فيس كورة > أخبار

الديري : تجربتي مع شباب الخليل لم تؤثر على مسيرتي

  •  حجم الخط  

نجوم تحت المجهر

الديري : تجربتي مع شباب الخليل لم تؤثر على مسيرتي

تمثيل الاولمبي شرف لكل لاعب وطموحي الفدائي

 

بال جول - خليل الرواشدة – 3/9/2013 - ضمن زاوية " نجوم تحت المجهر " التي تهتم بلاعبين الدوري الممتاز في المحافظات الجنوبية، وتهدف للكشف عن السيرة الذاتية وتاريخ اللاعبين، فقد تم الحديث مع مدافع الجمعية  " محمد الديري ".

انطلقت مسيرة محمد الديري الرياضية لاعب خط وسط الجمعية من مدارس الصلاح لتعليم كرة القدم، وبعدها التحق بصفوف نادي شباب الزوابدة وكان اصغر لاعب في الفريق وشارك معهم الدوري الممتاز عام 2005، ولعب أساسيا وكان في بداية السادسة عشر في أولى اللقاءات أمام نادي شباب رفح وخسر خلالها فريقه بهدفين دون مقابل، وانضم إلى صفوف الجمعية الإسلامية الذي تأهل إلى الممتازة الموسم الماضي في أول مشاركة مع الكبار واحتل ثالث الدوري وحصد كأس غزة، ولان برأيه لعنة الحظ تلازم الفريق لم يوفق في الظفر ببطولة كأس السوبر التي أقيمت لأول مرة في القطاع، لكن الفريق قادر على المنافسة وستكون له كلمة هذا الموسم. 

يروي الديري الفترة الذهبية التي مرت بمسيرته الرياضية وكانت على صعيد المشاركة بالمنتخب الاولمبي والذهاب إلى المحافظات الشمالية وتحديدا الفترة التي سنحت بالالتحاف في صفوف شباب الخليل خلال تواجده وخوضه مع الفريق مباراة ودية ولمس الفارق من نواحي عديدة لكن الفرصة لم تسمح للبقاء والتعاقد مع شباب الخليل وبصراحة حديثه يشعر بالارتياح في مسيرته ويتمنى تقديم الأفضل مع فريقه الجمعية وللكرة الفلسطينية.

وفي ذات الاتجاه أكد بأن الجمعية الإسلامية فريق يسير بخطى ثابتة وفي الاتجاه الصحيح، حيث حقق نتائج طيبة منذ أن بدأ تنظيم صفوفه وبناء توليفة تأهلت إلى الدوري الممتاز وحصدت الكأس بتوليفة ضمت عناصر مميزة ولنظرة الإدارة بتعزيز الفريق للموسم الجديد أصبح يمتلك مقومات المنافسة، وأعتبر أن الخسارة الأخيرة في كأس السوبر لا تعتبر مقياس نظرا للمؤثرات التي رافقت المباراة على صعيد أرضية الملعب والاهم فترة الاستعداد الغير كافية للجاهزية البدنية والذهنية نظرا لضغط البطولات التي نظمت الموسم الماضي، ولم تؤثر برأيه الخسارة على معنويات الفريق واعتبارها لعنت حظ موجها رسالة إلى زملاءه بالعودة السريعة والتناغم للانطلاقة الموسم الجديد والوقوف على أعلى درجات الجاهزية.

وقد التحق الديري بصفوف جميع المنتخبات في قطاع غزة منذ نشأته، لكن قيود الاحتلال التي تعيق حركة الرياضة في القطاع لم تسمح بالمشاركة في العديد من البطولات، والتحق ديرية بالمنتخب الاولمبي الفلسطيني وشارك في عدة لقاءات وكان من ضمن خمسة لاعبين وقتها، وتم استدعاؤه قبل أيام للمشاركة في صفوف المنتخب الاولمبي الذي تمنى له التوفيق في المشاركات القادمة.

وبالنظر إلى الاحتراف ومقارنته مع القطاع فقد اعتبر الفارق كبير وفي مجالات كثيرة على صعيد اللاعبين الذين يعيشون ظروف مختلفة بتوفير كافة الإمكانيات ما يمكنه من تسخير قدراته والاهتمام بذاته لتطوير مستواه وبقاؤه على استعداد والتزام، كما أن الفرصة كبيرة له للمشاركة في صفوف المنتخب وتمثيل فلسطين وهذا شرف لأي لاعب إضافة إلى المنشات والبنى التحية التي هي أهم مقومات تطوير الرياضة، وكل ذلك بجهود اللواء جبريل الرجوب الذي لم يبخل جهدا في وضع الرياضة على الخارطة العربية والإقليمية وتوفير كل الإمكانيات وتسهيل العراقيل أمام نجاحها، وما تمناه أن تبذل الجهود لنقل التجربة ولو كانت جزئية إلى غزة وربط جميع المشاركات والبطولات لنتغى برياضة على مستوى الوطن.

يذكر ديرية أجمل اللقاءات التي خاضها في مسيرته وكانت أمام منتخب خانيونس وفاز وقتها فريقه بهدفين دون رد، وكانت الأجواء ماطرة ثلجية واتسم اللقاء بالسخونة والندية، أما أسوء مباراة فكانت أمام خدمات خانيونس بعد عودته من رحلة الاولمبي بالضفة شارك مع الفريق أساسيا وكانت بحالة إرهاق بعيدا عن مستواه وخسر الفريق وقتها بثلاثة أهداف مقابل هدف.

ومن أجمل وأغلى أهداف ديرية في مسيرته كان في بطولة الكأس أمام جمعية الصلاح وكان هدف التعادل وفاتحة لأهداف مكنت من الفوز في المباراة، ومن أمنيات ديرية الالتحاق بالمنتخب الوطني وتتويج الجمعية ببطولة الدوري في الموسم الجديد.

بطاقة اللاعب

الاسم: محمد عمر جبر الديري

الوزن: 67

الطول: 186

العمر: 24

الحالة الاجتماعية: أعزب

المهنة: موظف في مؤسسة اجتماعية

مركز اللعب: الليبرو وخط الوسط

الفريق الحالي: الجمعية الإسلامية




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني