فيس كورة > أخبار

نادي سلوان الرياضي يحتفل بتخريج طلاب المدرسة الكروية الأولى

  •  حجم الخط  

برعاية شركة المشروبات الوطنية كوكا كولا / كابي

نادي سلوان الرياضي يحتفل بتخريج طلاب المدرسة الكروية الأولى

 

القدس / ناصر العباسي / الدائرة الإعلامية / احتنضت قاعة نادي سلوان الرياضي الأربعاء الماضي حفل اختتام مشروع المدرسة الكروية الأولى برعاية شركة المشروبات الوطنية كوكا كولا / كابي بعد أن استمرت مدة 3 شهور متتالية .

وحضر الإحتفال وائل الزغل ممثلاً عن شركة المشروبات الوطنية كوكا كولا ، والمحامي أحمد الرويضي رئيس نادي سلوان ومستشار ديوان الرئاسة الفلسطينية ، وأحمد البخاري مساعد رئيس مجلس أمناء مؤسسة خطوات ومدير شبكة بال سبورت ، والإعلامي منير الغول منسق المشرةع ، وأعضاء مجلس إدارة نادي سلوان المربيه نهى الغول والمحامي عزام الهشلمون والمحامي محمد هاديه وعلاء عويضه وناصر العباسي ، ورئيس نادي سلوان السابق حميدان مراغة ، وفوزي شعبان رئيس فرقة القدس للفنون الشعبية  ، والإداري السابق مروان الغول ، وطلاب المدرسة الكروية وطاقمها التدريبي .

وبدأ الإحتفال الذي تولى عرافته الإعلامي منير الغول بالوقوف دقيقة حداد وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء ، ثم تطرق الغول الى فكرة اطلاق مشروع المدرسة الكروية ، واهميتها في خدمة الرياضة الفلسطينية عامة ونادي سلوان خاصة بعد التعاون الكبير الذي جرى بين مؤسسة النادي وشركة كوكا كولا / كابي .

وخلال الإحتفال ألقى رئيس النادي أحمد الرويضي كلمة ركز خلالها على أهمية الإهتمام بالفئات المساندة في نادي سلوان ، وأوضح أن إقامة المدارس الكروية تساهم في تعزيز الطموح ، وخلق روح التحدي للوصول الى حلم النجاح فوق المستطيل الأخضر .

وشكر الرويضي شركة كوكا كولا/ كابي على رعايتها المدرسة الكروية الاولى ، واهتمامها الكبير في دعم تلك النشاطات ،  وثمن دور اللاعبين الذين شاركوا في المدرسة ، وكل من ساهم في انجاح فعاليات المدرسة الكروية  .

وتوقع الرويضي اطلاق المرحلة الثانية من المدرسة الكروية خلال الشهر القادم بعد لقاء سيجمع ادارة النادي مع الشركة الراعية ،  وتستمر تلك المرحلة مدة عام كامل ، ونوه ان الدائرة الرياضية في النادي ستعمل على تشكيل العديد من الفرق الرياضية المساندة حسب قوانين اتحاد الكرة ، ونحن ننظر الى هذا الاحتفال بالاهمية الكبيرة ، وامامنا عمل كبير لاعادة بناء المؤسسة الرياضية من جديد ، وإعادة الهيبة لعميد الاندية المقدسية .

وتابع الرويضي أن هناك خطة شاملة لنادي سلوان للعديد من المجالات الادارية والرياضية والكشفية والاجتماعية وغيرها ، وفي نهاية حديثه شكر  طاقم المدربين الذين أشرفوا على المدرسة الكروية وهم محمد منير الغول وأحمد أبو صوي وفادي النشاشيبي وكذلك منسق مشروع المدرسة الكروية منير الغول على جهوده خلال الفترة الماضية  .

وفي كلمة ممثل شركة كوكا كولا / كابي وائل الزغل قال بداية باسمي وباسم شركة المشروبات الوطنية ارحب بكم جميعا ، وأتقدم بالشكر الجزيل على التعاون الذي قدمه نادي سلوان باقامة أول مدرسة تعليمية ورياضية في النادي ، وأكد ان الشركة الوطنية ستقف جنبا الى جنب الى دعم وتنمية المواهب وتعزيزها من أجل التطور والوصول الى المنافسة .

واضاف نأمل أن تكون مساهمة الشركة للمدرسة الكروية قد حققت أهدافها ، وأن الشركة تولي اهتماماً خاصاً وقال ان هذا المشروع يأتي تحت أهم الاطر التي تحرص المشروبات الوطنية على رعايتها وهي الشباب والرياضة ومن خلالها نؤكد على أهمية الاستمرارية في ايجاد مثل هذه المدارس، وقال أيضاً نعلم جميعاً أن المنطقة تعاني من صعوبات اقتصادية ، وكذلك الهجمة الشرسة على بلدة سلوان لذلك مبادرتنا كانت من منطلق مسؤولية القطاع الخاص في دعم القطاع العام من اجل ابراز مواهب بلدة سلوان، وفي نهاية حديثه كشف الزغل أن استعداد الشركة سيتواصل في تقديم الدعم لتلك المشاريع للفائدة المرجوة، وشكر كل من ساهم في انجاح مشروع المدرسة الكروية.

وفي نهاية الاحتفال قام كبار الحضور بتوزيع الهدايا الرياضية على طلاب المدرسة الكروية وعددهم 45 لاعباً، والطاقم التدريبي المكون من محمد منير الغول واحمد أبو صوي وفادي النشاشيبي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني