فيس كورة > أخبار

اتحاد كرة القدم يعقد دورة لمراقبي المباريات تحضيراً للموسم الجديد

  •  حجم الخط  

اتحاد كرة القدم يعقد دورة لمراقبي المباريات تحضيراً للموسم الجديد

 

القدس - دائرة الإعلام بالإتحاد – 8/9/2013 - إفتتح الأمين العام في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم عبد المجيد حجة اليوم الأحد، الدورة التدريبية الخاصة بمراقبين الملاعب تحت عنوان "مراقب مباريات"، والتي نظمها الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم في مقره بالرام، وقدمها علي جبريل المشرف العام على المراقبين في الإتحاد، وذلك بمشاركة 35 مراقباً من مختلف المحافظات.

وأشار الأمين للإتحاد في افتتاح الدورة الى مدى أهمية مثل هذه الدورات لتعزيز دور المراقبين المستقبلي وانعكاسها على مدى التطور المتسارع في مسيرة اتحاد كرة القدم الفلسطيني، والنقلة النوعية الحاصلة في تنظيم دوري المحترفين واستضافة البطولات الإقليمية والدولية الأمر الذي يتطلب وجود إداريين مؤهلين لإدارة هذه الأحداث الرياضية الهامة.

من ناحيته ذكر علي جبريل أن هذه الدورة تعد دورة منتظمة سنويا لمراقبي المباريات ويتم إضافة مواضيع جديدة عليها كل في كل موسم حسب حاجة الملاعب، لافتا إلى أن المادة التدريبية أعدت محليا ضمن"دليل تنظيم المباريات" التي تم إعتماده من قبل الإتحاد الدولي "الفيفا"، ليصبح مرجعا لتنظيم المباريات الفلسطينية، مؤكدا أن المشاركين في هذه الدورة سيخضعون لإختبار عملي ونظري سيتم على اساسة إختيار المراقبين للموسم الحالي 2013- 2014.

كما تطرق علي جبريل إلى أهم المواضيع التي تمت مناقشتها خلال الدورة والتي كان أهمها:"واجبات مراقب المباراة، وواجبات المنسق العام للمباريات، والأبعاد والمقاييس الدولية لملعب كرة القدم، وهيكل المباريات، وكيفية اختيار أفضل لاعب، والمراسم الرسمية للمباراة، وكيفية تعيين المراقبين والمنسقين، والاجراءات الادارية للمراقبين والمنسقين، وكيفية تنظيم المباريات في لوائح الإتحاد"، متمنيا النجاح والتوفيق للمشاركين في اختبارات المراقبة ليتمكنوا من قيادة المباريات المحلية وليرتقي أدائهم الى المستوى الدولي، سائلا ان تكون هذه الدورة قد أجابت على كافة اسئلة المراقبين المبهمة ، مقدما شكرا موصولا لسيادة اللواء جبريل لرجوب على جهوده المبذولة لتوفيره كافة الامكانيات وكل ما يلزم لتطوير لعبة كرة القدم الفلسطينية .

من جانبه أشار فتحي رمان والذي يعمل مراقب مباريات منذ أكثر من 4 سنوات ، أن المشاركين بحاجة إلى دورات مستمرة بهذا المجال تعيد لهم التجديد والاطلاع على الحداثة في عالم الرياضة وتعمل على تنشيط معلوماتهم واكتساب الخبرة، معتبراً أنه لا مانع من توفير جلسة تقويم خاصة في الوسط بين مرحلتي الذهاب والإياب يتم خلالها ذكر أبرز المشاكل التي تواجه المراقبين على أرض الملاعب ليتم مناقشتها وتداركها في المباريات المقبلة، مضيفاً:" قوانين الملاعب  تنص على شيء معين نسير عليه وعلى أرض الواقع نرى شيء منافي تماما لهذه القوانين وتعد هذه الحالات من أهم الأهداف لوجود جلسات وسطية لمناقشتها".

فيما أعربت صفية عريقات مدربة رياضية مشاركة في الدورة أنه على الرياضي أن يكون مثقفا في كافة المجالات الرياضية من تحكيم ومراقبة الى علمه التام بمجريات الامور في الملاعب وان يكون متابعا ومشاركا فعالا في الدورات الرياضة التي يعقدها الاتحاد لكرة القدم بإستمرار وذلك لكسب مزيد من الخبرة، متمنية أن تصبح مستقبلا ً مراقبة مباريات محترفة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني