطولات المحلية، أما مع الشاطئ فالانجاز بوجوده مع الفريق في الممتازة إضافة إلى الوصول إلى نهائي الكأس وعدم محالفة الحظ للتتويج باللقب ليحل فريقه وصيفا.

مشوار طويل وتجربة قوية منعشة مع المنتخبات للسدودي الذي مثل منتخبات الفئات العمرية للناشئين، الشباب حتى تم اختياره للاولمبي وكان الوحيد من القطاع الذي لعب للمنتخب من لاعبي غزة مع المدرب مختار التليلي حيث شارك في لقاء تايلاند والبحرين، وشارك السدودي منتخب الشواطئ في عدة بطولات منها بطولة غرب آسيا في الصين وحصل المنتخب على الميدالية البرونزية وكاد المنتخب الذي كان قاب قوسين أو ادني من الوصول لكأس العالم لكنه خسر المباراة المفصلية أمام منتخب الإمارات، وانجاز آخر حققه مع منتخب الشواطئ في البطولة التي جرت في إيران وتوج المنتخب بالمركز الثالث.

وينظر السدودي إلى الاحتراف بأنه تطور رياضي ملحوظ بجهود اللواء جبريل الرجوب، حيث شكل ذلك منعطف ساهم في وجود أركان اللعبة تلبي طموح أي لاعب، كما أكد الحضور الفلسطيني الرياضي داخليا وخارجيا وهذه جهود تحسب للواء الرجوب، ويطمح أن تكون هذه التجربة في القطاع لما لاحظه من فرق كبير على صعيدي الإمكانيات والبنى التحتية، ويشير إلى لمسه الفارق عندما لعب لشباب الخليل وان كان كما وصف بشكل غير رسمي بعد حرمانه من نادي الهلال للانضمام للعميد الخليلي لكن شاهد الاختلاف بوضوح وعن قرب في العديد من الركائز الرياضية، حياة اللاعب مؤمنة وهذا ينعكس على الراحة النفسية والأداء أما غزة فالإمكانيات محدودة من كل النواحي لكن ما يميزها إمكانيات اللاعبين المتساوية وباعتقاده غزة تتفوق بأفضلية الإمكانيات، وتمنى تعديل كفة ميزان الرياضة احترافيا بين الضفة وغزة وأن يتم تنظيم البطولات كاملة على اعتباره وطن واحد.

أجمل اللقاءات يذكرها اللاعب في مسيرته كانت أمام اتحاد خانيونس وشباب رفح حيث كانا سببان في الصعود لنهائي الكأس وأحرز هدف في كل مباراة، أما أسوء مباراة فكانت في دور الثمانية في بطولة الكأس عندما كان مع الهلال وخسر الفريق بركلات الحظ أمام خدمات رفح وأهدر خلالها السدودي ركلة جزاء.

أجمل هدف للسدودي كان رأسية في شباك شباب رفح في الكأس أهله لنصف النهائي، وأغلى أهدافه كان في مرمى منتخب لبنان في بطولة الكرة الشاطئية في لقاء الحسم لحصول فلسطين على برونزية الشواطئ، وأعتبر السدودي أن الموسم الماضي كان الفترة الذهبية في مسيرته لأنها مليئة بالألقاب.

 

الاسم الرباعي: محمد احمد عبد الله السدودي

الوزن: 74

الطول: 187

العمر: 23

الحالة الاجتماعية: أعزب

الفريق الحالي: الشاطئ

مركز اللعب: وسط ارتكاز





 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني