الرئيسية / الرياضة الدولية / ليفربول يحقق فوزاً ثميناً على وولفرهامبتون بالدوري الإنجليزي

ليفربول يحقق فوزاً ثميناً على وولفرهامبتون بالدوري الإنجليزي

لندن -2021/12/4- تصدر فريق ليفربول جدول ترتيب أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بشكل مؤقت، بعدما تغلب على وولفرهامبتون 1 / صفرخلال المباراة التي جمعتهما اليوم السبت في المرحلة الخامسة عشرة من المسابقة.

وشهدت أيضا هذه الجولة فوز ويستهام على تشيلسي 3 / 2 ونيوكاسل على بيرنلي 1 / صفر، وتعادل ساوثهامبتون مع برايتون .1/1

ويدين ليفربول بالفضل في هذا الفوز للاعبه ديفوك أوريجي الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للمباراة.

ورفع ليفربول رصيده إلى 34 نقطة في صدارة الترتيب، بفارق نقطة أمام تشيلسي المتصدر، فيما توقف رصيد وولفرهامبتون عند 21 نقطة في المركز الثامن.

وجاءت بداية المباراة متوسطة المستوى وحاول الفريقان فرض سيطرتهما على وسط الملعب لاتخاذه كقاعدة لشن الهجمات وهو ما أدى لانحصار اللعب في وسط الملعب.

وبمرور الوقت فرض ليفربول سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم، في المقابل تراجع وولفرهامبتون لوسط ملعبه للحفاظ على نظافة شباكه مع الاعتماد على الهجمات المرتدة.

وجاءت أولى المحاولات الهجومية لفريق ليفربول في الدقيقة 28 عندما مرر تمريرة رائعة إلى ترينت ألكسندر أرنولد داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية لكن كرته علت العارضة.

وفي الدقيقة 32 كاد ليفربول أن يسجل الهدف الأول عندما لعب أرنولد كرة عرضة من الجانب الأيمن قابلها ديوجو جوتا بضربة رأس ولكن كرته مرت بجوار القائم الأيمن بسنتيميترات قليلة.

واستمرت محاولات ليفربول الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم في الوقت نفسه استمر وولفرهامبتون في الاعتماد على طريقته الدفاعية وشن الهجمات المرتدة، لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 38 والتي كادت أن تشهد تسجيل ليفربول لهدف التقدم، عندما مرر أندرو روبرتسون كرة عرضية من الجانب الأيسر أبعدها غانم سايس من أمام محمد صلاح لينقذ فريقه من تلقي الهدف الأول.

واستمرت محاولات ليفربول الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم لكنه فشل في اختراق دفاع وولفرهامبتون لتمر الدقائق المتبقية من الشوط الأول بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهايته فارضا التعادل السلبي بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف ليفربول من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم، في الوقت نفسه تراجع وولفرهامبتون لوسط ملعبه واعتمد على تضييق المساحات وشن الهجمات المرتدة.

وكاد ليفربول أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 50 عندما لعبت ركلة ركنية إلى داخل منطقة جزاء وولفرهامبتون استلمها صلاح ليلعبها إلى داخل منطقة الست ياردات إلى تياجو ألكانتارا ولكنه فشل في تسديد الكرة بشكل مناسب لتصل سهلة إلى خوسي سا حارس وولفرهامبتون.

وأهدر ليفربول فرصة تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 60 عندما ارتبك ثنائي وولفرهامبتون سايس وسا ليتدخل جوتا حيث قطع الكرة قبل أن ينطلق باتجاه المرمى الخالي،ليسدد الكرة لكنها اصطدمت في كونور كودي.

واستمرت محاولات ليفربول الهجومية بحثا عن تسجيل هدف الفوز لكنه فشل في احتراق دفاع وولفرهامبتون لينحصر اللعب في وسط الملعب، حتى جاءت الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع للمباراة والتي شهدت تسجيل ليفربول لهدف الفوز عندما استلم محمد صلاح الكرة في الناحية اليمنى ليتوغل بها حتى دخل منطقة الجزاء ثم مررها إلى ديفوك أوريجي الذي استلمها وسدد كرة أرضية قوية لتعانق كرته الشباك، ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية اللقاء معلنا فوز ليفربول بهدف نظيف.

وفي المباراة الثانية، وجه ويستهام ضربة موجعة لضيفه تشيلسي وتغلب عليه 3 / .2

وافتتح تياجو سيلفا التسجيل لتشيلسي في الدقيقة 29 ثم تعادل ويستهام بهدف أحرزه مانويل لانزيني في الدقيقة 40 من ضربة جزاء.

بعدها تقدم تشيلسي مجددا في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول عن طريق ماسون مونت، لكن ويستهام تعادل في الدقيقة 56 بهدف سجله جارود بوين.

وقبل ثلاث دقائق فقط من نهاية المباراة، سجل البديل آرثر ماسوكو هدف الفوز لويستهام.

وتجمد رصيد تشيلسي عند 33 نقطة في المركز الثاني ،أما ويستهام، الذي يدربه ديفيد مويس، فقد رفع رصيده إلى 27 نقطة معززا موقعه في المركز الرابع، حيث يتفوق بذلك على أرسنال صاحب المركز الخامس بفارق أربع نقاط.

وبدأت المباراة بسيطرة واضحة من جانب تشيلسي لكن ويستهام سرعان ما دخل في الأجواء وبدأ فرض حضوره مقدما أكثر من محاولة هجومية في الدقائق الأولى.

وكشف تشيلسي ضغطه الهجومي بحثا عن التقدم المبكر لكن ويستهام لم يكتف بالتأمين الدفاعي وتبادل معه المحاولات الهجومية.

وكاد ويستهام أن يتقدم في الدقيقة 20، إثر كرة من ضربة ركنية لم يشتتها الدفاع بالشكل المطلوب لتصل إلى كريج داوسون الذي سدد لكن الحارس إدوارد ميندي تصدى للكرة.

وأنقذ لوكاس فابيانسكي حارس مرمى ويستهام شباكه من هدف محقق في الدقيقة 26، حيث ارتقى كاي هافيرتز لكرة عالية وسددها برأسه لكن فابيانسكي تصدى لها.

وافتتح تشيلسي التسجيل في الدقيقة 29 عن طريق النجم البرازيلي تياجو سيلفا، حيث ارتقى لكرة عالية من ضربة ركنية وصوبها برأسه لترتطم بالأرض ثم ترتد إلى داخل الشباك.

وبعدها بثوان، أنقذ تياجو سيلفا شباك تشيلسي من هدف محقق، حيث سدد فلاديمير كوفال لاعب خط وسط ويستهام كرة خطيرة مرت من الحارس ميندي لكن تياجو سيلفا تصدى لها قبل أن تتجاوز خط المرمى.

وكاد تشيلسي أن يعزز تقدمه بالهدف الثاني في الدقيقة 36، لكن الحارس فابيانسكي تصدى لكرة خطيرة من ماسون مونت.

وفي الدقيقة 38 ارتكب جيورجينيو لاعب وسط تشيلسي خطأ دفاعيا فادحا تسبب في تعرض جارود بوين لعرقلة من جانب الحارس ميندي، ليحصل ويستهام على ضربة جزاء سجل منها مانويل لانزيني هدف التعادل لويستهام.

وكاد النجم المغربي حكيم زياش أن يعيد لتشيلسي تقدمه بعدها بأقل من دقيقتين لكن الدفاع تصدى لكرة سددها من حدود منطقة الجزاء.

وفي الدقيقة 45، تقدم تشيلسي مجددا، حيث أرسل حكيم زياش عرضية رائعة إلى ماسون مونت الذي سدد الكرة مباشرة في الشباك معلنا تقدم تشيلسي 2 / 1 .

ومع بداية الشوط الثاني، دفع توماس توخيل المدير الفني لفريق تشيلسي باللاعب روميلو لوكاكو بدلا من كاي هافيرتز.

وكاد تشيلسي أن يعزز تقدمه في الدقيقة 55، حيث انطلق أنتونيو روديجر وتوغل إلى داخل منطقة الجزاء ثم مرر الكرة إلى حكيم زياش لكن الأخير سددها بعيدا عن المرمى.

ودفع تشيلسي ثمن الفرص المهدرة في الدقيقة 56، حيث استغل جارود بوين هفوة دفاعية وسدد كرة زاحفة مباغتة سكنت شباك الحارس ميندي معلنة تعادل ويستهام 2 / 2 .

وكثف تشيلسي محاولاته لاستعادة تقدمه لكن ويستهام استعرض تماسكا دفاعيا واضحا كما تعززت ثقته بعد التعادل وقدم أكثر من محاولة للتقدم.

وفي الدقيقة 64، دفع توماس توخيل باللاعب كالوم هودسون أودوي بدلا من حكيم زياش.

وتوالت محاولات تشيلسي وسدد ماسون مونت كرة قوية في الدقيقة 67 تصدى لها الحارس فابيانسكي.

وضاعت فرصة ذهبية على ويستهام في الدقيقة 75، حيث شن هجمة منظمة وانطلق ميشيل أنطونيو على الجهة اليمنى ثم مرر عرضية رائعة أمام المرمى لحق بها جارود بوين بصعوبة شديدة ولم ينجح في تصويبها بالشكل المطلوب لتمر بجوار القائم.

وسدد جورجينيو كرة زاحفة خطيرة من حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 78 ارتطمت بقدم عيسى ديوب مدافع ويستهام ثم مرت بجوار القائم.

وفي الدقيقة 85، دفع ديفيد مويس مدرب ويستهام بالنجم الجزائري سعيد بن رحمة بدلا من لانزيني.

وجاء هدف الفوز لويستهام في الدقيقة 87، حيث سدد البديل آرثر ماسوكو كرة خادعة من حدود منطقة الجزاء حاول الحارس التصدي لها لكنها سكنت الشباك، ولم تسفر الدقائق المتبقية عن جديد لتنتهي المواجهة بفوز ويستهام 3 / 2 .

شاهد أيضاً

برشلونة يتنازل عن لقب كأس إسبانيا

مدريد/برشلونة-21/1/2022 – جرد أتلتيك بلباو الوصيف ضيفه برشلونة من لقب بطل مسابقة كأس ملك إسبانيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *