فيس كورة > أخبار

بيان توضيحي من مجلس إدارة جماعي رفح حول وضع النادي

  •  حجم الخط  

بيان توضيحي من مجلس إدارة جماعي رفح حول وضع النادي

 

غزة (فيس كووورة) أرسل مجلس إدارة نادي جماعي رفح ببيان توضيحي لموقفه من وضع النادي في السنوات الماضية وحتى اليوم، وهذا هو نص البيان نصاً وحرفاً كما جاء من المصدر الرسمي بالنايد:

بسم الله الرحمن الرحيم

الصلاة والسلام على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )

وبعد،،

بدايةً أود أن أوضح لكم بأن مؤسستنا هي عبارة عن جمعية عثمانية غير ربحية تأسست عام 1973 بإسم (جمعية المركز الجماعي للخدمة العامة) ونادي الجماعي هو جزء من أنشطة هذه الجمعية التي تضم أنشطة أخرى في مجالات مختلفة ثقافية واجتماعية ورياض أطفال، كانت الأمور في المؤسسة تسير على ما يرام وأعمال التطوير تجري كل عام لكل مرافق الجمعية بما في ذلك النشاط الرياضي الذي يضم فريق أول في الدرجة الممتازة، وفريق تنس طاولة في الدرجة الممتازة ومن أبطال القطاع في هذه اللعبة، بالاضافة لالعاب القوى (حمل الأثقال) يحصد هذا الفريق كل عام المراكز الثلاثة الأولى على مستوى القطاع.

المؤسسة بطبيعة الحال عبارة عن مبنى باطون من طابقين على مساحة 700 متر مربع يضم مكاتب ادارية مجهزة باحدث التجهيزات والامكانيات وشاشات التلفزيون، وقاعات كبيرة للاجتماعات، وصالة حديد مجهزة بأفضل الاجهزة، بالاضافة لقاعة مركز الحاسوب والنت التي يستفيد منها كل الفئات في المؤسسة والمنطقة، بالاضافة الى ملعبين فرعيين ملعب بلاط وملعب رملي.

الكل يشهد لهذه المؤسسة بالنشاط والمثابرة، إلى أن جاءت أحداث عام 2007 وتم مصادرة الجمعية واغلاقها من قبل حكومة غزة لمدة سبع سنوات ومصادرة كافة الأثاث والمعدات الموجودة في الجمعية.

في هذه الفترة بدأ النادي يستعيين بملاعب الاندية الاخرى كنادي شباب رفح والخدمات ويقيم اجتماعاته في اماكن متفرقة من الكافيهات المنتشرة في محافظة رفح او في احد منازل اللاعبين او الاندية المجاورة او على شاطئ بحر رفح وبمجهودات ذاتية من هنا وهناك استمر الحال في المشاركة في البطولات التي تقام من قبل الاتحاد طيلة السبع سنوات، إلى أن جاء اتفاق "الوفاق الرياضي" على مستوى اندية القطاع المصادرة، واستبشرنا خيراً بأن نعود إلى مؤسستنا حيث المقر الدائم لنا والدخل الثابت الذي ندير من خلاله المؤسسة والنادي بدلاً من التسول من هنا وهناك لصرف مستحقات اللاعبين والاداريين.

بدأ عام الوفاق الرياضي برعاية من حركتي فتح وحماس ووزير الشباب والرياضة والشخصيات الوطنية، وبدأنا ننسج أحلامنا وطموحاتنا، وبدأنا نشعر بأن المجد سيعود إلى هذا النادي العريق، وبدأت أحلامنا تكبر من خلال تصورنا لهذا الدعم من قبل الحركتين العملاقتين، لدرجة بأننا شعرنا اننا من خلال هذا الدعم الذي سيوجه للنادي سنشارك في بطولات كأس العالم للأندية، وأن الحوافز والمكافأت للاعبين ستصل بنا إلى حد اننا في امكانية لشراء نجوماً عالميين كأمثال ابو تريكة وميسي وشيكابالا ورونالدوو.

بدأت اجتماعتنا الأولى في إدارة الوفاق الرياضي وكان هناك اهتمام من المسئوليين من الحركتين في بداية الاسبوع الأول والوعدات السريعة بحل كل الازمات التي دامت طيلة فترة الاغلاق للمؤسسة بما فيها رقم حساب البنك للجمعية والذي من خلاله نتصل بالمؤسسات المانحة ونقوم بإدارة المؤسسة من خلال المشاريع المقدمة من هذه المؤسسات والتي تشكل للجمعية الدعم والدخل الثابت التي من خلالها نصرف على النشاط الرياضي والانشطة الاخرى. علما بأنه لا يوجد للجمعية محلات للايجار او شقق كباقي الاندية التي تشكل لهم دخل ثابت.

مضى عام ونصف حتى الان من الوفاق وما زالت الوعود قائمة ولم يتحقق منها شيئ، وما زال حساب البنك  الخاص بالجمعية مغلق من قبل بنك فلسطين وتحدثنا مع المسئولين في البنك ولكن دون استجابة .

حاولنا التحرك والاتصال بالمؤسسات المانحة وحصلنا على مشروع بقيمة 170 الف دولار لتطوير رياض الاطفال والملاعب الرياضية، ولكن قبل فترة التنفيذ تم وقف المشروع بعد عملية فحص اسماء اعضاء مجلس الادارة من قبل المؤسسة المانحة وكانت هناك اسماء مرفوضة ، وتم وقف تنفيذ المشروع.

ناشدنا جميع المسئولين وجميع رموز الرياضة الفلسطينية في الضفة والقطاع للوقوف إلى جانب هذا النادي العريق ولكن دون استجابة.

كانت امامنا كإدارة حلول سهلة لوحنا بها في الاعلام (الاستقالة الجماعية، توقيف النشاط الرياضي، الانسحاب من الدوري، الدمج) ولكن لعدم اهتمام المسئولين بهذه الحلول... اخترنا الحل الأصعب وهو الاستمرار في ظل هذه الظروف الصعبة، والمهمة الانتحارية لأننا اصحاب المؤسسة واصحاب القضية، وابناء المنطقة ونشأنا في هذه المؤسسة.

ولكن ما نأمل فيه هو وقوف الجميع معنا ومع قضية النادي الجماعي وتسليط الضوء على هذه القضية ومناشدة الشخصيات الوطنية والرياضية للوقوف إلى جانب هذا النادي.

وأخيراً ان استمر هذا الوضع لا سمح الله سنضطر لعقد مؤتمر صحفي ونوضح من خلاله ما يتعرض له النادي الجماعي من اهمال من قبل كافة المسئوليين وبأسمائهم.

 

مجلس الادارة

نادي جماعي رفح




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني