فيس كورة > أخبار

الرجوب: زيارة الوفد العربي لفلسطين تتجاوز المعنى الرياضي

  •  حجم الخط  

الرجوب: زيارة الوفد العربي لفلسطين تتجاوز المعنى الرياضي

القدس – دائرة الإعلام بالإتحاد – 7/9/2013 - عبر اللواء جبريل الرجوب رئيس لإتحاد الفلسطيني لكرة القدم، عن سعادته البالغة بزيارة الوفد الرياضي العربي الذي تابع مباراة كأس السوبر يوم أمس، بين فريقي شباب الخليل وشباب الظاهرية.

وقال الرجوب على هامش حفل التكريم الخاص الذي أقامه ظهر اليوم السبت في مقر الإتحاد بالرام، على شرف الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني رئيس الإتحاد القطري لكرة القدم، وهاني أبو ريدة عضو المكتب التنفيذي للإتحاد الدولي لكرة القدم، إن زيارة الأشقاء العرب إلى فلسطين زيارة تاريخية وتتجاوز المعنى الرياضي فهي تحمل أيضاً مضموناً قومياً واسلامياً وانسانياً، مؤكداً أن الرياضة في فلسطين تحمل ثلاثة مضامين رئيسية وهي: أنها كانت وستبقى عنصر وحدة للشعب الفلسطيني ولن تكون طرفاً في الإنقسام أو التجاذبات السياسية، وأنها أصبحت عاملاً قوياً في تكريس الإستقرار بالمعنى الإنساني والإجتماعي والقومي، إضافة إلى كونها عنصراً فاعلاً في تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني.

وأضاف اللواء الرجوب أن رهان الفلسطينيين على الصمود والقدرة في مواجهة التحديات له من الأسباب التي يأتي في مقدمتها الدعم المقدم من العمق العربي والإسلامي والخليجي، مشيداً بدور دولة قطر التي تعتبر من أكثر الدول العربية تطوراً على صعيد البنية التحتية، إضافة إلى رسالتها الرياضية والوطنية، لذلك فإن زيارة الوفد القطري تعتبر تاريخية وتكتسب خصوصية في العلاقات بين فلسطين وقطر.

وحيا اللواء الرجوب الشيخ تميم بن حمد أمير دولة قطر وشعبه على الإنتقال السلس في الحكم، معتبراً أن الشيخ تميم يعتبر من أبرز أركان الرياضة في المنطقة، كونه رئيساً للجنة الأولمبية القطرية حتى اللحظة، باعثاً بتحياته الحارة إلى الشعب القطري وحكومته الرشيدة.

وشكر اللواء الرجوب هاني أبو ريدة عضو المكتب التنفيذي في "الفيفا"، مشيداً بإنجازه في دعم الملف القطري لإستضافة مونديال ٢٠٢٢، ومؤكداً أن الرهان على أبو ريدة يعتبر كبيراً للحفاظ على الإنجازات والحقوق العربية وخصوصاً أنه الصوت المسموع داخل أروقة "الفيفا"، متمنياً أن يكون لسان حال الشعب الفلسطيني الذي يخوض معركة ضد الإنتهاكات الإسرائيلية إتجاه الرياضة الفلسطينية، وضرورة إلزام الطرف الإسرائيلي بالتوقف عن ممارساته العنصرية والإلتزام بالمواثيق والقوانين القارية والدولية.

كما أضاف اللواء الرجوب أن رسالة هاني أبو ريدة يجب أن لاتقتصر على شخصه ويجب أن تنتقل لزملائه، معتبراً أن أداة القياس الآن في موقف المكتب التنفيذي "للفيفا"هي حرية حركة اللاعب الفلسطيني، وقدرة فلسطين على إستضافة البطولات الإقليمية والدولية، وإقامة المنشآت والحصول على التجهيزات والمعدات الرياضية.

من جهته قال الشيخ حمد رئيس الإتحاد القطري إن الكلمات تنبع من قلب مفتوح وهي تعجز عن الشكر للتعبير عن السعادة والحفاوة البالغة التي استقبلهم بها فخامة الرئيس محمود عباس الذي يدعم الرياضة الفلسطينية على جميع الأصعدة.

وأضاف الشيخ حمد أن مباراة كأس السوبر شكلت نموذجاً حياً على مدى التطور الذي وصلت إليه الرياضة الفلسطينية بدعم وجهد اللواء الرجوب وإنجازاته الكبيرة التي تعيد إلى الأذهان تاريخ فلسطين الحافل، خصوصا ً وأن فلسطين تعتبر من أولى الدول العربية التي شاركت في تصفيات كأس العالم وذلك في العام 1934.

وقال رئيس الإتحاد القطري إن دولة قطر من خلال الرياضة واجب عليها أن تقف مع الرياضة الفلسطينية لتطويرها واستعادة بريقها والعودة لسابق عهدها وتاريخها المشرف ودعم الوضع الفلسطيني في القضية المثارة داخل الاتحاد الدولي "الفيفا" بمعية وجهود هاني أبو ريدة الذي له فضل في استضافة قطر لمونديال ٢٠٢٢، مؤكداً على استمرار الدعم القطري لفلسطين من أجل استضافة المباريات الودية والرسمية على أرضها.

كما عبر الشيخ حمد عن سعادته البالغة بزيارة المسجد الأقصى صباح اليوم، معتبراً إياها وساماً على صدره، متمنياً أن تتكرر الزيارة وفلسطين مستقلة ومحررة من الإحتلال، شاكراً اللواء الرجوب على إتاحته الفرصة لهذه الزيارة التاريخية.

أما هاني أبو ريدة فقد عبر عن الشعور الغريب الذي انتابه لدى زيارته لفلسطين، مشيراً إلى أنه لم يتصور الموقف الذي تعيشه فلسطين على أرض الواقع، ومعتبراً أن العرب قصروا كثيراً بحق فلسطين لأنهم لم يعيشوا الواقع الذي يعيشه الشعب الفلسطيني، ولم يمدوا أيديهم لدعم القضية والرياضة الفلسطينية، شاكراً الرئيس الفلسطيني محمود عباس واللواء جبريل الرجوب على الروح القومية التي استقبلا بها الوفد العربي في مقر الرئاسة أول أمس.

وقال أبو ريدة أن شعور الخوف والقلق تبدد مباشرة فور وصوله فلسطين، مؤكداً أنه سينقل رسالة خاصة حول هذه الزيارة ومآثرها لكل العرب لتوضيح الصورة عن الفلسطينيين ومحبتهم وحرصهم الدائم على تعزيز العلاقات الرياضية والأخوية مع كافة الدول العربية، وخصوصاً حرصهم على الشعب المصري في محور مهم على المستويين القومي والوطني.

كما تطرق أبو ريدة للمجهود الكبير الذي يبذله اللواء الرجوب من خلال حنكته وخبرته والتي من خلالها انتقلت الرياضة الفلسطينية إلى مكانة مرموقة على المستوى الإقليمي والدولي، مشيراً إلى ثقته بقدرة القطريين على مد أيديهم لمساعدة الفلسطينيين ودعمهم.

وهنأ أبو ريدة الشعب الفلسطيني بالرجل الذي هز شعور أعضاء المكتب التنفيذي "للفيفا" عندما قاطعوا كلمته في كونغرس الإتحاد الدولي الأخير في موريشيوس من خلال التصفيق الحار لفلسطين، مؤكداً أن "الفيفا" سيكون لها خطوات مميزة في إنهاء ملف العراقيل الإسرائيلية، متمنياً للواء الرجوب دوام الصحة والعافية والاستمتاع بكرة القدم، شاكراً جهوده وسهره على خدمة فلسطين، معتبراً أن اللواء الرجوب قدوة للعمل الرياضي العربي والعالمي.

وفي نهاية اللقاء قدم اللواء الرجوب هدايا ودروع تذكارية إلى طاقم الوفد العربي الضيف الذي غادر مباشرة أرض فلسطين بعد هذه الزيارة التاريخية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني